منتدى حب بلا نهــــــــــــــــــــايه
اهلا ومرحبا بكم دائما
فى منتدى حب بلا نهايه
زائرنا الكريم اذا كانت هذه هى اول زياره لنا يسعدنا ان تنضم الى اسره منتدانا
اما اذا كنت من اسرتنا فتفضل بالدخول واهلا بك دائما

منتدى حب بلا نهــــــــــــــــــــايه

رومانسى- عاطفى- متنوع -كتب وشعر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 قصائد فاروق جويده عاطف عباده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:22

كنت من ألحاني (من أجمل ما قرأت للرائع فاروق جويده)





لا تسأليني كيف حال زماني


ماذا يعيش اليوم في وجداني


ما أنت في دنياي إلا قصة


بدأت بقلبي.. وانتهت بلساني


وشدوتها للناس لحنا خالدا


يكفيك أنك.. كنت من ألحاني


* * *


لا تسأليني عن سنين حياتي


هل عشت بعدك.. حائر الزفرات


أنا يا ابنة العشرين كهلا في الهوى


أنا فارس.. قد ضاع بالغزوات


والحب يا دنياي حلم خادع


قد ضعت فيه.. كما أضاع حياتي


* * *


لا تسأليني عن شذا أحلامي


فرحيق عمري.. ليس في أيامي


إني جعلت العمر لحنا رائعا..


والشعر عندي أجمل الأحلام


فالعمر أيام يذوب رنينها


والشعر يبقى خالد الأنغام


* * *


إن طال عمري في الحياة فربما


أجد الأمان مع الزمان القاسي


هادنته عمرا و قلت لعله


يوما يصافحني.. ككل الناس


لم تبق لي الأيام غير شجونها


كالخمر تبكي.. من قيود الكاس

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:24

أترى يفيد الحلم

ستجربين حبيبتي.. ستجربين

ستجربين الحب بعدي.. والحنين

وستحلمين بفارس غيري

هزيل الحلم مكسور الجبين

وسترحلين

على جناح الصبح عصفورا كموج البحر

لا يدري جراح المتعبين

وأظل في الأنقاض أجمع بعض أيامي

أدور العمر تحرقني دموع الحائرين

ما زلت أبحث في ظلام الناس

عن زمن بريء الصبح

يهدي التائهين

ما زلت أسكب

حزن أيامي دموعا

في بطون الجائعين

ما زلت أحلم بالزمان الآمن الموعود يحملنا

إلى وطن عنيد الحلم مرفوع الجبين

وغدوت أحلم ها هنا وحدي

قد كنت مثلي ذات يوم تحلمين

* * *

ما زلت أحلم أن يعود العش

يؤوي الطير في ليل الشتاء

فالعش يهجر طيره

والطير في خوف المدينة

يدفن الأحلام سرا في العراء

أترى يفيد الحلم في زمن الشقاء؟

ما زلت ألمح في ظلام الصبح شيئا كالضياء

لا تحزني من ثورتي

فلقد قضيت العمر

بحارا يفتش عن رفيق

وظننت يوما

أن في عينيك مأوى للغريق

فأتيت أبحث في ربى عينيك

عن زمن أعانق فيه سراب الأمان

زمن يعيش الحلم فيه

بغير خوف.. أو هوان

أصبحت في عينيك تذكارا

سطورا.. ضل معناها الزمان

* * *

ستجربين حبيبتي.. ستجربين

سيجيء بعدي عاشق يروي الحكايا..

ينزع الأزهار من صدر الربيع

يلقي عليك عبيرها المخنوق في ليل الصقيع

ويبيع صبحا بالغروب

ويدندن الأوهام كالزمن الكذوب

وأظل في حلمي أذوب

فالحب عندي أن يصير الصبح صبحا

يمسح الأحزان عن كل القلوب

ألا أصير حقيقة عرجاء

في زمن لعوب

وأظل رغم اليأس

أنثر حلمنا المهزوم في كل الدروب

* * *

ستجربين حبيبتي.. ستجربين

وستحلمين بفارس غيري

هزيل الحلم مكسور الجبين

مازال حلمي

رغم طول القهر مرفوع الجبين

قد كنت مثلي ذات يوم.. تحلمين







أحزان ليلة ممطرة


السقف ينزف فوق رأسي

والجدار يئن من هول المطر

وأنا غريق بين أحزاني تطاردني الشوارع للأزقة .. للحفر !

في الوجه أطياف من الماضي

وفي العينين نامت كل أشباح السهر

والثوب يفضحني وحول يدي قيد لست أذكر عمرهُ

لكنه كل العمر ..

لا شيء في بيتي سوى صمت الليالي

والأماني غائمات في البصر

وهناك في الركن البعيد لفافة

فيها دعاء من أبي

تعويذة من قلب أمي لم يباركها القدر

دعواتها كانت بطول العمر والزمن العنيد المنتصر

أنا ماحزنت على سنين العمر طال العمر عندي .. أم قصر

لكن أحزاني على الوطن الجريح

وصرخة الحلم البريء المنكسر







أحزان مصر

تركناك يا مصر بين الصقيع

تمزق فيك ليالي الشتاء

وبين العواصف جسم نحيل

يذوب وتبكي عليها لسماء

ووجهك يحنو علينا اشتياقا

يلملم عنا الأسى والشقاء

وثغرك يضحك بين الجراح

وفوق الظلام يشع الضياء

وخلف الجفون بقايا دموع

تثور فينهرها الكبرياء

وبرد الشتاء يسوق الحيارى

صفوفا لتسكن بيت العراء

* * *

يود الصغار بقايا رغيف

وكان الزمان بخيل العطاء

تركناك للفقر دهرا طويلا

وضاعت دماؤك فوق النساء

وبين الجماجم عطر الغواني

وكأس وشيخ يلوك الدماء

وما للعروبة لوم علينا

إذا ما سئمنا طبول الإخاء

* * *

رأيتك يا مصر جسما نحيلا

فأين الجمال وأين البهاء؟

وأين ثيابك عند الربيع

وأين عبيرك ملء الفضاء؟

سلبناك كل الذي تملكين

سرقنا النذور قتلنا الحياء

ظلمناك دهرا تركناك نهبا

لليل السجون وذل الغباء

* * *

فيا قبلة لم تزل في الحنايا

تحج إليها المنى والرجاء

ويا زهرة عانقتنا رؤاها

ومنها رأينا الأسى والعزاء

ويا حب عمر عشقناه عشقا

بكل الخطايا وكل النقاء

فأنت التي إن رمانا الظلام

رأينا بثغرك فجر الضياء

فهيا لعطرك لا تهجريه

فغدا من عبيرك تصحو السماء

* * *

إلينا تعالي فأنت الحنان

إذا مات فينا زمان الوفاء

إلينا تعالي فأنت الأمان

إذا صارت الأرض للأشقياء

فيا دمعة أحرقت مقلتيا

ومنها سلكت دروب البكاء

ويا حزن عمري ويا كأس فرحي

إذا عز في العمر يوم الصفاء

سيبقى جمالك رغم الخريف

ورغم الرياح ورغم الشتاء

* * *

سنرعى أمانيك من ذا سيفدي

أمانيك يوما سوى الأوفياء؟

سنروي ربيعك رغم الصقيع

عبير الحنايا وعطر الدماء

وشعبك يا مصر درع الزمان

فلا تسألي غيره في البناء

ولا تبكي حزنا على ما وهبت

ولا تنظري حسرة للوراء

فهيا اضحكي مثلما كنت دوما

فإنك في الأرض سر البقاء

أسأنا إليك قسونا عليك

فهل تصفحين بحق السماء؟

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:25

إذا دارت بنا الدنيا

إذا دارت بنا الدنيا وخانتنا أمانينا

وأحرقنا قصائدَنا وأسكتنا أغانينا...

ولم نعرف لنا بيتا من الأحزان يؤوينا

وصار العمر أشلاء ودمّر كلّ مافينا ...

وصار عبيرنا كأسا محطّمةً بأيدينا

سيبقى الحب واحَتنا إذا ضاقت ليالينا

إذا دارت بنا الدنيا ولاحَ الصيف خفّاقا

وعادَ الشعرُ عصفورا إلى دنيايَ مشتاقا...

وقالَ بأننا ذبنا ..مع الأيام أشواقا

وأن هواكِ في قلبي يُضئ العمرَ إشراقا ...

سيبقى حُبُنا أبدا برغم البعدِ عملاقا

وإن دارت بنا الدنيا وأعيتنا مآسيها...

وصرنا كالمنى قَصصا مَعَ العُشّاقِ ترويها

وعشنا نشتهي أملا فنُسمِعُها ..ونُرضيها...

فلم تسمع ..ولم ترحم ..وزادت في تجافيها

ولم نعرف لنا وطنا وضاع زمانُنا فيها...

وأجدَب غصنُ أيكتِنا وعاد اليأسُ يسقيها

عشقنا عطرها نغما فكيف يموت شاديها ؟

وإن دارت بنا الدنيا وخانتنا أمانينا ..

وجاء الموت في صمتٍ وكالأنقاض يُلقينا ...
وفي غضبٍ سيسألنا على أخطاء ماضينا

فقولي : ذنبنا أنا جعلنا حُبنا دينا

سأبحث عنك في زهرٍ ترعرع في مآقينا

وأسأل عنك في غصن سيكبر بين أيدينا

وثغرك سوف يذكُرني ..إذا تاهت أغانينا

وعطرُك سوف يبعثنا ويُحيي عمرنا فينا

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:26

أريد الحياة!


ولاحت عيونك ضوءا حزينا

تهادى مع الليل خلف الفضاء

وجئت إليك كغصن عجوز

تئن على وجنتيه الدماء

عشقتك صبحا ندى الرحيق

رعيتك فجرا تقي الضياء

ويوما صحوت من الحلم طفلا

رأيتك مثل جميع النساء

تريدين سجنا وقيدا ثقيلا

وقد عشت عمري سجين الشقاء!

أخاف القيود وليل السجون

وهل بالقيود يكون العطاء..؟!

أريد الحياة ربيعا وفجرا

وحلما أعانق فيه السماء

فماذا تفيد قيود السنين

نكبل فيها المنى والرجاء؟!

ترى هل تريدين سجنا كبيرا

وفي راحتيه يموت الوفاء؟

أريد الحياة كطير طليق

يرى الشمس بيتا يرى العمر.. ماء

أريدك صبحا على كل شيء

كفانا مع الخوف ليل الشقاء!!





اغنية للرحيل


تعالى نودع طيف الامانى

ونسدل يوما... عليها الستار

يعز عن رحيل الشموس

ويحزن قلبي لموت النهار

ولكنه الدهريقسو علينا

ويخنق فينا الامانى الصغار

تعالى نلملم اشلاء عمر

ونطوي حكايا...الليالى القصار

قضينا مع الحب عمرا جميلا

وفى اخر الدرب لاح الجدار

لماذا تعربد فينا الامانى

ويخدعنا وجهها المستعار؟؟

لماذا نسافر خلف النجوم

ونحن نراها تضل المسار؟؟

هو الحب..مهما حملناه طفلا

ومهمى طغى فى دمانا.. وجار

سيغدو فى البعد كهلا حزينا

يخلف فينا الاسى..والدمار

اراك ارتعاشه حلم لقيط

يطوف على الناس فى كل دار

فمن اين يأتى لعينيك ضوء

وكل الذى فى الحنايا انكسار

ومن اين يأتى الزمان الجميل

وكل الذى فى ايدينا انتظار؟؟

فلا تعجبيي من ثلوج الشتاء

تغطى قلوب كساها الغبار

ولا تحزنى ان أتانا الصقيع

ولا تسألى العمر كيف استدار؟

لقد كنت صبحا سري فى الضلوع

فبعضك نور...وبعضك نار



الأرض والإنسان


عانقت بين جفونك الأزهارا

ورأيت ليل العمر فيك نهارا

ولطالما سلك الفؤاد مدائنا

وبقيت وحدك قبلة ومزارا

كم لاحت الأيام بعدك ظلمة

فرأيت أطياف المنى أسوارا

وظللت أسكب من رحيقك أدمعي

حتى غدت بعد النوى أنهارا

يا نيل ماؤك للوجود هداية

عاشت على درب السنين منارا

ما كان حبك في دمائي رغبة

محمومة ما جئته مختارا

قدر هواك وقد بقيت بسره

إن ضقت يوما لا أطيق فرارا

* * *

يا نيل فيك من الحياة خلودها

كل الورى يفنى وأنت الباقي

في ظل ثغرك كم تبسم عمرنا

وبقيت دوما واحة العشاق

وعلى ضفافك أمنيات عذبة

وبريق عمر لاح في الأعماق

همنا عليك وفي الجوارح خمرة

عصفت بها يوما شراع الساقي

وعلى جبينك داعبتنا أنجم

حتى أفاق العمر بالإشراق

وتنسمت خفقاتنا عهد اللقا

من راحتيك بلهفة المشتاق

* * *

وسمعت صوتك ذات يوم يشتكي

ودنوت منك تهزني أحزاني

وتلعثمت شفتاك في صمت اللقا

حتى تلاقى الماء بالشطآن

وسألتني كيف الحياة نعيشها؟

فأجبت: صار العمر طيف أماني

عشنا على أمل صغير مشرق

صلبوه من زمن على الجدران

الأرض تأكلها الهموم فأقسمت

ألا يعود الزهر للأغصان

صلبوا الربيع على المشانق فانزوت

أطياره وهوت مع الحرمان

* * *

ورأيت دمع النيل يجري في أسى

ودنا إلي وقال: أنت الجاني

علمتكم أن الحياة وديعة

فالحق عمر و الظلال ثواني

والناس ترحل كل يوم.. إنما

سيظل كل الخلد للأوطان




الجراح

هل من دمائك يسكر السفهاء؟

وعلى رفاتك يرقص الجهلاء؟

وعلى جبينك نام طفل جائع

وعليه تصرخ دمعة خرساء

واليأس يقتلنا بطول ظلامه

وتعربد الأحزان كيف تشاء

وقف الجمال لديك مسلوب الخطى

و تفجرت من وجنتيه دماء

وعلى ظلال الدرب حامت صرخة

الأم يأكل لحمها الجبناء

وسط الذئاب تناثرت أشلاؤها

يا ويح قلبي والأمور سواء

يا من سكرتم من رحيق دمائها

فوق التراب تشرد الأبناء

أبني العروبة لم تزل في مصرنا

رغم الجراح محبة وعطاء

* * *

لو لم تكن مصر العريقة موطني

لغرست بين ترابها وجداني

وسلكت درب الحب مثل طيورها

وغدوت زهرا في ربى بستان

وجعلت من عطر الزمان قلائدا

ونسجت بين قبابها إيماني

فمتى نعيد لمصر بسمة عمرها؟

ما أتعس الدنيا مع الأحزان

* * *

مصر الحبيبة يا رفاقي كعبة

لا تتركوها مرتع الأوثان

فالعمر ليس بضاعة مسلوبة

والعمر ليس بدرهم وغواني

الله يشهد أننا رغم الأسى

لم ننس يوما قبلة الرحمن

يا من سكرتم من رحيق دمائها

وغزوتم الدنيا بزيف لسان

عندي لكم رغم الجراح نصيحة

لا خير في مال بلا إنسان






الحب في الزمن الحزين


لا تندمي..

كل الذي عشناه نار سوف يخنقها الرماد

فالحب في أعماقنا طفل غدا نلقيه.. في بحر البعاد

وغدا نصير مع الظلام حكاية

أشلاء ذكرى أو بقايا.. من سهاد

* * *

وغدا تسافر كالرياح عهودنا

ويعود للحن الحزين شراعنا

ونعود يا عمري نبيع اليأس في دنيا الضلال

ونسامر الأحزان نلقي الحلم في قبر المحال

أيامنا في الحب كانت واحة

نهرا من الأحلام فيضا من ظلال

والحب في زمن الضياع سحابة

وسراب أيام وشيء من خيال

ولقد قضيت العمر أسبح بالخيال

حتى رأيت الحب فيك حقيقة

سرعان ما جاءت

وتاهت.. بين أمواج الرمال

* * *

وغدا أسافر من حياتك

مثلما قد جئت يوما كالغريب..

قد يسألونك في زحام العمر عن أمل حبيب

عن عاشق ألقت به الأمواج.. في ليل كئيب

وأتاك يوما مثلما

تلقي الطيور جراحها فوق الغروب

ورآك أرضا كان يحلم عندها

بربيع عمر.. لا يذوب

لا تحزني..

فالآن يرحل عن ربوعك

فارس مغلوب..

أنا لا أصدق كيف كسرنا

وفي الأعماق.. أصوات الحنين

وعلى جبين الدهر مات الحب منا..

كالجنين

قد يسألونك.. كيف مات الحب؟؟

قولي... ... جاء في زمن حزين!!

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:27

الحرف يقتلني

أنا شاعر ..

مازلت أرسم من نزيف الجُرح

أغنية جديدة ..

ما زلت أبني في سجون القهر

أزماناً سعيدة

مازلت أكتبُ

رغم أن الحرف يقتلني

ويلقيني أمام الناس

أنغاماً شريدة ..

أو كلما لاحت أمام العين

أمنية عنيده ..

ينساب سهم طائش في الليل ..

يُسقِطُها .... شهيدة ...




الزمن الحزين..

أتيت يا ولدي.. مع الزمن الحزين

فالعطر بالأحزان مات.. على حنايا الياسمين

أطيارنا رحلت.. و أضناها الحنين

أيامنا.. كسحابة الصيف الحزين

ودماؤنا صارت شراب العابثين

تتبعثر الأحلام في أعمارنا

تتساقط الأفراح من أيامنا

صرنا عرايا..؟!

كل من في الأرض جاء

حتى يمزق.. جرحنا

صرنا عرايا..؟!

كل من في الأرض جاء

حتى يمزق.. عرضنا..

قالوا لنا:

أنتم حصون المجد.. أنتم عزنا

قتلوا الصباح بأرضنا.. قتلوا المنى

* * *

من أجل أن يقتات أبنائي التراب؟

من أجل من نحيا عبيدا للعذاب؟

حزن.. وإذلال.. وشكوى واغتراب

يا سادتي.. قلبي يموت من العذاب

لمن العتاب؟

لمن الحساب؟

من أجل من تتغرب الأطيار في بلدي وتنتحر الزهور؟

من أجل من تتحطم الكلمات في صدري وتختنق السطور؟

من أجل من يغتالنا قدر جسور

يا سادتي.. عندي سؤال واحد

من أجل من يتمزق الغد في بلادي؟

من أجل من يجني الأسى أولادي؟

* * *

قد علموني الخوف يا ولدي

وقالوا.. إن في الخوف النجاة

إن الصلاة.. هي الصلاة

إن السؤال جريمة لا تعصي يا ولدي((الإله))

عشرون عاما يا بني دفنتها

وكأنها شبح توارى في المساء

ضاعت سنين العمر يا ولدي هباء

والعمر علمني الكثير

أن أدفن الآهات في صدري و أمضي.. كالضرير..

ألا أفكر في المصير

قل ما بدا لك يا بني و لا تخف

فالخوف مقبرة الحياة..

من أجل صبح تشرق الأيام في أرجائه

من أجل عمر ماتت الأحلام في أحشائه

قل ما بدا لك يا بني

حتى يعود الحب يملأ بيتنا

حتى نلملم بالأمان جراحنا

لا تتركوا الغد في فؤادي يحترق

لا تجعلوا صوت الأماني يختنق

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:28

السفر في الليالي المظلمة


وغدا تسافر


والأماني حولنا.. حيرى تذوب


والشوق في أعماقنا يدمي جوانحنا


ويعصف بالقلوب


لم يبق شيء من ظلالك


غير أطياف ابتسامة


ظلت على وجهي تواسيه


وتدعو.. بالسلامة


* * *


وغدا سمنضي فوق أمواج الحياة..


لا نعرف المرسى


وتاهت كل أطواق النجاة


لم لم تعلمني السباحة في البحار؟


لم لم تعلمني الحياة بغير شمس.. أو نهار؟


والصبر.. يا للصبر حلم زائف..


وهم يعذبنا ومأوى.. كالدمار


وغدا تسافر


والمنى حولي تذوب


أتراك تعرف كيف يغتال الهوى


نبض.. القلوب؟


والآن تجمع في الحقائب


عطر أيام.. الهوى


وعلى المقاعد نامت الذكرى


على صدر المنى..


ما كنت أحسب أننا يوما


سنرجع.. قبل منتصف الطريق


ومع النهاية نحمل الماضي


صغيرا.. مات منا في حريق..


وتسافر الأشواق في أوراقنا


والحب يبكي كلما اقتربت نهايتنا


ويسرع.. نحونا..


وعقارب الساعات تصمت..


قد يتوه الوقت..


قد يمضي قطار الليل


قد ننسى.. ونرجع بيتنا


الدرب أظلم حولنا..


من يا ترى سيضيء


هذا الدرب.. حبا مثلنا؟!


الدرب أقسم أن يخاصم


كل شيء.. بعدنا


وهناك في وسط الطريق شجيرة


كم ظللت بين الأماني.. عمرنا


مصباحنا المسكين ودع نبضه..


ولكم أشاع النور عطرا.. بيننا


شرفات مسكننا المسكين تحطمت..


عاشت أمانينا وذاقت كأسنا


وبراعم النوار بين دموعها


ظلت تعانقني.. وتسألني: ترى..


سنعود يوما.. بيتنا؟!




الشاطئ الخالي


ورجعت في نفس المكان


وأخذت أرتقب الرياح تهزني


والشاطئ الخالي يضيق من الدخان


وتخيلت عيناي يوم لقاءنا


قد كان في هذا المكان


قد مر عام منذ كان لقاؤنا أو ربما عامان


إني نسيت العمر بعدك والزمان


كل الذي ما زلت أذكره لقاء حائر


وأصابع نامت عليها مهجتان


و لقاء أنفاس لعل رحيقها


ما زال يسري حائرا بين.. الرمال


والموج يسمع بعض ما نحكي و يمضي.. في دلال


كم كنت ألقي بين شعرك مهجتي


فيغيب مني العمر في هذي الظلال


والشمس يحضنها السحاب.. مودعا


لكن.. على أمل جديد باللقاء


فغدا تعود الشمس تلقي رأسها فوق السماء


لكننا يوما تعانقنا وسرنا في الظلام


والصمت ينطق في عيونك.. بالكلام


ثم افترقنا عندما اقترب المساء


وعلى جبين الليل نام الضوء وافترش السماء


ومضيت يا عمري. وقلت إلى اللقاء


* * *


ورجعت في نفس المكان


وأخذت أسأل كل يوم عنك موج البحر..


أنفاس الرمال.


أحلام أيامي ترنح طيفها


وهوت على صخر المحال..


الشاطئ الخالي تسائل في خجل


أتراك تبحث عن رفيق العمر عن طيف الأمل..


يا عاشقا عصفت به ريح الشجن


وتبعثرت أيامه الحيرى وتاهت في الزمن


لو كنت أسرعت الخطى


لوجدت من تهوى.. وفي نفس المكان..


عادت ولكن بعدما أضحى لغيرك عمرها


وهناك فوق الصخرة الزرقاء جاءت..


كي تداعب طفلها..!


غدا.. نحب


جاء الرحيل حبيبتي جاء الرحيل..


لا تنظري للشمس في أحزانها


فغدا سيضحك ضوءها بين النخيل


ولتذكريني كل يوم عندما


يشتاق قلبك للأصيل


وستشرق الأزهار رغم دموعها


وتعود ترقص مثلما كانت على الغصن الجميل


* * *


ولتذكريني كل عام كلما


همس الربيع بشوقه نحو الزهر


أو كلما جاء المساء معذبها


كي يسكب الأحزان في ضوء القمر


عودي إلى الذكرى وكانت روضة


نثر الزمان على لياليها الزهر؟


إن كانت الشمس الحزينة قد توارى دفؤها


فغدا يعود الدفء يملأ بيتنا


والزهر سوف يعود يرقص حولنا


لا تدعي أن الهوى سيموت حزنا.. بعدنا


فالحب جاء مع الوجود وعاش عمرا.. قبلنا


وغدا نحب كما بدأنا من سنين.. حبنا

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:33

الصبح حلم.. لا يجئ


ونجئ قهرا للحياة

الناس ترحل مثلما تأتي

ويبقى السر شيئا لا نراه

لم أدر كيف أتيت من زمن بعيد

يوما سمعت أبي يقول بأنني

قد جئت في يوم سعيد

أمي تقول بأنني

أشرقت عند الفجر كالصبح الوليد

تاريخ ميلادي يقول بأنني

قد جئت في لقيا الشتاء مع الربيع

لكنني ما عدت أذكر هل ترى

قد عشت حقا في الربيع؟

* * *

من ألف عام

والزمان على مدينتنا صقيع

نهر الدموع يطارد الأحياء

يهرب بعضنا..

والبعض يسقط واقفا

والبعض يمشي في القطيع

قالوا بأنني قد ولدت

وفي مدينتنا مجاعة..

والناس تشرب من دماء الناس

إن خلت البطون

والجوع مقبرة يحاصرها الجنون..

ما زالت الأضواء ثكلى

في شوارعنا الحزينة

والدرب يسخر بالأماني المستكينة

* * *

سنواتي الأولى مضت كصباح عيد

ما زلت أذكر صوت أمي

عندما كانت تغني الليل

تحملني إلى أمل بعيد

كانت تقول بأن جوف الليل

يحمل صرخة الصبح الوليد..

وغدا سنولد من جديد

كانت تقول بأن طفل الأرض

سوف يجئ بالزمن السعيد

في صدر أمي لاحت الأيام

بستانا تطوف به الزهور

في صوتها حزن.. وأحلام وإيمان.. ونور

* * *

والعمر يرحل في سكون

أمي تغني الليل تحملني إلى الأمل البعيد

وجلست أنتظر الوليد

العشرة الأولى مضت..

فيها رأيت الحزن ينخر

قلب قريتنا العجوز

ماتت مزارعها وجف شبابها

حتى خيوط الشمس

ذابت خلف أحجار الجبل

وروافد النهر الجسور تكسرت

وغدت بقايا من أمل

* * *

فتحت عيني ذات يوم في الصباح

ورأيت ثوب الأرض أشلاء

تبعثرها الرياح

وخشيت أصوات الرياح

كانت تحاصر بيتنا

ومضت تطارد كلبنا المسكين في ليل الشتاء

وسمعت دمع الكلب يصرخ في العراء

ورأيته يوما رفاتا في الطريق

قد كان أول ما عرفت من الصحاب

وبكيت في الكلب الوفاء

والعمر يسرع بين قضبان السنين

العشرة الأولى مضت

والصبح حلم لا يجئ..

في عامي العشرين صافحت الطريق

وجلست أشهد حيرة الإنسان في زمن الرقيق

يوما نباع وتارة

نغدو سكارى لا نفيق

ورجعت أبحث عن شعاع

فرأيت صوت الليل

يهدر في بقايا من رعاع

والشمس يخنقها الشعاع

ووقفت أسأل بعدما رحل الزمان

ونظرت للأرض التي

هربت طيور الحب منها.. والحنان

لا شيء يا أمي سوى الغربان

تصرخ في مدينتنا وتأكل خبزنا

والآن يا أماه أحسب ما تبقى في يدي..

قد ضاع أكثره وليل الأمس ينخر في غدي

ونسيت ما غنيت يوما ضاع صوت المنشد

آمنت بالإنسان عمري في زمان جاحد

كل الذي ما زلت اذكره من العمر القصير

أني قضيت العمر في سجن كبير

* * *

والعمر يا أماه يرحل في اصفرار

ما كان لي فيه.. الخيار

العشرة الأولى تضيع

عشرون عاما بعدها

خمس يمزقها الصقيع

أنا لا أصدق أنني

أمضي لدرب الأربعين

الطفل يا أماه يسرع

نحو درب الأربعين..

أتصدقين؟

ما أرخص الأعمار

في سوق السنين

ما عدت أسمع أغنيات

كالتي كنا نغنيها..

ما زلت أذكر صوتك الحاني

يغني الليل يستجدي المنى

أن تمنح الطفل الصغير

العمر والقلب السعيد

والعمر يا أمي ضنين

لكنني ما زلت احلم مثلما يوما

رأيتك تحلمين

قد قلت إن الأرض تنزف من سنين

وبأن صوت الطفل

بين ضلوعها.. يعلو

ويحمل فرحة الزمن الحزين

ما زلت يا أماه أنتظر الوليد

رغم الضياع ورغم عنواني الطريد

إني أرى عينيه خلف الليل

تبتسمان بالزمن السعيد

والأرض يعلو حملها

والناس.. تنتظر الوليد..

حبيب.. غدر

تعودت بعدك في كل شيء..

فأصبحت عندي.. خيالا عبر

غريبين كنا.. بهذا القطار

وفي البعد صرنا.. حكايا سفر..

لأني غرستك زهرا وعطرا

صباحا يضيء.. لكل البشر..

لأني عبدتك رغم الخطايا..

وعانقت فيك سنين العمر

وغنيت حبك بين الحيارى

وسامحت فيك جفاء القدر

يعز علي.. إذا صرت شيئا

بقايا وفاء.. وذكرى وتر..

فأصبحت في القلب.. كهفا صغيرا

كتبت عليه.. ((حبيب غدر))

تعودت بعدك لا تسأليني




العدو خلف السراب


تزيد المسافات بيني وبينك

تخبو الملامح شيئا.. فشيئا

وتغدو مع البعد بعض الظلال

وبعض لأتذكر.. بعض الشجن

ويغدو اللقاء بقايا من الضوء

تبدو قليلا.. وتخبو قليلا..

وتصغر في العين

تسقط في الأفق

ترحل كالعطر
تغدو خطوطا بوجه الزمن..

فماذا سنحكي..

وكل الملامح صارت ظلالا

وكل الذي"كان" أضحى خيالا

وأصبحت أنت الزمان البعيد

أعود إليه.. فيبدو محالا

تزيد المسافات بيني وبينك يخبو البريق

ويحملني الشوق ألقي بنفسي على شاطئيك

فأرجع منك.. وبعضي حريق..

وأسأل نفسي على أي درب سألقاك يوما

وقد صار وجهك في كل درب يطوف بعيني

طريق أشد الرحال إليه.. فيهرب مني

طريق أعود غريبا عليه.. فيسأل عني..

طريق يداعبني من بعيد

فأجري إليه ويصرخ.. دعني..

على أي درب سألقاك يوما

وفي أي درب ستصرخ حزنا دماء البريء..

فأنت الزمان الذي قد يجيء

وأنت الزمان الذي لن يجيء

وأنت الصباح الذي ضاع في العين

بين الرحيل.. وبين المجيء

فحينا يسافر.. حينا يغامر

ويسقط عمري بين الرحيل.. وبين المجيء..

* * *

تزيد المسافات بيني وبينك أسكن عينيك

أبني جدارا من الحلم حولك

أحميك من يأس حلمي

وأبني قصورا على شاطئيك

لأنا نعيش زمانا كئيبا

أخبئ حلمي في مقلتيك

لأنا سقطنا على الدرب خوفا

وبعثرنا العمر خلف الفضاء

وصرنا رياحا.. و ظلا.. وعطرا

وصرنا سحابا.. يطوف السماء

وصرنا دموعا على مكل عين

وفي كل جرح غدونا دماء

فكنا الخطيئة كنا الهداية

كنا مع اليأس.. بعض الرجاء..

* * *

وتبقى المسافات بيني وبينك سدا يبعثر أحلامنا..

لأنا نسير على غير درب

ونمشي وندرك أن الخطا قد تهاوت

وأن الطريق يجافي القدم

فما عاد في الدرب غير الألم..

فهل من زمان.. يعيد الطريق لأقدامنا

وهل من زمان يلملم بالصبح أشلاؤنا

تعبنا من العدو خلف السراب

وذقنا زمانا بأحزانا

ونمضي مع العمر حلما طويلا

وتغدو المسافات هما ثقيلا

ومازلت أمضي و أمضي إليك

وإن كان عمري يبدو قليلا






العمر يوم


العمر يوم سوف نقضيه معا

لا تتركيه يضيع في الأحزان

ما العمر يا دنياي إلا ساعة

وقد يكون العمر بضع ثواني

أترى يفيد الزهر بعد رحيله

حزن الربيع ولوعة الأغصان

فالعمر كالأزهار يوم عابر

هيا لنسكر من رحيق.. فاني

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:33

المدينة تحترق

الدار يا أماه طفل يحترق

هذي ذئاب النار بالأحزان تسرع

خلف حلم يختنق

شرفات منزلنا الصغير

على نحيبك لم تزل

تنشق حزنا.. وألم

والدار يعصرها اللهيب

وصارت الأنفاس فيها كالعدم...

* * *

النار تسري في مدينتنا وليس لنا مجير

أكلت حدائقنا مزارعنا

وعصفوري الصغير

أكلت جوانحنا مدامعنا..

وأحرقت الغدير

النار يا أماه أحرقت الغدير!!

* * *

النار يا أمي تحوم على مشارف بيتنا

وأنا أموت على مكاني كل شيء..

صار نارا حولنا

أترى سنتركها

لتأكل بسمة الأيام والأمل الوليد؟!

النار تنهش في الدماء وفي النساء وفي الحديد

النار تسكر في الزحام

على بقايا.. من شهيد

* * *

النار يا أمي على الباب الكبير

والناس تصرخ والكبير يدوس على أشلاء الصغير

والمسجد الخالي يذوب مع المآذن يحترق

وعليه صورة طفلة

ركعت على أنفاسها

من ذا يصدق أنها..

ذهبت هناك لتختنق؟

صلواتها تبكي يتوه نحيبها بين الحريق

والمنبر المسكين في وسط الحريق

كأنه طفل.. غريق

* * *

الناس تلقي نفسها بين اللهب

وصراخ أطفال وحزن أرامل

والكل يسأل.. ما السبب؟؟

النار منا تقترب

النار يا أمي تدمر دارنا..

هذي دماء الدار تسقط

من ثنايا.. ثغرها

أكلت عيون الدار

ألقت في اللهيب بسحرها

ذبحت شجيرتنا التي

عشت الحياة بعطرها

* * *

الدار يا أماه طفل يحترق..

صدري من الدخان

يصرخ.. كاد صدري يختنق

أماه..

النار مني تقترب

أماه إني أختنق

أماه...

أماه...




المغني الحزين

غنائي الحزين..

ترى هل سئمتم غنائي الحزين؟

وماذا سأفعل..

قلبي حزين

زماني حزين

وجدران بيتي

تقاطيع وجهي..

بكائي وضحكي

حزين حزين؟

* * *

أتيت إليكم..

وما كنت أعرف معنى الغناء

وغنيت فيكم.. وأصبحت منكم..

وحلقت بالحلم فوق السماء..

حملت إليكم زمانا جميلا على راحتيا

وما جئت أصرخ بالمعجزات

وما كنت فيكم رسولا نبيا

فكل الذي كان عندي غناء

وما كنت أحمل سرا خفيا

وصدقتموني..

فماذا سأفعل يا أصدقاء

إذا كان صوتي توارى بعيدا

وقد كان صوتا عنيدا قويا؟

إذا كان حلمي أضحى خيالا

يطوف ويسقط في مقلتيا؟

وصار غنائي حزينا.. حزين

* * *

لقد كنت أعرف أني غريب

وأن زماني زمان عجيب

وأني سأحفر نهرا صغيرا وأغرق فيه

وأني سأنشد لحنا جميلا

وأدرك أني أغني لنفسي

وأني سأغرس حلما كبيرا

ويرحل عني.. وأشقى بيأسي..

فماذا سأفعل يا أصدقاء؟

أتيت إليكم بلحن جريح

لأن زماني.. زمان قبيح

فجدران بيتي دمار.. وريح

وبين الجوانح قلب ذبيح

فحيح الأفاعي يحاصر بيتي

ويعبث في الصمت صوت كريه

إذا راح عمر قبيح السمات

رأينا له كل يوم شبيه

وفئران بيتي صارت أسودا

فتأكل كل طعام الصغار

وتسرق عمري.. وتعبث فيه

* * *

أنام وفي العين ثقب كبير

فأوهم نفسي بأني أنام

وأصحو وفي القلب خوف عميق

فأمضغ في الصمت بعض الكلام

أقول لنفسي كلاما كثيرا

وأسمع نفسي..

وألمح في الليل شيئا مخيفا

يطوف برأسي

ويخنق صوتي..

ويسقط في الصمت كل الكلام

* * *

فلا تسأموني

إذا جاء صوتي كنهر الدموع

فما زلت أنثر في الليل وحدي

بقايا الشموع

إذا لاح ضوء مضيت إليه

فيجري بعيدا.. ويهرب مني

وأسقط في الأرض أغفو قليلا

وأرفع رأسي.. وأفتح عيني

فيبدو مع الأفق ضوء بعيد

فأجري إليه..

وما زلت اجري.. و أجري.. وأجري..


حزين غنائي

ولكن حلمي عنيد.. عنيد

فما زلت أعرف ماذا أريد

ما زلت أعرف ماذا أريد




اليوم الأول بعد رحيل الشمس

مازال حبك أمنيات حائرات في دمي

أشتاق كالأطفال ألهو ثم أشعر بالدوار

وأظل أحلم بالذي قد كان يوماً

أحمل الذكرى على صدري

شعاعاً

كلما أختنق النهار

والدار يخنقها السكون

فئران حارتنا تعرب في البيوت

وسنابل الأحلام في يأس تموت

ونظرت للمرآة في صمت حزين

العمر يرسم في تراب الوجه أحزان السنين

أصبحت بعد كالعجوز

يردد الكلمات

يمضغها وينساها ويأكلها

ويدرك أن شيئاً لا يقال

ما عدت أعبأ بالكلام

فالناس تعرف ما يقال

كل اللذي عندي

كلام لا يقال !!!




امرآه من الف عام


من الف عام كنت احلم ان ارى امراة تحلق فى سمائى كالفراشة
فيها جنون الموج حين يعانق الشطان فى دفا ارتعاشة
فى صوتها وتر اذا انطلقت بلابله يصير الكون اغنية خجولة
تنساب كالانهار فى صحراء عمرى تملا الدنيا بضحات الطفوله

************
من الف عام عشت ارسم صورة امراة ارى فى وجهها كل الفصول
وجه الربيع اذا ارتدت اغصانه الخضراء لون الورود وانتفضت سنابله وهامت فى
الحقول
فيها جنون الصيف والايام تلقى ثوبها وتدور ترقص عاريات بين اصداء الطبول
فيها شتاء حائر يمضى على الطرقات ينظر للمدى ويعود يرقب فى الجليد مصيره
المجهول
فيها خريف لا ينام اذا بدت نذر الرحيل ولفت الاشجار اشباح الذبول
فيها تعانقنى الحقيقة كلما عصفت بنا الظلمات فى الليل الجهول
فيها ارى نفسى حنين الطير اصرار الخيول
فيها وداعة قطتى البيضاء حين تنام كالاطفال فى صدرى الخجول
كم عشت احلم ان ارى امراة على شطانها القى الرحال
واستريح دقيقة من عالم مخبول

**************
من الف عام عشت ارسم فى خيالى صورة امراة يخبئها القدر
كانت تطوف مع الليالى كلما سقطت طيور العمر واندثرت كاوراق الشجر
تبدو بلون الضجر احيانا بلون الحزن احيانا وحين تغيب يختنق القمر
فيها لهيب الشمس فيها سكرة الامواج
فيها لهفة الارض الحزينة لارتعاشات المطر
فيها حنين العاشقين اذا بدا طيف الفراق وعاد يدمينا السفر
تخبو الملامح يستكين النبض يرحل كالصدى صوت الوتر
فى كل يوم كنت احسب ما تبقى من زمانى
قبل ان تخبو على العينين اشواق العمر

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:34

أنا والليل.. والشعر

ويسألني الليل أين الرفاق

وأين رحيق المنى والسنين؟

وأين النجوم تناجيك عشقا

وتسكب في راحتيك الحنين؟

وأين النسيم وقد هام شوقا

بعطر من الهمس لا يستكين؟

وأين هواك بدرب الحيارى

يتيه اختيالا على العاشقين؟

فقلت: أتسألني عن زمان

يمزق حبا أبى أن يلين؟

وساءلت دهري: أين الأماني؟

فقال: توارت مع الراحلين

ولم يبق شيء سوى أغنيات

وأطياف لحن شجي الرنين

وحدقت في الكأس: أين الرفاق؟

فقالت: تعبت من السائلين

ففي كل يوم طيور تغني

وزهر يناجي ونجم حزين

ودار تسائلني مقلتاها:

متى سيعود صفاء السنين؟

وفوق النوافذ أشلاء عطر

ينام حزينا على الياسمين

ثيابك في البيت تبكي عليك

ترى في الثياب يعيش الحنين؟!

وعطرك في كل ركن ودرب

وقد عاش بعدك مثل السجين

* * *

ويسألني الشعر: هل صرت كهلا؟

فقلت: توارى عبير الشباب

فقال بحزن: أريدك حبا

وشوقا يطير بنا للسحاب

أريدك طير على كل روض

أريدك زهرا على كل باب

أريدك خمرا بكأس الزمان

فقد يسكر الدهر فينا العذاب

أريدك لحنا شجي المعاني

ولو عشت تجري وراء السراب

أريدك لليوم دع ما تولى

ودعك من النبش بين التراب

ففي الروض زهر وعطر.. وطير

وفي الأفق تعلو الأغاني العذاب

قضيت حياتك تنعي الشباب

وترثي العهود وتبكي الصحاب

نظرت إلى الشعر: ماذا تريد؟

فقال: نعيد ليالي الشباب

فقلت: ترى هل تفيد الأماني

إذا ما ارتمت فوق صدر السراب؟

وساعة صفو سترحل عنا

ونرجع يوما لدار العذاب

وفي كل يوم سنبني قصورا

غدا سوف نتركها للتراب..





أنا.. وعيناك

هيا معي لنصافح الأيام نغفر للقدر

ونعانق العمر الجديد وأنت لي.. كل العمر

قد صرت في دنياي أجمل زهرة

ولقد قضيت العمر.. أهفو للزهر

حتى رأيتك في خريف العمر عطرا ساحرا

يختال في قلبي.. حبات المطر

وعلى ظلال الحب تحملني المنى

فأكاد يا دنياي أشعر بالخطر

* * *

قلبي يصيخ مع اللقاء تمهلي

وأنا أخاف عليه بين يديك

فأضم أيامي إليك مع المنى

والقلب يخفق بالحنين إليك

آه من الزمن الذي قد خانني

قد ضاع من عمري.. بلا عينيك

* * *

لا تسأليني عن حياتي قبل أن ألقاك

إني بدأت العمر منذ لقاك

قد كان عمري في الحياة ضلالة

ورأيت كل النور بعض ضياك

لو كان عمري في الحياة خميلة

ما كنت أمنح ظلها لسواك

لو ظل شعري في الوجود بعطره

فالشعر يا دنياي بعض شذاك

إني تعبت من المسير و لا أرى

في القلب شيئا.. غير أن يهواك



أنت الحياة..

وقد يسألونك يوما.. عليا

وهل كان حبك

شيئا لديا..

فقولي بأنك أنت الحياة

وأنك صبح رعى مقلتيا

وقد عشت قبلك عمرا طويلا

فلا تحسبي الأمس عمرا.. عليا


إنسان.. بلا إنسان

يا بحر جئتك حائر الوجدان

أشكو جفاء الدهر للإنسان

يا بحر خاصمني الزمان وأنني

ما عدت أعرف في الحياة مكاني

كم عانقتني في رمالك انجم

كم داعبت بالأمنيات لساني

كم عاش قلبي في سمائك راهبا

يشفي جراح الحب.. بالألحان

واليوم جئتك والهموم كأنها

شبح يطارد مهجتي.. وكياني

* * *

وغدوت في بحر الحياة سفينة

الموج يبعدها عن الشطآن

فالناس تشرب في الدروب دموعها

والدرب مل مرارة الأحزان

والزهر في كل الحدائق يشتكي

ظلم الربيع.. وجفوة الأغصان

والطفل في برد المدينة حائر

ما زال يبحث عن زمان حاني

ومآذن الصلوات تبكي حسرة

جهل الإمام حقيقة الإيمان

* * *

زمن يعربد في الأماني كلها

ما أتعس الدنيا بغير أماني

يا بحر أسكرني الزمان بخمره

مغشوشة عصفت بكل كياني

كم خادعتني في الظلام ظلالها

كم أمسكت عند الحديث لساني

ما كنت احسب ذات يوم أنني

سأصير إنسانا.. بلا إنسان

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:35

حرف (ب)

بائع الأحلام

تسألوني الحلم أفلس بائع الأحلام

ماذا أبيع لكم !

وصوتي ضاع وأختنق الكلام
ما زلت أصرخ في الشوارع
أوهم الأموات أني لم أمت كالناس ..
لم أصبح وراء الصمت شيئاً من حطام
مازلت كالمجنون
أحمل بعض أحلامي وأمضي في الزحام
***
لا تسألوني الحُلم
أفلس بائع الأحلام ..
فالأرض خاوية ..
وكل حدائق الأحلام يأكلها البَوَار
ماذا أبيع لكم .. ؟
وكل سنابل الأحلام في عيني دمار
ماذا أبيع لكم ؟
وأيامي انتظار ........ في انتظار


بالرغم منّا .. قد نضيع

قد قال لي يوماً أبي
إن جئت يا ولدي المدينة كالغريب
وغدوت تلعق من ثراها البؤس
في الليل الكئيب
قد تشتهي فيها الصديق أو الحبيب
إن صرت يا ولدي غريباً في الزحام
أو صارت الدنيا امتهاناً .. في امتهان
أو جئت تطلب عزة الإنسان في دنيا الهوان
إن ضاقت الدنيا عليك
فخذ همومك في يديك
واذهب إلى قبر الحسين
وهناك صلي ركعتين
(2)
كانت حياتي مثل كل العاشقين
والعمر أشواق يداعبها الحنين
كانت هموم أبي تذوب .. بركعتين
كل الذي يبغيه في الدنيا صلاة في الحسين
أو دعوة لله أن يرضى عليه
لكي يرى .. جد الحسين
قد كنت مثل أبي أصلي في المساء
وأظلُ أقرأ في كتاب الله ألتمس الرجاء
أو أقرأ الكتب القديمة
أشواق ليلى أو رياضَ .. أبي العلاء
(3)
وأتيتُ يوماً للمدينة كالغريب
ورنينُ صوت أبي يهز مسامعي
وسط الضباب وفي الزحامِ
يهزني في مضجعي
ومدينتي الحيرى ضبابٌ في ضباب
أحشاؤها حُبلى بطفلٍ
غير معروف الهوية
أحزانها كرمادِ أنثى
ربما كانت ضحية
أنفاسُها كالقيدِ يعصف بالسجين
طرقاتُها .. سوداء كالليل الحزين
أشجارها صفراء والدم في شوارعها .. يسيل
كم من دماء الناس
ينـزف دون جرح .. أو طبيب
لا شيء فيك مدينتي غير الزحام
أحياؤنا .. سكنوا المقابر
قبلَ أن يأتي الرحيل
هربوا إلى الموتى أرادوا الصمت .. في دنيا الكلام
ما أثقل الدنيا ...
وكل الناس تحيا .. بالكلام
(4)
وهناك في درب المدينةِ ضاع مني .. كل شيء
أضواؤها .. الصفراء كالشبح .. المخيف
جثث من الأحياء نامت فوق أشلاء .. الرصيف
ماتوا يريدون الرغيف
شيخٌ ( عجوز ) يختفي خلف الضباب
ويدغدغ المسكينُ شيئاً .. من كلام
قد كان لي مجدٌ وأيامٌ .. عظام
قد كان لي عقل يفجر
في صخور الأرض أنهار الضياء
لم يبق في الدنيا حياء
قد قلتُ ما عندي فقالوا أنني
المجنونُ .. بين العقلاء
قالوا بأني قد عصيتُ الأنبياء
(5)
دربُ المدينة صارخُ الألوانِ
فهنا يمين .. أو يسارٌ قاني
والكل يجلس فوق جسمِ جريمةٍ
هي نزعة الأخلاقِ .. في الإنسانِ
أبتاه .. أيامي هنا تمضي
مع الحزن العميق
وأعيشُ وحدي ..
قد فقدتُ القلبَ والنبضَ .. الرقيق
دربُ المدينة يا أبي دربٌ عتيق
تتربع الأحزانُ في أرجائه
ويموت فيه الحب .. والأمل الغريق
(6)
ماذا ستفعل يا أبي
إن جئتَ يوماً دربنا
أترى ستحيا مثلنا ؟؟
ستموت يا أبتاه حزناً .. بيننا
وستسمع الأصواتَ تصرخُ .. يا أبي : يا ليتنا ..يا ليتنا .. يا
ليتنا
وغدوتُ بين الدربِ ألتمسُ الهروب
أين المفر؟
والعمرُ يسرع للغروب
(7)
أبتاهُ .. لا تحزن
فقد مضت السنين
ولم أصلِّ .. في الحسين
لو كنتَ يا أبتاهُ مثلي
لعرفتَ كيف يضيع منا كلُ شيء
بالرغم منا .. قد نضيع
بالرغم منا .. قد نضيع
من يمنح الغرباءَ دفئاً في الصقيع؟
من يجعل الغصنَ العقيمَ
يجيء يوماً .. بالربيع ؟
من ينقذ الإنسان من هذا .. القطيع ؟
(Cool
أبتاهُ
بالأمس عدتُ إلى الحسين
صليتُ فيه الركعتين
بقيت همومي مثلما كانت
صارت همومي في المدينةِ
لا تذوب بركعتين



بقايا..
الخبز.. والأطفال والضيف الثقيل..
وظلام أيام يموت ضياؤها بين النخيل..
وجوانب الطرقات ينزف جرحها
وتسيل فوق ضلوعها سحب الدماء
والجائعون على الطريق يصارعون الموت في زمن الشقاء
فالحب مات على الطريق
كما يموت.. الأشقياء
وعلى رغيف الخبز مات الحب.. وانتحر الوفاء
فالناس تبحث عن بقايا حجرة
عن ضوء صبح.. عن دواء
عن بسمة تاهت مع الأحزان و الشكوى
كأحلام المساء
آه من الدمع الذي ما عاد يمنعه.. نداء الكبرياء
ما زلت أبكي في مدينتنا وذبت من البكاء
لكنني ما زلت أنتظر الضياء
* * *
الناس صاروا في مدينتنا يبيعون الهوى..
مثل الجرائد.. و البخور
فالحب في أيامنا
أن يقتل الإنسان في الأرض الزهور
كم من زهور قد قتلناها
لتمنحنا بقايا.. من عطور
الحب أصبح لحظة
نغتال فيها روعة الإحساس فينا و الشعور..
* * *
الحب صار مقيدا بين السلاسل والحفر
قد صار مثل الناس يدميها
رغيف العيش.. أو هم العمر
وغدت قلوب الناس شيئا.. كالحجر..
الليل فيها راسخ الأقدام فانتحر القمر..



بقايا امرأة
وقفت تحدق في الطريق
وخلف عينيها جراح اليأس
تعصف بالبريق..
وعبيرها يتوسد النسمات
محمولا كأشلاء الغريق
والشمس تترك للضياع ثيابها
ويغوص منها السحر في بحر سحيق
وعلى جدائل شعرها
جلس العذاب وراح في نوم عميق
ماتت على فمها ابتسامة عاشق
فغدت بقايا من رحيق
* * *
ودنوت منها في أسى وسـألتها:
لم يا حبيبة كل أيامي وقفت على الطريق؟
ضحكت وقالت: كنت يوما..!!
هل تراك الآن تسخر
بعدما انتحر البريق؟
الآن صرت إلى الطريق
أقضي الصباح صديقة
يأتي المساء.. مع الرفيق
ما أتعس الدنيا إذا صرنا مع الأيام
شيئا في طريق


بقايا أمنية
مازال في قلبي بقايا .. أمنية
أن نلتقي يوماً ويجمعنا .. الربيع
أن تنتهي أحزاننا
أن تجمع الأقدار يوماً شملنا
فأنا ببعدك أختنق
لم يبقى في عمري سوى
أشباح ذكرى تحترق
أيامي الحائرة تذوب مع الليالي المسرعة
وتضيع أحلامي على درب السنين الضائعة
بالرغم من هذا أحبك مثلما كنا .. وأكثر
مازال في قلبي.... بقايا أمنية
أن يجمع الأحباب درب
تاه منا .. من سنين
القلب يا دنياي كم يشقى
وكم يشقى الحنين
يا دربنا الخالي لعلك تذكر أشواقنا
في ضوء القمر
قد جفت الأزهار فيك
وتبعثرت فوق أكف القدر ..
عصفورنا الحيران مات .. من السهر
قد ضاق بالأحزان بعدك .. فانتحر
بالرغم من هذا
أحبك مثلما كنا .. وأكثر
في كل يوم تكبر الأشواق في أعماقنا..
في كل يوم ننسج الأحلام من أحزاننا..
يوماَ ستجمعنا الليالي مثلما كنا ..
فأعود أنشد للهوى ألحاني
وعلى جبينك تنتهي أحزاني..
ونعود نذكر أمسيات ماضية
وأقول في عينيك أعذب أغنية
قطع الزمان رنينها فتوقفت
وغدت بقايا أمنية
أواه يا قلبي ..
بقايا أمنية





بقايا.. بقايا
لماذا أراك على كل شيء بقايا.. بقايا؟
إذا جاءني الليل ألقاك طيفا..
وينساب عطرك بين الحنايا؟
لماذا أراك على كل وجه
فأجري إليك.. وتأبى خطايا؟
وكم كنت أهرب كي لا أراك
فألقاك نبضا سرى في دمايا
فكيف النجوم هوت في التراب
وكيف العبير غدا.. كالشظايا؟
عيونك كانت لعمري صلاة..
فكيف الصلاة غدت.. كالخطايا..
* * *
لماذا أراك وملء عيوني
دموع الوداع؟
لماذا أراك وقد صرت شيئا
بعيدا.. بعيدا..
توارى.. وضاع؟
تطوفين في العمر مثل الشعاع
أحسك نبضا
وألقاك دفئا
وأشعر بعدك.. أني الضياع
* * *
إذا ما بكيت أراك ابتسامه
وإن ضاق دربي أراك السلامة
وإن لاح في الأفق ليل طويل
تضيء عيونك.. غلف الغمامة
* * *
كأنك في الأرض كل البشر
كأنك درب بغير انتهاء
وأني خلقت لهذا السفر..
إذا كنت أهرب منك.. إليك
فقولي بربك.. أين المفر؟!


بين العمر.. والأماني
إذا دارت بنا الدنيا و خانتنا أمانينا
وأحرقنا قصائدنا وأسكتنا أغانينا
ولم نعرف لنا بيتا من الأحزان يؤوينا
وصار العمر أشلاء ودمر كل ما فينا
وصار عبيرنا كأسا محطمة بأيدينا
سيبقى الحب واحتنا إذا ضاقت ليالينا
* * *
إذا دارت بنا الدنيا ولاح الصيف خفاقا
وعاد الشعر عصفورا إلى دنياي مشتاقا
وقال بأننا ذبنا.. مع الأيام أشواقا
وأن هواك في قلبي يضيء العمر إشراقا
سيبقى حبنا أبدا برغم البعد.. عملاقا
* * *
وإن دارت بنا الدنيا وأعيتنا مآسيها
وصرنا كالمنى قصصا مع العشاق ترويها
وعشنا نشتهي أملا فنسمعها.. و نرضيها
فلم تسمع.. ولم ترحم وزادت في تجافيها
ولم نعرف لنا وطنا وضاع زماننا.. فيها
وأجدب غصن أيكتنا وعاد اليأس يسقيها
عشقنا عطرها نغما فكيف يموت.. شاديها؟
* * *
و إن دارت بنا الدنيا وخانتنا.. أمانينا
وجاء الموت في صمت وكالأنقاض.. يلقينا
وفي غضب سيسألنا على أخطاء ماضينا
فقولي: ذنبنا أنا جعلنا حبنا.. دينا
سأبحث عنك في زهر ترعرع في مآقينا
وأسأل عنك في غصن سيكبر بين أيدينا
وثغرك سوف يذكرني.. إذا تاهت أغانينا
وعطرك سوف يبعثنا ويحيي عمرنا.. فينا





بين حبك ونيران العدو

ان الكاتب الذى يهرب من مسئوليه الكتابه فيكى هو كاتب لا ترى
كاتباته النور وهو يذكرنى ايضا بلصمت العربى
ان ذلك القلم الجرى الذى تجرء بلتائمل فى عينيكى هو كمن يتكلم
عن حقيقه لا تريدها كيانا صهيونيا ويقابله تاكيدا امريكا ان
نهايته هى المحاكمه بتهمه معاده الساميه
ان الاداه الموسيقيه التى لاتعزف ولا تغرم بكلاسيكاتك الشديده
الخصوبه هى فى الواقع
اداه يمتلكهاشخصا تحمل هويته نجمه شيطاينه تعودت اداته الرقص على
دماء عربيه
ان ذلك القلم الجرى الذى تائمل عينيكى هو كمن يتكلم
عن حقيقه لا تريدها كيانا صهيونيا ويقابله تاكيدا امريكا ان
نهايته هى المحاكمه بتهمه معاده للساميه
ان الكاتب الذى لم ترسم كتاباته لوحه لكى هو ذلك الكاتب الذى
تكلم عن الديمقراطيه الامريكيه واهدافها السلميه بلشرق الاوسط
ان البحث عن عنوانا لخاطرتى التى اكتبها من اجلك هو الغمس فى
فكرا طويلاا لاجدوى منه او كلبحث عن ابتسامه اثناء القذف على بنت
جبيل او مارون الراس او كل الجنوب اللبنانى باكمله
ان من يقول ان عينيكى جميله فقط هو كمن يتكلم عن الامطار وفكره
سقوطها صيفيا او مسوده تقول ان التاريخ الامريكى برىء من دماء كل
البشر وان الاغراض كانت سلميه مائه بلمائه
ان عدم رؤيه عينى لعينيكى يوما هو يوما جديدا فى سنوات الالم
العربيه والاسلاميه
الاقتناع بفكره انى فرغا حسيا نحوك كمثل اقتناعى بتصور امريكى
فرنسى لصالح دوله لبنانيه عربيه
ان فكره الانتهاء عن حبك كفكره ان تسعى يوما اسرائيل الى سلاما
فعليا او ان ارى دبابه او مركبه او طائره ترتسم عليها تلك النجمه
الشيطانيه او كانت صناعه امريكيه تناصر يوما رائيا عادلا او حقا
مبينا
مع كل تلك الجرافات المعدايه وفى ظل اقتلاع الثمر من منبته عمدا
واختلاط صوت استغاثه طفل بمحرك دبابه ترشقه ووسط كل برك الدماء
وسقوط القوانين المتعارف عليها وفى اوخر عهود الانسان الى حياه
القصف والقمع والتطهير العرقى تحت ادعاء يسانده العرب انفسهم؟؟؟
احبك برغم كل القذف

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:37

حرف (ت)

تحت أقدام الزمان
واستراحَ الشـوقُ منـي ..
وانزوى قلبي وحيداً ..
خلف جدرانِ التمنـي
واستكانَ الحـب في الأعماقِ
نبضاً .. غابَ عنّـي
آه يا دنـياي ..
عشتُ في سجني سنيناً
أكرهُ السجانَ عمري
أكره القيدَ الذي
يقصيك .. عني
جئتُ بعدك كي أغنّـي
تاه منّـي اللحنُ
وارتَجَفَ المغنّـي
خانني .. الوتـر الحزين
لم يعُد يسمعُ منّـي
هل ترى أبكيك حباً
أم تُرى أبكيك عمراً
أم ترى أبكي .. لأني
صرتُ بعدك .. لا أغنـي
***
آه يا لحناً قضيتُ العمـرَ
أجمعُ فيه نفسي !!
رغم كل الحـزنِ
عشتُ أراهُ أحلامي
ويأسي ..
ثم ضاع اللحـنُ منّـي
واستكـانْ
واستـراح الشوقُ
واختنقَ الحنـــانْ
***
حبنا قد ماتَ طفلاً
في رفاتِ الطفلِ
تصرخُ مهجتانْ
في ضريحِ الحبّ
تبكي شمعتانْ
هكذا نمضي .. حيارى
تحت أقدام الزمـانْ
كيف نغرقُ في زمانٍ
كل شيءٍ فيهِ
ينضحُ بالهـوانْ







تمهل قليلا فإنك يوم



تمهل قليلا فإنك يوم
ومهما أطلت وقام المزار
ستشطرنا خلف شمس الغروب
وترحل بين دموع النهار
وتترك فينا فراغا وصمتا
وتلقي بنا فوق هذا الجدار
وتشتاق كالناس ضيفا جديدا
وينهي الرواية.. صمت الستار
وتنسى قلوبا رأت فيك حلما
فهل كل حلما ضياءا... ونار
ترفق قليلا ولا تنس أني
أتيت إليك وبعضي دمار
لأني انتظرتك عمرا طويلا
فتشت عنك خبايا البحار
وغيرت لوني وأوصاف وجهي
لبست قناع المنى المستعار
وجئت إليك بخوف قديم
لألقاك قبل رحيل القطار
* * *
تمهل قليلا..
ودعني أسافر في مقلتيها
وأمحو عن القلب بعض الذنوب
لقد عشت عمرا ثقيل الخطايا
وجئت بعشي وخوفي أتوب
ظلال من الوهم قد ضيعتنا
وألقت بنا فوق أرض غريبة
على وجنتيها عناء طويل
وبين ضلوعي جراح كئيبة
وعندي من الحب نهر كبير
تناثرت حزنا على راحتيه
ويوما صحوت رأيت الفراق
يكبل نهر الهوى من يديه
وقالوا أتى النهر حزنا عجوز
تلال من اليأس في مقلتيه
توارت على الشط كل الزهور
ومات الربيع على ضفتيه
تمهل قليلا..
سيأتي الحيارى جموعا إليك
وقد يسألونك عن عاشقين
أحبا كثيرا وماتا كثيرا
وذابا مع الشوق في دمعتين
كأنا غدونا على الأفق بحرا
يطوف الحياة بلا ضفتين
أتيناك نسعى ورغم الظلام
أضأنا الحياة على شمعتين
* * *
تمهل قليلا..
كلانا على موعد بالرحيل
وإن خدعتنا ضفاف المنى
لماذا نهاجر مثل الطيور
ونهرب من حلم في صمتنا
يطاردنا الخوف عند الممات
ويكبر كالحزن في مهدنا
لماذا نطارد من كل شيء
وننسى الأمان على أرضنا
ويحملنا اليأس خلف الحياة
فنكره كالموت أعمارنا
* * *
تمهل قليلا.. فإنك يوم
غدا في الزحام ترانا بقايا
ونسبح في الكون ذرات ضوء
وينثرنا الأفق بعض الشظايا
نحلق في الأرض روحا ونبضا
برغم الرحيل.. و قهر المنايا
أنام عبيرا على راحتيها
وتجري دماها شذى في دمايا
وأنساب دفئا على وجنتيها
وتمضي خطاها صدى في خطايا
وأشرق كالصبح فجرا عليها
واحمل في الليل بعض الحكايا
وأملأ عيني منها ضياءا
فتبحث عمري.. وتحيي صبايا
هي البدء عندي لخلق الحياة
ومهما رحلنا لها منتهايا
* * *
تمهل قليلا.. فإنك يوم
وخذ بعض عمري وأبقى لديك
ثقيل وداعك لكننا
ومهما ابتعدنا فإنا إليك
ستغدو سحابا يطوف السماء
ويسقط دمعا على وجنتيك
ويمضي القطار بنا والسفر
وننسى الحياة وننسى البشر
ويشطرنا البعد بين الدروب
وتعبث فينا رياح القدر
ونبقيك خلف حدود الزمان
ونبكيك يوما كل العمر

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:37

حرف (ج)


جاء السحاب بلا مطر


جاء السحاب بلا مطر


مازال يركض بين أعماقى

جواد جامح..

سجنوه يوما فى دروب المستحيل

ما بين أحلام الليالى

كان يجرى كل يوم ألف ميل

وتكسرت أقدامه الخضراء

وانشطرت خيوط الصبح فى عينيه واختنق الصهيل

من يومها ...

وقوافل الأحزان ترتع فى ربوعى

والدماء الخضر فى صمت تسيل

من يومها....

والضوء يرحل عن عيونى

والنخيل الشامخ المقهور

فى فزع يئن .. ولا يميل


ما زالت الأشباح

تسكر من دماء النيل

فلتخبرينى كيف يأتى الصبح

والزمن الجميل

فأنا وأنت سحابتان تحلقان

على ثرى وطن بخيل

من أين يأتى الحلم

والأشباح ترتع حولنا

وتغوص فى دمنا

سهام البطش .. والقهر الطويل

من أين يأتى الصبح

والليل الكئيب على نزيف عيوننا

يهوى التسكع .. والرحيل

من أين يأتى الفجر

والجلاد فى غرف الصغار

يعلم الأطفال

من سيكون منهم قاتل

ومن القتيل

لا تسألينى الآن عن زمن جميل

أنا لا أحب الحزن

لكن كل أحزانى جراح

أرهقت قلبى العليل

ما بين حلم خاننى

ضاعت أغانى الحب

وانطفأت شموس العمر

وانتحر الأصيل

لكنه قدرى

بأن أحيا على الأطلال

أرسم فى سواد الليل

قنديلا وفجرا شاحبا

يتوكآن على بقايا العمر

والجسد الهزيل

إنى أحبك


كلما تاهت خيوط الضوء عن عينى

أرى فيك الدليل

إنى أحبك

لا تكونى ليلة عذراء

نامت فى ضلوعى

ثم شردها الرحيل

إنى أحبك

لا تكونى مثل كل الناس

عهدا زائفا

أو نجمة ضلت وتبحث عن سبيل

داويت أحزان القلوب

غرست فى وجه الصحارى

ألف بستان ظليل

والآن جئتك خائفا

نفس الوجوه

تعود مثل السوس

تنخر فى عظام النيل

نفس الوجوه

تطل من خلف النوافذ

تنعق الغربان .. يرتفع العويل

نفس الوجوه

على الموائد تأكل الجسد النحيل

نفس الوجوه

تطل فوق الشاشة السوداء

تنشر سمها

ودماؤنا فى نشوة الأفراح

من فمها تسيل

نفس الوجوه

الآن تقتحم العيون

كأنها الكابوس فى حلم ثقيل

نفس الوجوه

تعون كالجرزان تجرى خلفنا

وأمامنا الجلاد .. والليل الطويل

لا تسألينى الآن عن زمن جميل

أنا لا ألوم الصبح

إن ولى وودع أرضنا

فالصبح لا يرضى هوان العيش

فى وطن ذليل

أنا لا ألوم النار إن هدأت

وصارت نخوة عرجاء

فى جسد عليل

أنا لا ألوم النهر

إن جفت شواطئة

وأجدب زرعه

وتكسرت كالضوء في عينيه

أعناق النخيل

مادامت الأشباح تسكر

من دماء النيل

فلا تسألينى الآن

عن زمن جميل

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:38

حرف(ح)

حبيبتي .. تغيرنا

حبيبتي .. تغيرنا
تغير كل ما فينا..تغيرنا
تغير لون بشرتنا ...
تساقط زهر روضتنا
تهاوى سحر ماضينا
تغير كل ما فينا...تغيرنا
زمان كان يسعدنا ...نراه الآن يشقينا
وحب عاش في دمنا ...تسرب بين أيدينا
وشوق كان يحملنا ...فتسكرنا أمانينا
ولحن كان يبعثنا ...إذا ماتت أغانينا تغيرنا
تغيرنا ....تغير كل ما فينا


*************
وأعجب من حكايتنا ...تكسر نبضها فينا
كهوف الصمت تجمعنا ...دروب الخوف تلقينا
وصرتِ حبيبتي طيفا لشيئ كان في صدري
قضينا العمر يفرحنا ....وعشنا العمر يبكينا
غدونا بعده موتى ..فمن يا قلب يحيينا ؟؟





حتى الحجارة .. أعلنت عصيانها ..


حجر عتيق فوق صدر النيلِ
يصرخُ في العراء ..
يبكي في أسى
ويدور في فزع
ويشكو حزنهُ للماء ..
كانت رياح العري تلفحهُ فيحني رأسهُ
ويئنُ في ألمٍ وينظرُ للوراء ..
يتذكرُ المسكينُ أمجادَ السنينِ العابراتِ
على ضفافٍ من ضياء ..
يبكي على زمنٍ تولَّى
كانت الأحجارُ تيجاناً وأوسمةً
تزيِّنُ قامةَ الشرفاء ..
يدنو قليلاً من مياهِ النهرِ يلمَسُها
تعانقُ بؤسَهُ
يترنَّحُ المسكينُ بين الخوفِ والإعياء ..
ويعودُ يسألُ
فالسماءُ الآن في عينيهِ ما عادت سماء ..
أين العصافيرُ التي رحلَت
وكانت كلما هاجت بها الذكرى
تحِنُّ الى الغناء ..
أين النخيلُ يعانقُ السُّحبَ البعيدةَ
كلما عبَرتْ على وجهِ الفضاء ..
أين الشراعُ على جناحِ الضوءِ
والسفر الطويل .. ووحشة الغرَباء ..
أين الدموعُ تطلُّ من بين المآقي
والربيعُ يودع الأزهارَ
يتركها لأحزانِ الشتاء ..
أين المواويلُ الجميلةُ
فوق وجهِ النيلِ تشهد عُرسَهُ
والكون يرسمُ للضفاف ثيابها الخضراء ..
حجرٌ عتيقٌ فوق صدر النيلِ يبكي في العراء ..
حجرٌ ولكن من جمودِ الصَّخرِ ينبتُ كبرياء ..
حجرٌ ولكن في سوادِ الصَّخرِ قنديلٌ أضاء ..
حجرٌ يعلمنا مع الأيامِ درساً في الوفاء ..
النهرُ يعرفُ حزنَ هذا الصامت المهموم
في زمنِ البلادةِ .. والتنطُّعِ .. والغباء ..
* * *
حجرٌ عتيقٌ فوق صدر النيلِ يصرخُ في العراء ..
قد جاءَ من أسوان يوماً
كان يحملُ سرَّها
كالنورِ يمشي فوق شطِّ النيلِ
يحكي قصَّةَ الآباءِ للأبناء ..
في قلبهِ وهجٌ وفي جنبيهِ حلمٌ واثقٌ
وعلى الضفافِ يسيرُ في خُيلاء ..
ما زالَ يذكرُ لونهُ الطيني
في ركبِ الملوكِ وخلفَهُ
يجري الزمانُ وتركعُ الأشياء ..
حجرٌ من الزَّمنِ القديم
على ضفافِ النيلِ يجلسُ في بهاء ..
لمحوهُ عندَ السدِّ يحرسُ ماءهُ
وجدوهُ في الهرمِ الكبيرِ
يطلُّ في شممٍ وينظرُ في إباء ..
لمحوهُ يوماً
كان يدعو للصلاةِ على قبابِ القدسِ
كان يُقيمُ مئذنةً تُكَبِّرُ
فوقَ سد الأولياء ..
لمحوهُ في القدس ِ السجينةِ
يرجُمُ السفهاء ..
قد كانَ يركضُ خلفَهم مثل الجوادِ
يطاردُ الزمن الردئَ يصيحُ فوق القدسِ
يا اللهُ .. أنتَ الحقُّ .. أنتَ العدلُ
أنتَ الأمنُ فينا والرجاء ..
لا شئَ غيركَ يوقفُ الطوفان
هانت في أيادي الرجسِ أرضُ الأنبياء ..
حجرٌ عتيقٌ في زمانِ النُّبلِ
يلعنُ كلَّ من باعوا شموخَ النهرِ
في سوقِ البغاء ..
وقفَ الحزينُ على ضفافِ النهرِ يرقُبُ ماءَهُ
فرأى على النهرِ المُعذَّبِ
لوعةً .. ودموعَ ماء ..
وتساءَلَ الحجرُ العتيقُ
وقالَ للنهرِ الحزينِ أراكَ تبكي
كيفَ للنهرِ البكاء ..
فأجابهُ النهرُ الكسيرُ
على ضفافي يصرخُ البؤساء ..
وفوقَ صدري يعبثُ الجهلاء ..
والآن ألعَنُ كلَّ من شربوا دماءَ الأبرياء ..
حتى الدموعُ تحجَّرت فوقَ المآقي
صارت الأحزانُ خبزَ الأشقياء ..
صوتُ المَعاولِ يشطُرُ الحجرَ العنيدَ
فيرتمي في الطينِ تنزفُ من مآقيهِ الدماء ..
ويظلُّ يصرُخُ والمعاولُ فوقَهُ
والنيلُ يكتمُ صرخةً خرساء ..
* * *
حجرٌ عتيقٌ فوق صدرِ النيلِ يبكي في ألمْ ..
قد عاشَ يحفظُ كلَّ تاريخِ الجدودِ وكم رأى
مجدَ الليالي فوقَ هاماتِ الهرمْ ..
يبكي من الزَّمنِ القبيحِ
ويشتكي عجزَ الهِمَم ..
يترنَّحُ المسكينُ والأطلالُ تدمي حولَهُ
ويغوصُ في صمتِ الترابِ
وفي جوانحهِ سأم ..
زمن بنى منهُ الخلود وآخَرٌ
لم يبْقَ منهُ سوى المهانةُ والندم ..
كيفَ انتهَى الزَّمنُ الجميلُ
الى فراغٍ .. كالعَدَمْ ..
* * *
حجرٌ عتيقٌ فوق صدر النيلِ يصرخُ
بعدَ أنْ سَئِمَ السكوتْ ..
حتى الحجارةُ أعلنَت عِصيانَها
قامَت على الطرُقاتِ وانتفضَت
ودارت فوقَ أشلاءِ البيوت ..
في نبضِنا شئٌ يموت ..
في عزمِنا شئٌ يموت ..
في كلِّ حجَرٍ على ضفافِ النهرِ
يرتَعُ عنكبوت ..
في كلِّ يومٍ في الرُّ بوعِ
الخُضرِ يولَدُ ألفُ حوت ..
في كلِّ عُشٍّ فوقَ صدرِ النيلِ
عصفورٌ يموت ..
* * *
حجرٌ عتيقٌ
لم يزلْ في الليلِ يبكي كالصغارِ
على ضفافِ النيلْ ..
ما زالَ يسألُ عن رفاق ٍ
شاركوهُ العمرَ والزَّمنَ الجميل ..
قد كانت الشطآنُ في يوم ٍ
تُداوي الجرحَ تشدو أغنياتِ الطيرِ
يطربُها من الخيلِ الصهيل ..
كانت مياهُ النيلِ تَعشقُ
عطرَ أنفاسِ النخيل ..
هذي الضفافُ الخُضرُ
كم عاشَت تُغَنّي للهوى شمسَ الأصيل ..
النهرُ يمشي خائراً
يتسكَّعُ المسكينُ في الطُرُقاتِ
بالجسَدِ العليل ..
قد علَّموهُ الصَّمتَ والنسيانَ
في الزمنِ الذّليل ..
قد علَّموا النهرَ المُكابرَ
كيفَ يأنسُ للخُنوعِ
وكيفَ يركَعُ بين أيدي المستحيلْ ..
* * *
حجرٌ عتيقٌ فوق صدر النيلِ يصرخُ في المدى ..
الآن يلقيني السماسرةُ الكبارُ الى الرَّدى ..
فأموتُ حزناً
لا وداعَ .. ولا دُموعَ .. ولا صَدى ..
فلتسألوا التاريخَ عنِّي
كلُّ مجدٍ تحت أقدامي ابتدا ..
أنا صانعُ المجدِ العريقِ ولم أزل
في كلِّ رُكنٍ في الوجودِ مُخلَّدا ..
أنا صحوةُ الانسانِ في ركبِ الخُلودِ
فكيفَ ضاعَت كلُّ أمجادي سُدَى ..
زالت شعوبٌ وانطوَتْ أخبارُها
وبقيتُ في الزَّمنِ المكابِرِ سيِّدا ..
كم طافَ هذا الكونُ حولي
كنتُ قُدّاساً .. وكنتُ المَعبدا ..
حتى أطَلَّ ضياءُ خيرِ الخَلقِ
فانتفَضَت ربوعي خشيةً
وغدوتُ للحقِّ المثابرِ مسجدا ..
يا أيُّها الزَّمنُ المشوَّهُ
لن تراني بعدَ هذا اليومِ وجهاً جامِدا ..
قولوا لهُم
إنَّ الحجارةَ أعلنَت عِصيانَها
والصامِتُ المهمومُ
في القيدِ الثقيلِ تمرَّدا ..
سأعودُ فوقَ مياهِ هذا النَّهرِ طيراً مُنشِدا ..
سأعودُ يوماً حينَ يغتسلُ الصباحُ
البكرُ في عينِ النَّدى ..
قولوا لهُم
بينَ الحجارةِ عاشقٌ
عرِفَ اليقينَ على ضفافِ النيلِ يوماً فاهتدى ..
وأحبَّهُ حتى تَلاشَى فيهِ
لم يعرِف لهذا الحبِّ عُمراً أو مدى ..
فأحبَّهُ في كلِّ شئ ٍ
في ليالي الفرحِ في طعمِ الرَّدَى ..
مَن كانَ مثلي لا يموتُ وإنْ تغيَّرَ حالُهُ
وبدا عليهِ .. ما بدا ..
بعضُ الحجارةِ كالشموس ِ
يَغيبُ حيناً ضوؤُها
حتى إذا سَقَطَت قِلاعُ الليلِ وانكسرَ الدُّجى
جاءَ الضياءُ مغرِّدا ..
سيظلُّ شئٌ في ضميرِ الكونِ يُشعِرُني
بأنَّ الصُّبحَ آتٍ .. أنَّ موعِدهُ غدا ..
ليَعودَ فجرُ النيلِ من حيثُ ابتدا ..
ليَعودَ فجرُ النيلِ من حيثُ ابتدا ..

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:39

حرف(خ)

خطيئة


أسقطت حبك من سنين حياتي
وصلبته شبحا على الطرقات
وجمعت أيام الفضائل كلها
فوجدت بعدي أجمل الحسنات
قد كنت في ليل الظلال خطيئة
لا الصوم يغفرها ولا صلواتي

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:39

دائما.. أنت بقلبي


قبل أن يرحل في يأس هوانا

قبل أن تنهار في خوف خطانا

قبل أن أبحث عنك بين أنقاض صبانا

خبريني.. كيف ألقاك إذا تاهت رؤانا

وانطوت أحلامنا الثكلى رمادا.. في دمانا

في زمان ماتت البسمة فيه

وغدا العمر.. هوانا؟

خبريني..

عندما يصبح بيتي في جنون الليل

أشلاء عبير

منهك الأنفاس كالطفل الصغير

كيف ألقاك إذا صارت أمانينا

دماء في غدير

نشرب الأحزان منها

تقتل الأفراح فينا والضمير؟

* * *

من سنين عشت يا عمري

أخاف من الضياع

عندما أدفن بعضي

في سحابات وداع

عندما أشعر أني

صرت أنقاض شعاع

عندما تغدو أمانينا

فتاة بين أحضان الظلام

عندما يغرق قلبي

في دموع لا تنام

عندما أصبح شيئا

كسطور ساقطات كفتات.. من كلام

ربما أبحث عنك بين أحضان كتاب

ربما ألقاك في ذكرى.. عتاب

ربما ألقاك في عمري سراب

ربما أسمع عنك من حكايات صحاب

عندما يصيح قلبي

بين خوف الناس كالأرض الخراب

ربما ألقاك في الأرض الخراب

آه يا دنياي من نفسي تذوب بين الخراب!!

سوف ألقاك ضياء

في عيون الناس يغتال الدموع

رغم كل الحزن يغتال الدموع

سوف ألقاك حياة

في زمن ميت الأنفاس ممسوخ الرفات

سوف ألاقاك عبيرا بين يأس الناس

عذب الأمنيات

دائما أنت بقلبي

رغم أن الأرض ماتت

رغم أن الحلم.. مات

ربما ألقاك يوما في دموع الكلمات!!





.........................

دعيني.. أحبك


دعيني أقاوم شوقي إليك

وأهرب منك ولو في الخيال

لأني أحبك وهما طويلا

وحلم بعيني بعيد المنال

دعيني أراك هداية عمري

وإن كنت في العمر بعض الضلال

دعيني أقاوم شوقي إليك

فإني كرهت أصول الرمال

نحب كثيرا ونبني قصورا

وتغدو مع البعد بعض الظلال

دعيني أراك كما شئت يوما

وإن كنت طيفا سريع الزوال

فما زلت كالحلم يبدو قريبا

وتطويه منا دروب المحال

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:40

حرف (ر)


ربما أنساك

و حملت في وسط الظلام حقيبتي..

و على الطريق تعددت أنغامي

و أخذت أنظر للطريق معاتبا..

كيف انتهت بين الأسى أيامي

شرفاتك الخضراء كم شهدت لنا

نظرات شوق صاخب الأنغام

و الآن جئتك و السنين تغيرت

و غدوت وحدي في دجى الأيام

* * *

و على الطريق هناك بعد وداعنا

رجع الفؤاد محلقا بسماك

و أتيت وحدي كنت أنت رفيقتي

بالدرب يوما كيف طال جفاك؟

و هربت من طيف الغرام تساءلت

عيناي عنك و كيف ضاع هواك؟

و على الطريق رأيت طيفا هاربا

يجري ورائي هاتفا.. كالباكي

طيف الهوا يبكي لأني قلتها

قد قلت يوما ربما أنساك!

* * *

و على الطريق هناك ضوء خافت

ينساب في حزن الزهور الباكية

فأثار في قلبي حنينا.. قد مضى

لشباب عمري للسنين الخالية

و على رصيف الدرب حامت مهجتي

سكرى تحدق في الربوع الغالية

فهنا غرسنا الحب يوما هل ترى..

حفظ التراب رحيق ذكرى بالية؟

فرأيت آثار اللقاء و لم تزل

فوق التراب دموع عين.. باكية

و على الطريق رأيت كل حكايتي

هل أترك الدرب القديم ينادي


و أسير وحدي والحياة كأنها

نغمات حزن صامت بفؤادي؟

طال الطريق و بالطريق حكاية

بدأت بفرحي.. و انتهت.. بسهادي!.







رسالة إلى شارون


قبيح وجهك المرسوم من أشلاء قتلانا


جبان سيفك المسموم في أحشاء موتانا

وضيع صوتك المرصود في آنات أسرانا

إنجيلا .. وقرآنا

قبيح أنت يا خنزير كيف غدوت إنسانا

قبيح وجهك الملعون

مهان يا زمان العار أوسمة وتيجانا

ذليل يا زمان العجز كهانا وأوطانا

جبان يا زمان القهر من قد باع أوخان

خيول أسلمت لليأس رأيتها

فصار الجبن نيشانا

خيول باعها الكهان أمجادا وتاريخا وفرسانا

فصارت ساحة الفرسان يا للعار غلمانا

كسيح يا زمان العجز

حين ينام سيف الحق بين يديك خزيانا

قبيح يا زمان اليأس

حين يصير وجه القدس في عينيك أحزانا

يبول الفاسق العربيد جهرا في مساجدنا

يضاجع قدسنا سفها

ويقضي الليل في المحراب سكرانا

قبيح وجهك الملعون

ويسألني أمام القبر طفل

لماذا لا يزور الموت أوطانا سوانا

لماذا يسكر العربيد من أحشاء أمي

ويجعل خمره دوما … دمانا

أمام الكعبة الغراء صوت

يصيح الآن يصرخ في حمانا

أيا الله صار العدل سجانا

أيا الله صار الحق بهتانا

أيا الله صار الملك طغيانا

وأضحى القهر سلطانا

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:42

حرف(ز)


زمان الخوف

عمري وعمرك دمعتان..

الدمعة الفرحى لقاء يجمع الأشواق

ترقص في الجوانح فرحتان

الدعة الثكلى وداع

يخنق الأشواق.. يشطرنا فتنزف.. مهجتان

لم يا زمان الخوف تأبى أن يكون لنا مكان؟

عنوانا ليل كئيب الوجه يخدعنا

و يسرق فرحة الأيام منا.. والأمان

ونموت في فرح اللقاء كما نموت.. مع الوداع

أيامنا طفل.. كلون الصبح مخنوق الشعاع

* * *

يوم لمحتك كان موج البحر

يدفعني وحيدا بين أنياب الصخور

تتخبط الأحلام في صدري وفي يأس تدور

والعمر يوهمني بأن الشاطئ الموعود منا يقترب

وغدا ستهدأ في جوانحنا.. الرياح

الشاطئ الموعود في عيني سراب

ظالم الأحزان يعبث بالجراح

* * *

وسمعت صوت الموج يصرخ في عناق

والخوف علمني

بأن الحب يحمل في اللقا دمع الفراق

ورأيت زورقك البعيد

يلوح من بين الزوارق.. كالضياء

وتعانقت موجاتنا

ألقيت فيك متاعبي

وهمست في نفسي: سنبدأ من جديد

كم من عجوز صار رغم العمر.. كالطفل الوليد

قد كنت من زمن عشقت البحر والإبحار

والسفر البعيد

ونسيت شطآن الأمان

ونسيت أن ارتاح يوما في.. مكان

ورأيت في عينيك شطآن الأمان

* * *

ووقفت عند الشاطئ الموعود استرضي الزمان

صافحته قبلت في عينيه حلما

عشت أحلمه وثارت دمعتان

وبكيت في فرحي وعانقت الزمان

* * *

وبدأت أبحث عن مكان

ضحك الزمان وقال في غضب:

من قال إن الشاطئ الموعود يمنحك الأمان؟

الشاطئ الموعود مثل البحر أمواج وخوف وامتهان

الشاطئ الموعود مقبرة

يفر الناس منها كلما صرخ القدر

تترنح الأعمار بين دروبها

أحلامها عرجاء

تسقط كل ما قام وتأكلها الحفر

أواه يا شط الأمان

جئنا لنبحث في حطام الناس

عن وطن يلملم شملنا

صرنا بقايا.. من حطام

جئنا عرايا


نسأل الأيام ثوبا كي نداري عرينا

صرنا حيارى في الظلام

فالشاطئ الموعود مقبرة تئن بها العظام

ماذا سنفعل..؟!

هل نترك الأيام تسقط في شواطئ حزننا؟

أيامنا في الموج أحلام نزفناها وضاعت بيننا

وجراحنا في الشاطئ الموعود

بحر من دماء الخوف يسري حولنا

والآن نبحر في مرافئ دمعنا

لا تحزني..

ما زلت ألمح في حطام الناس

أزهارا ستملأ دربنا

لا تحزني..

إن صارت الدنيا حطاما حولنا

فالصبح سوف يجيء من هذا الحطام

الصبح سوف يجيء من هذا الحطام







زمن الذئاب


وبعثت تعتب يا أبي..!

وغضبت مني بعدما

تاهت خطاي.. عن الحسين

أنا يا أبي في الدرب مصلوب اليدين

وزوابع الأيام تحملني و لا أدري.. لأين

والناس تعبر فوق أشلائي

ودمعي.. بين.. بين

وبعثت تعتب يا أبي

لم لا تجئ لكي ترى

كيف الضمير يموت في قلب الرجل؟

كيف الأمان يضيع أو يفنى الأمل؟

لم لا تجئ لكي ترى

أن الطريق يضيق حزنا بالبشر؟

أن الظلام اليوم يغتال القمر؟

أن الربيع يجئ.. من غير الزهر؟

لم لا تجئ لكي ترى..

الأرض تأكل زرعها؟

و الأم تقتل طفلها؟

أترى تصدق يا أبي

أن السماء الآن.. تذبح بدرها؟!

و الأرض يا أبتاه تأكل.. نفسها..

* * *

وغضبت يا أبتاه مني بعدما

تاهت خطاي عن الحسين..

أتراه عاش زماننا

أتراه ذاق.. كؤوسنا؟

هل كان في أيامه دجل.. و إذلال.. وقهر؟

هل كان في أيامه دنس يضيق.. بكل طهر؟

فبيتنا صارت مقابر للبشر

في كل مقبرة إله

يعطي.. و يمنع ما يشاء

ما أكثر العباد.. في زمن الشقاء

أبتاه لا تعتب علي..

يوما ستلقاني أصلي في الحسين

سترى دموع الحزن تحملها بقايا.. مقلتين..

فأنا أحن إلى الحسين..

ويشدني قلبي إليه فلا أرى.. قدمي تسير

القلب يا أبتاه أصبح كالضرير

أنا حائر في الدرب.. لا أدري المصير!!

* * *

أنا في المدينة يا أبي مثل السحاب..

يوما تداعبني الحياة بسحرها..

يوما.. يمزقني العذاب

ورأيت أحلام السنين كأنها

وهم جحود.. أو سراب

وعرفت أن العمر حلم زائف

فغدا يصير.. إلى التراب

زمن حزين يا أبي زمن الذئاب

* * *

أبتاه لا تغضب إذا

ما قلت شيئا.. من عتاب

أبتاه قد علمتني حب التراب

كيف الحياة أعيشها رغم الصعاب

كيف الشباب يشدني نحو السحاب

حاسبت نفسي عمرها

حتى يئست من الحساب

وضميري المسكين مات من العذاب

أبتاه..

ما زال في قلبي عتاب

لم لم تعلمني الحياة مع الذئاب؟!!

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:43

حرف (س)



أسافر منك.. وقلبي معك



وعلمتنا العشق قبل الأوان

فلما كبرنا ودار الزمان

تبرأت منا.. وأصبحت تنسى

فلم نر في العشق غير الهوان

عشقانك يا نيل عمرا جميلا

عشقناك خوفا وليلا طويلا

وهبناك يوما قلوبا بريئة

فهل كان عشقك بعض الخطيئة؟!

* * *

طيورك ماتت.. ولم يبق شيء على شاطئيك

سوى الصمت والخوف والذكريات

أسافر عنك فأغدو طليقا

ويسقط قيدي

وأرجع فيك أرى العمر قبرا

ويصبح صوتي بقايا رفات..

* * *

طيورك ماتت

فلم يبق في العش غير الضحايا

رماد من الصبح.. بعض الصغار

جمعت الخفافيش في شاطئيك

ومات على العين.. ضوء النهار

ظلام طويل على ضفتيك

وكل مياهك صارت دماء

فكيف سنشرب منك الدماء..؟

* * *

ترى من نعاتب يا نيل قل لي..

نعاتب فيك زمانا حزينا..

منحناه عمرا.. ولم يعط شيئا..

وهل ينجب الحزن غير الضياع

ترى هل نعاتب حلما طريدا..

تحطم بين صخور المحال

وأصبح حلما ذبيح الشراع..

ترى هل نعاتب صبحا بريئا

تشرد بين دروب الحياة

وأصبحا صبحا لقيط الشعاع

ترى هل نعاتب وجها قديما

توارى مع القهر خلف الظلام

فأصبح سيفا كسيح الذراع

ترى من نعاتب يا نيل قل لي..

ولم يبق في العمر إلا القليل..

حملناك في العين حبات ضوء

وبين الضلوع مواويل عشق..

وأطيار عشق تناجي الأصيل..

فإن ضاع وجهي بين الزحام

وبعثرت عمري في كل أرض..

وصرت مشاعا فأنت الدليل..

ترى من نعاتب يا نيل قل لي..

وما عاد في العمر وقت

لنعشق غيرك..

أنت الرجاء

أنعشق غيرك..؟

وكيف وعشقك فينا دماء

تعود وتغدو بغير انتهاء..

* * *

أسافر عنك

فألمح وجهك في كل شيء

فيغدو الفنارات يغدو المطارات

يغدو المقاهي..

يسد أمامي كل الطرق

وأرجع يا نيل كي أحترق

* * *

وأهرب حينا

وأصبح في الأرض طيفا هزيلا

وأصرخ في الناس أجري إليهم

وأرفع رأسي لأبدو معك

فأصبح شيئا كبيرا.. كبيرا

طويناك يا نيل بين القلوب

وفينا تعيش.. ولا نسمعك

تمزق فينا..

وتدرك أنك أشعلت نارا

وأنك تحرق في أضلعك

تعربد فينا

وتدرك أن دمانا تسيل

وليست دمانا سوى أدمعك

تركت الخفافيش يا نيل تلهو

وتعبث كالموت في مضجعك

وأصبحت تحيى بصمت القبور

وصوتي تكسر في مسمعك

قد غبت عنا زمانا طويلا

فقل لي بربك من يرجعك

فعشقك ذنب.. وهجرك ذنب

أسافر عنك.. وقلبي معك











سلوان.. لا تحزني


سلوان لا تحزني إن خانني الأجل

ما بين جرح وجرح ينبت الأمل

لا تحزني يا ابنتي إن ضاق بي زمني

إن الخطايا بدمع الطهر تغتسل

قد يصبح العمر أحلاما نطاردها

تجري ونجري.. وتدمينا ولا نصل

سلوان لا تسأليني عن حكايتنا

ماذا فعلنا.. وماذا ويحهم فعلوا

قد ضيعوا العمر يا للعمر لو جنحت

منا الحياة وأفتى من به خبل

عمر ثقيل بكأس الحزن جرعنا

كيف الهروب وقد تاهت بنا الحيل

* * *

الحزن في القلب في الأعماق في دمنا

يأس طويل فكيف الجرح يندمل

أيامنا لم تزل بالوهم تخدعنا

قبر من الخوف يطوينا ونحتمل

لا تسأليني لماذا الحزن ضيعنا

ولتسألي الحزن هل ضاقت به السب

إن ضاقت الأرض بالأحلام في وطني

ما زال في الأفق ضوء الحلم يكتمل

هذي الجماجم أزهارا سيحملها

عمر جديد لمن عاشوا.. ومن رحلوا

هذي الدماء ستروي أرضنا أملا

قد يخطئ الدهر عنواني ولا أصل

* * *

إن ضاق مني زماني لن أعاتبه

هل يعشق السفح من أحلامه الجبل

سلوان يا فرحة في الأرض تحملني

في ضوء عينيك لا يأس ولا ملل

عيناك يا واحتي عمر أعانقه

إن ضاقت الأرض وانسابت بنا المقل

ضيعت عمري أغني الحب في زمن

شيئان ماتا عليه الحب والأمل

ضيعت عمري أبيع الحلم في وطن

شيئان عاشا عليه الزيف والدجل

كم راودتني بحار البعد في خجل

لا أستطيع بعادا كيف أحتمل

* * *

مازال للحب بيت في ضمائرنا

ما أجمل النار تخبو ثم تشتعل

لا تفزعي يا ابنتي ولتضحكي أبدا

كم طال ليل وعند الصبح يرتحل

ما زال في خاطري حلم يراودني

أن يرجع الصبح والأطيار والغزل

سلوان يا طفلتي لا تحزني أبدا

إن الطيور بضوء الفجر تكتحل

ما زلت طيرا يغني الحب في أمل

قد يمنح الحلم.. مالا يمنح الأجل..










سيبقى نشيدي


وما زلت ألمح شيئا بعيدا

يداعب عيني.. كطيف السراب

فحينا أراه ضياء نحيلا

يصارع ليلا.. كثيف الضباب

وحينا أراه.. صباحا عنيدا

يزمجر في الأفق خلف السحاب

ودربي طويل.. وقيدي ثقيل..

وأحمل عمرا كسيح الشباب

وما زلت أحمل نايا حزينا

تكسر مني.. على كل باب

أدور بحلمي على كل بيت

أعاتب صمتا طويلا طويلا..

أصارع حزنا كئيبا.. كئيبا

أردد لحنا بأرض خراب

وألقي بعمري على كل باب

وأغرس حلمي فيأبى التراب

ورغم القيود.. ورغم العذاب

سيبقى نشيدي على كل باب..











سيجيء.. زمان الأحياء


أنتزع زمانك من زمني

ينشطر العمر..

تنزف في صدري الأيام

تصبح طوفانا يغرقني..

ينشطر العالم من حولي

وجه الأيام.. بلا عينين

رأس التاريخ.. بلا قدمين

تنقسم الشمس إلى نصفين

يذوب الضوء وراء الأفق

تصير الشمس بغير شعاع

ينقسم الليل إلى لونين

الأسود يعصر بالألوان

الأبيض يسقط حتى القاع

ويقول الناس.. دموع وداع

أنتزع زمانك من زمني

تتراجع كل الأشياء..

أذكر تاريخا.. جمعنا

أذكر تاريخا.. فرقنا

أذكر أحلاما عشناها بين الأحزان

أتلون بعدك كالأيام

في الصبح أصير بلون الليل

في الليل أصير بلا ألوان

أفقد ذاكرتي رغم الوهم..

بأني أحيا.. كالإنسان

* * *

ماذا يتبقى من قلبي

لو وزع يوما.. في جسدين

ماذا يتبقى من وجه

ينشطر أمامي.. في وجهين

نتوحد شوقا في قلب

يشطرنا البعد إلى قلبين

نتجمع زمنا في حلم

والدهر يصر على حلمين

نتلاقى كالصبح ضياءا

يشطرنا الليل إلى نصفين

* * *

كل الأشياء تفرقنا في زمن الخوف

نهرب أحيانا في دمنا

نهرب في حزن يحزننا

ما زلت أقول..

إن الأشجار و إن ذبلت

في زمن الخوف

سيعود ربيع يوقظها بين الأطلال

إن الأنهار وإن جبنت في زن الزيف

سيجيء زمانا يحييها رغم الأغلال..

ما زلت أقول..

لو ماتت كل الأشياء

سيجيء زمان يشعرنا.. أنا أحياء

وتثور قبور سئمتنا

وتصيح عليها الأشلاء

ويموت الخوف.. يموت الزيف.. يموت القهر

ويسقط كل السفهاء

لن يبقى سيف الضعفاء

* * *

سيموت الخوف وتجمعنا كل الأشياء

ذراتك تعبر أوطانا

وتدور و تبحث عن قلبي في كل مكان

ويعود رمادك.. لرمادي

يشتعل حريقا يحملنا خلف الأزمان

وأدور أدور وراء الأفق كأني نار في بركان

ألقي أيامي بين يديك هموم الرحلة.. و الأحزان

نلتئم خلايا و خلايا

نتلاقى نبضا وحنايا

تتجمع كل الذرات..

تصبح أشجارا ونخيلا

وزمان نقاء يجمعنا

وسيصرخ صمت الأموات

تنبت في الأرض خمائر ضوء.. أنهارا

وحقول أمان.. في الطرقات..

نتوحد في الكون ظلالا..

نتوحد هديا وظلالا..

نتوحد قبحا وجمالا

نتوحد حسا.. وخيالا

نتوحد في كل الأشياء..

ويموت العالم كي نبقى..

نحن الأحياء

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:45

حرف (ش)


شاخ الزمان

شاخ الزمان .. و أحلامي تضللني

و سارق الحلم كم بالوهم أغواني

شاخ الزمان و سجاني يحاصرني

و كلما ازداد بطشاً زدت إيمانا

أسرفت في الحب .. في الأحلام .. في غضبي

كم عشت أسأل نفسي: أينا هانا؟

هل هان حلمي .. أم هانت عزائمنا؟

أم أنه القهر .. كم بالعجز أشقانا؟

شاخ الزمان .. و حلمي جامحٌ أبدا

و كلما امتد عمري .. زاد عصيانا

و الاّن أجري وراء العمر منتظراً

ما لا يجيء .. كأن العمر ما كانا!








شهداؤنا

شهداؤنا بين المقابر يهمسون..

والله إنا قادمون..

في الأرض ترتفع الأيادي..

تنبُت الأصوات في صمت السكون..

والله إنا راجعون..

تتساقط الأحجار يرتفع الغبار..

تضيء كالشمس العيون..

والله إنا راجعون..

شهداؤنا خرجوا من الأكفان..

وانتفضوا صفوفًا، ثم راحوا يصرخون..

عارٌ عليكم أيها المستسلمون..

وطنٌ يُباع وأمةٌ تنساق قطعانا..

وأنتم نائمون..

شهداؤنا فوق المنابر يخطبون..

قاموا إلى لبنان صلوا في كنائسها..

وزاروا المسجد الأقصى..

وطافوا في رحاب القدس..

واقتحموا السجون..

في كل شبر..

من ثرى الوطن المكبل ينبتون..

من كل ركن في ربوع الأمة الثكلى..

أراهم يخرجونْ..

شهداؤنا وسط المجازر يهتفونْ..

الله أكبر منك يا زمن الجنونْ..

الله أكبر منك يا زمن الجنونْ..

الله أكبر منك يا زمن الجنونْ..

****

شهداؤنا يتقدمونْ..

أصواتهم تعلو على أسوار بيروت الحزينة..

في الشوارع في المفارق يهدرونْ..

إني أراهم في الظلام يُحاربونْ..

رغم انكسار الضوء..

في الوطن المكبل بالمهانة..

والدمامة.. والمجون..

والله إنا عائدون..

أكفاننا ستضيء يومًا في رحاب القدسِ..

سوف تعود تقتحم المعاقل والحصونْ..

****

شهداؤنا في كل شبر يصرخونْ..

يا أيها المتنطعونْ..

كيف ارتضيتم أن ينام الذئب..

في وسط القطيع وتأمنونْ؟

وطن بعرْض الكون يُعرض في المزاد..

وطعمة الجرذان..

في الوطن الجريح يتاجرون..

أحياؤنا الموتى على الشاشات..

في صخب النهاية يسكرون..

من أجهض الوطن العريق..

وكبل الأحلام في كل العيون..

يا أيها المتشرذمون..

سنخلص الموتى من الأحياء..

من سفه الزمان العابث المجنون..

والله إنا قادمون..

"ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتًا

بل أحياء عند ربهم يرزقون"

****

شهداؤنا في كل شبر..

في البلاد يزمجرونْ..

جاءوا صفوفًا يسألونْ..

يا أيها الأحياء ماذا تفعلونْ..

في كل يوم كالقطيع على المذابح تصلبونْ..

تتنازلون على جناح الليل..

كالفئران سرًّا للذئاب تهرولونْ..

وأمام أمريكا..

تُقام صلاتكم فتسبحونْ..

وتطوف أعينكم على الدولارِ..

فوق ربوعه الخضراء يبكي الساجدونْ..

صور على الشاشاتِ..

جرذان تصافح بعضها..

والناس من ألم الفجيعة يضحكونْ..

في صورتين تُباع أوطان، وتسقط أمةٌ..

ورؤوسكم تحت النعالِ.. وتركعونْ..

في صورتين..

تُسلَّم القدس العريقة للذئاب..

ويسكر المتآمرون..

****

شهداؤنا في كل شبر يصرخونْ..

بيروت تسبح في الدماء وفوقها

الطاغوت يهدر في جنونْ..

بيروت تسألكم أليس لعرضها

حق عليكم؟ أين فر الرافضونْ؟

وأين غاب البائعونْ؟

وأين راح.. الهاربونْ؟

الصامتون.. الغافلون.. الكاذبونْ..

صمتوا جميعًا..

والرصاص الآن يخترق العيونْ..

وإذا سألت سمعتَهم يتصايحونْ..

هذا الزمان زمانهم..

في كل شيء في الورى يتحكمونْ..

****

لا تسرعوا في موكب البيع الرخيص فإنكم

في كل شيء خاسرونْ..

لن يترك الطوفان شيئًا كلكمْ

في اليم يومًا غارقون..

تجرون خلف الموتِ

والنخَّاس يجري خلفكم..

وغدًا بأسواق النخاسة تُعرضونْ..

لن يرحم التاريخ يومًا..

من يفرِّط أو يخونْ..

كهاننا يترنحونْ..

فوق الكراسي هائمونْ..

في نشوة السلطان والطغيانِ..

راحوا يسكرونْ..

وشعوبنا ارتاحت ونامتْ..

في غيابات السجونْ..

نام الجميع وكلهم يتثاءبونْ..

فمتى يفيق النائمونْ؟

متى يفيق النائمون؟.







شيء سيبقى بيننا



أريحيني على صدرك

لأني متعب مثلك

دعي اسمي وعنواني وماذا كنت

سنين العمر تخنقها دروب الصمت

وجئت إليك لا أدري لماذا جئت

فخلف الباب أمطار تطاردني

شتاء قاتم الأنفاس يخنقني

وأقدام بلون الليل تسحقني

وليس لدي أحباب

ولا بيت ليؤويني من الطوفان

وجئت إليك تحملني

رياح الشك.. للإيمان

فهل أرتاح بعض الوقت في عينيك

أم أمضي مع الأحزان

وهل في الناس من يعطي

بلا ثمن.. بلا دين.. بلا ميزان؟

* * *

أريحيني على صدرك

لأني متعب مثلك

غدا نمضي كما جئنا..

وقد ننسى بريق الضوء والألوان

وقد ننسى امتهان السجن والسجان..

وقد نهفو إلى زمن بلا عنوان

وقد ننسى وقد ننسى

فلا يبقى لنا شيء لنذكره مع النسيان

ويكفي أننا يوما.. تلاقينا بلا استئذان

زمان القهر علمنا

بأن الحب سلطان بلا أوطان..

وأن ممالك العشاق أطلال

وأضرحة من الحرمان

وأن بحارنا صارت بلا شطآن..

وليس الآن يعنينا..

إذا ما طالت الأيام

أم جنحت مع الطوفان..

فيكفي أننا يوما تمردنا على الأحزان

وعشنا العمر ساعات

فلم نقبض لها ثمنا

ولم ندفع لها دينا..

ولم نحسب مشاعرنا

ككل الناس.. في الميزان

إلى نهر فقد تمرده

لماذا استكنت..

وأرضعتنا الخوف عمرا طويلا

وعلمتنا الصمت.. والمستحيل..

وأصبحت تهرب خلف السنين

تجيء وتغدو.. كطيف هزيل

لما استكنت؟

وقد كنت فينا شموخ الليالي

وكنت عطاء الزمان البخيل

تكسرت منا وكم من زمان

على راحتيك تكسر يوما..

ليبقى شموخك فوق الزمان

فكيف ارتضيت كهوف الهوان..

لقد كنت تأتي

وتحمل شيئا حبيبا علينا

يغير طعم الزمان الرديء..

فينساب في الأفق فجر مضيء..

وتبدو السماء بثوب جديد

تعانق أرضا طواها الجفاف

فيكبر كالضوء ثدي الحياة

ويصرخ فيها نشيد البكارة

ويصدح في الصمت صوت الوليد

لقد كنت تأتي

ونشرب منك كؤوس الشموخ

فنعلو.. ونعلو..

وترفع كالشمس هامتنا

وتسري مع النور أحلامنا

فهل قيدوك.. كما قيدونا..؟!

وهل أسكتوك.. كما أسكتونا؟

* * *

دمائي منك..

ومنذ استكنت رأيت دمائي

بين العروق تميع.. تميع

وتصبح شيئا غريبا عليا

فليست دماء.. ولا هي ماء.. ولا هي طين

لقد علمونا ونحن الصغار

بأن دماءك لا تستكين

وراح الزمان.. وجاء الزمان

وسيفك فوق رقاب السنين

فكيف استكنت..

وكيف لمثلك أن يستكين

* * *

على وجنتيك بقايا هموم..

وفي مقلتيك انهيار وخوف

لماذا تخاف؟

لقد كنت يوما تخيف الملوك

فخافوا شموخك

خافوا جنونك

كان الأمان بأن يعبدوك

وراح الملوك وجاء الملوك

وما زلت أنت مليك الملوك

ولن يخلعوك..

فهل قيدوك لينهار فينا

زمان الشموخ؟

وعلمنا القيد صمت الهوان

فصرنا عبيدا.. كما استعبدوك

* * *

تعال لنحي الربيع القديم..

وطهر بمائك وجهي القبيح

وكسر قيودك.. كسر قيودي

شر البلية عمر كسيح

وهيا لنغرس عمرا جديدا

لينبت في القبح وجه جميل

فمنذ استكنت.. ومنذ استكنا

وعنوان بيتي شموخ ذليل

تعال نعيد الشموخ القديم

فلا أنت مصر.. ولا أنت نيل

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:45

حرف (ض)



ضحايا الزمان

دعينا من الأمس.. كنا.. وكان..

ولا تذكري الجرح.. فات الأوان

تعالي نسامر عمرا قديما

فلا أنت خنت.. ولا القلب خان..

وقد يسألونك أين الأماني..

وأين بحار الهوى.. والحنان؟

فقولي تلاشت وصارت رمادا

لتملأ بالعطر.. هذا المكان

رسمنا عليها جراحا.. وحلما..

كتبنا عليها.. ((ضحايا الزمان))

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الإثنين 20 أبريل 2009, 20:47

طاوعني قلبي.. في النسيان


عادت أيامك في خجل

تتسلل في الليل وتبكي خلف الجدران

الطفل العائد أعرفه

يندفع ويمسك في صدري

يشعل في قلبي النيران

هدأت أيامك من زمن

ونسيتك يوما لا أدري

طاوعني قلبي.. في النسيان

عطرك ما زال على وجهي

قد عشت زمانا أذكره

وقضيت زمانا أنكره

والليلة يأتي يحملني

يجتاح حصوني.. كالبركان

اشتقتك لحظة..

عطرك قد عاد يحاصرني

أهرب.. و العطر يطاردني

وأعود إليه أطارده

يهرب في صمت الطرقات

أقترب إليه أعانقه

امرأة غيرك تحمله

يصبح كرماد الأموات

عطرك طاردني أزمانا

أهرب.. أو يهرب.. وكلانا

يجري مصلوب الخطوات

* * *

اشتقتك لحظة.. و أنا من زمن خاصمني

نبض الأشواق

فالنبض الحائر في قلبي

أصبح أحزانا تحملني

وتطوف سحابا.. في الأفاق

أحلامي صارت أشعارا

ودماء تنزف في أوراق

تنكرني حينا.. أنكرها

وتعود دموعا في الأحداق

قد كنت حزينا.. يوم نسيتك..

يوم دفنتك في الأعماق

قد رحل العمر وأنسانا

صفح العشاق..

لا أكذب إن قلت بأني

اشتقتك لحظة..

بل أكذب إن قلت بأني

ما زلت أحبك مثل الأمس

فاليأس قطار يلقينا لدروب اليأس

والليلة عدت ولا أدري لما جئت الآن

أحيانا نذكر موتانا.. و أنا كفنتك في قلبي.. في ليلة عرس

* * *

والليلة عدت

طافت أيامك في خجل

تعبث في القلب بلا استئذان

لا أكذب إن قلت بأني

اشتقتك لحظة..

لكني لا أعرف قلبي

هل يشتاقك بعد الآن؟!

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
موعود
عضو محترف
عضو محترف


عدد المساهمات: 76 تاريخ التسجيل: 18/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:24

حرف (ع)



عتاب
وقفت أعاتب فيك الزمان

لماذا بخلت بهذا الحنان؟

عرفتك خوفا وليلا كئيبا

وفي ظلمة اليأس جاء.. الأمان

حرام حرام.. وربي حرام

إذا جاءنا الحب بعد الأوان











عتاب من القبر..


يا أيها الطيف البعيد

في القلب شيء.. من عتاب

ودعت أيامي و ودعني الشباب

لم يبق شيء من وجودي غير ذرات التراب

و غدوت يا دنياي وحدي لا أنام

الصمت ألحان أرددها هنا وسط الظلام

لا شيء عندي لا رفيق.. و لا كتاب

لم يبق شيء في الحنايا غير حزن.. و اكتئاب

فلقد غدوت اليوم جزءا من تراب

بالرغم من هذا أحن إلى العتاب..

* * *

أعطيتك الحب الذي يرويك من ظمأ الحياة

أعطيتك الأشواق من عمر تداعى.. في صباه

قد قلت لي يوما:

((سأظل رمزا للوفاء

فإذا تلاشى العمر يا عمري

ستجمعنا السماء))

* * *

و رحلت يوما.. للسماء

و بنيت قصرا من ظلال الحب

في قلب العراء

و أخذت أنسج من حديث الصمت

ألحانا جميلة..

و أخذت أكتب من سطور العشق

أزجالا طويلة

و دعوت للقصر الطيور

و جمعت من جفن الأزاهر

كل أنواع العطور

و فرشت أرض القصر

أثواب الأمل

و بنيت أسوارا من الأشواق

تهفو.. للقبل

و زرعت حول القصر زهر الياسمين

قد كنت دوما تعشقين الياسمين

و جمعت كل العاشقين

فتعلموا مني الوفاء

و أخذت أنتظر اللقاء..

* * *

و رأيت طيفك من بعيد..

يهفو إلى حب جديد

و سمعت همسات الهوى

تنساب في صوت الطبول..

لم خنت يا دنياي؟!

أعطيتك الحب الذي يكفيك عشرات السنين

و قضيت أيامي يداعبني الحنين..

ماذا أقول؟

ماذا أقول و حبي العملاق في قلبي.. يثور؟

قد صار لحنا ينشد الأشواق في دنيا القبور

قد عشت يا دنياي أحلم.. باللقاء

و بنيت قصرا في السماء

القصر يا عمري هنا أبقى القصور

فهواك في الدنيا غرور في غرور..

* * *

ما أحقر الدنيا و ما أغبى الحياة

فالحب في الدنيا كأثواب العراة

فإذا صعدتم للسماء..

سترون أن العمر وقت ضائع وسط الضباب..

سترون أن الناس صارت كالذئاب

سترون أن الناس ضاعت في متاهات الخداع..

سترون أن الأرض تمشي للضياع

سترون أشباح الضمائر

في الفضاء.. تمزقت

سترون آلام الضحايا

في السكون.. تراكمت

و إذا صعدتم للسماء..

سترون كل الكون في مرآتنا

سترون وجه الأرض في أحزاننا..

* * *

أما أنا

فأعيش وحدي في السماء

فيها الوفاء

و الأرض تفتقد الوفاء

ما أجمل الأيام في دنيا السحاب..

لا غدر فيها, لا خداع, و لا ذئاب

أحلام حائرة

الموج يجذبني إلى شيء بعيد

و أنا أخاف من البحار

فيها الظلام

و لقد قضيت العمر أنتظر النهار

أترى سترجع قصة الأحزان في درب الحياة؟

فلقد سلكت الدرب ثم بلغت يوما.. منتهاه

و حملت في الأعماق قلبا عله

ما زال يسبح.. في دماه

فتركت هذا الدرب من زمن و ودعت الحنين

و نسيت جرحي.. من سنين

* * *

الموج يجذبني إلى شيء بعيد

حب جديد!

إني تعلمت الهوى و عشقته منذ الصغر

و جعلته حلم العمر

و كتبت للأزهار للدنيا

إلى كل البشر

الحب واحة عمرنا

ننسى به الآلام في ليل السفر

و تسير فوق جراحنا بين الحفر..

* * *

الموج يجذبني إلى شيء بعيد

يا شاطئ الأحلام

يوما من الأيام جئت إليك

كالطفل ألتمس الأمان

كالهارب الحيران أبحث عن مكان

كالكهل أبحث في عيون الناس

عن طيف الحنان

و على رمالك همت في أشعاري

فتراقصت بين الربا أوتاري

و رأيت أيامي بقربك تبتسم

فأخذت أحلم بالأماني المقبلة..

بيت صغير في الخلاء

حب ينير الدرب في ليل الشقاء

طفل صغير

أنشودة تنساب سكرى كالغدير

و تحطمت أحلامنا الحيرى و تاهت.. في الرمال

و رجعت منك و ليس في عمري سوى

أشباح ذكرى.. أو ظلال

و على ترابك مات قلبي و انتهى..

* * *

و الآن عدت إليك

الموج يحملني إلى حب جديد

و لقد تركت الحب من زمن بعيد

لكنني سأزور فيك

منازل الحب القديم

سأزور أحلام الصبا

تحت الرمال تبعثرت فوق الربى

قد عشت فيها و انتهت أطيافها

و رحلت عنها.. من سنين

بالرغم من هذا فقد خفقت لها

في القلب.. أوتار الحنين

فرجعت مثل العاشقين












عذرا حبيبي


في كل عام كنت أحمل زهرة

مشتاقة تهفو إليك..

في كل عام كنت أقطف بعض أيامي

وأنثرها عبيرا في يديك

في كل عام كانت الأحلام بستانا

يزين مقلتي.. ومقلتيك

في كل عام كنت ترحل يا حبيبي في دمي

وتدور ثم تدور.. ثم تعود في قلبي لتسكن شاطئيك

لكن أزهار الشتاء بخيلة

بخلت على قلبي.. كما بخلت عليك

عذرا حبيبي

إن أتيت بدون أزهاري

لألقي بعض أحزاني لديك












على الأرض السلام


صرت لا أسمع صوتي

ليس عندي ما يقال..

كل ما في الأرض شيء من رمال

حينما تنهار فينا..

دهشة الأشياء ننسى

كل معنى.. للسؤال

* * *

صرت لا أسمع صوتي..

كل ما في الكون يجري

ثم يسقط خلف سمعي

كل حزن الناس أضحى

بين حزني.. بعض دمعي

القناديل تهاوت

خلف قضبان السجون

والعصافير توارت

في سراديب الجنون..

والبريق الآن يجري

ثم ينزف في العيون..

* * *

صرت لا أعرف نفسي

أسأل الطرقات سرا:

أين بيتي؟

من أكون؟

من يدل العين يوما

عن خيوط الضوء

في هذا الطريق

بحر أحزاني عنيد

كيف أنجو بالغريق

آه من عمر بليد

ليس يعنيه السؤال

وتصلب الكلمات جهرا

فوق أنقاض المحال

* * *

من يعيد الحرف بعد الحرف للكلمات؟

ويعيد الصوت بعد الصوت للنغمات؟

من يعيد الروح في هذا الرفات؟

* * *

لا تسل شيئا ودعنا

لم يعد يجدي السؤال

لا تقل شيئا فإني

ليس عندي.. ما يقال

كن ككل الناس عاشوا

ثم ماتوا.. بالكلام

يسكنون الآن قبرا

بعد أن ضاق الزحام

أو كما قالوا قديما

قل على "الأرض السلام"

_________________
حبيبــتى يا اجمل من البلبل الشادى
حبيبتى يااجمل من الزهر النـــادى
حبيبتى عشت الف عام مما تعدون
وحبـــــــك حبيبتى هو يوم ميلادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موعود
عضو محترف
عضو محترف


عدد المساهمات: 76 تاريخ التسجيل: 18/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:26

عمي فرج‏


رجل بسيط الحال
لم يعرف من الأيام شـيئاً
غير صمت المتـعبـين
كنـا إذا اشـتدت ريـاح الشك بين يديه نـلتمس
• اليقين‏..‏
كـنا إذا غـابت خـيوط الشـمس عن عينـيه شـيء في جوانحنـا يضل‏..‏
ويستكين
• كنـا إذا حامت علي الأيام أسراب من اليأس الجسور نـراه كـنز
• الحالمين‏..‏
كـم كـان يمسك ذقـنه البيضاء في ألم وينظـر في حقول القـمح والفئـران تـسكـر من دماء الكـادحين
عمي فـرج‏..

***

‏ يوما تقلـب فـوق ظـهر الحزن أخـرج صفحة صفراء
إعلانا بـطـول الأرض يطلب في بـلاد النـفـط بعض
• العاملين
همس الحزين وقـال في ألم‏:‏ أسافر‏..‏
كـيف يا الله أحتمل البعاد عن البنية‏..‏
• والبنين ؟‏!
..‏ لم لا أحج‏..‏
فـهل أموت ولا أري خير البرية
• أجمعين‏..
‏ لم لا أسافر‏..‏
كلـها أوطـانـنـا‏..‏
ولأنـنـا في الهم شـرق‏..‏ بيننا نسب
• ودين‏.
‏ لـكنه وطـني الـذي أدمي فـؤادي من
• سنين
ما عاد يذكرني‏..‏
نـساني‏..
‏ كـل شيء فيك يامصر الحبـيبة سوف يـنسي بعد
• حين‏..
‏ أنا لـست أول عاشق نـسيته
هذي الأرض كم نـسيت ألوف
• العاشقين‏..

***

عمي فرج‏..‏
قـد حان ميعاد الرجوع إلي الوطـن
الكـل يصرخ فـوق أضواء السفينة
كـلـما اقـتـربت خيوط الضوء
عاودنا الشـجن.... أهواك يا وطني‏..‏
فلا الأحزان أنـستني هواك
ولا الزمن
عمي فرج‏..‏
وضع القميص علي يديه وصاح‏:‏
يا أحباب لا تتعجبوا
إني أشم عبير ماء النـيل فوق الباخره
هيا احملـوا عيني علي كفي
أكاد الآن ألمح كل مئذنة تطـوف علي رحاب القاهره‏..
‏ هيا احملوني كـي أري وجه الوطـن‏..
‏ دوت وراء الأفق فرقـعة
أطاحت بالقـلوب المستـكينه
والماء يفتـح ألف باب
والظـلام يدق أرجاء السفينه
غاصت جموع العائدين
تناثـرت في الليل صيحات حزينه
عمي فرج‏..

***

‏ قـد قام يصرخ تـحت أشـلاء السـفينه
رجل عجوز في خريف العمر
من منكم يعينه
رجل عجوز ….
آه يا وطني أمد يدي نحوك ثم يقطعها الظـلام
وأظل أصرخ فيك‏:‏ أنقذنا‏..‏ حرام
وتسابق الموت الجبان‏..‏
واسودت الدنيا
وقـام الموت يروي
قصة البسطاء في زمن التـخاذل والتنـطـع والهوان‏..‏
وسحابة الموت الكـئيب تـلف أرجاء المكـان

***

عمي فرج‏..
‏ بين الضحايا كان يغمض عينـه
والموج يحفر قبره بين الشـعاب‏.‏
وعلي يديه تـطل مسبحة
ويهمس في عتاب
الآن يا وطـني أعود إليك
تـوصد في عيوني كل باب
لم ضقـت يا وطني بـنـا
قد كـان حلـمي أن يزول الهم عني‏..
‏ عند بابـك
قد كان حلمي أن أري قبري
علي أعتابـك
الملح كفـنني وكان الموج أرحم من عذابـك
ورجعت كـي أرتاح يوما في رحابك
وبخلت يا وطني بقبر يحتويني في ترابك
فبخلت يوما بالسكن
والآن تبخـل بالكفـن








عندما تفرقنا الأيام


و رحلت عنك بلا وداع

و طويت بين ضباب أيامي حكايات قديمة

أنشودة ذابت مع الأيام أو شكوى عقيمة

و تركت أيام الضياع

كانت تمزقني فلا أجد الصديق

وحدي هناك يشدني الجرح العميق

أواه يا قلبي أضعت العمر محترق الجراح

و أخذت تحلم كل يوم.. بالصباح

فتركت أيامي تضيع مع الرياض

يوما إلى الأحزان تأخذنا و آخر.. للجراح

* * *

و رحلت عنك بلا وداع

كم كنت أحلم يا رفيقي بالمساء

كم كنت أنسج قصة العشاق ترنو للقاء..

أو همسة تنساب في الأعماق تسري كالضياء..

أو رعشة الأيدي تعانقها الحنايا.. في السماء

أو موعدا أنسى به أحزاني..

أو بسمة تهتز في وجداني

أو دمعة عند الوداع ألومها

فغدا يكون لنا اللقاء الثاني..

* * *

و رأيت حبك في فؤادي يختنق

يهوى كما تهوى النجوم و يحترق

و رأيت أحلامي مع الشكوى.. تضيع

و شباب أيامي يذوب.. مع الصقيع

و لقد قضيت العمر أنتظر الربيع..

* * *

و رحلت عنك بلا وداع

و نسيت أحلاما تلاشت كالشعاع

حب قديم تاه منا في الضباب

أمل توارى في الليالي

أو تبعثر في التراب

عمر تبدد في العذاب

حتى الشباب

قد ضاع منا و انتهى عهد الشباب

أترى يفيد هنا العتاب؟!

أبدا ودعك من العتاب..

* * *

الآن أرحل عنك بالأمل الجريح

قد أستريح من الأسى قد أستريح

كم عشت أحلم يا رفيقي بالضياء..

و رأيت أحلامي تلاشت في الفضاء

فقتلت هذا الحب في أعماقي

و نسيت بعدك لوعة الأشواق

و غدوت أياما تفوح بسحرها

لتصير شعرا في رؤى العشاق..!











عندما ننتظر القطار


قالت: سأرجع ذات يوم

عندا يأتي الربيع..

و جلست أنظر نحوها

كالطفل يبكي غربة الأبوين

كالأمل الوديع

تتمزق الأيام في قلبي

و يصفعني الصقيع

كان الخريف يمد أطياف الظلال

و الشمس خلف الأفق تخنقها الروابي.. و الجبال

و نسائم الصيف العجوز

تدب حيرى.. في السماء

و أصابع الأيام تلدغنا

و يفزعنا الشتاء

و الناس خلف الباب تنتظر القطار..

و الساعة الحمقى تدق فتختفي

في الليل أطياف النهار

و اليأس فوق مقاعد الأحزان

يدعوني.. فأسرع بالفرار

* * *

الآن قد جاء الرحيل..

و أخذت أسأل كل شيء حولنا

و نظرت للصمت الحزين

لعلني.. أجد الجواب

أترى يعود الطير من بعد اغتراب؟

و تصافحت بين الدموع عيوننا

و مددت قلبي للسماء

لم يبق شيء غير دخان

يسير على الفضاء

و نظرت للدخان شيء من بقايا يعزيني

و قد عز اللقاء..

* * *

و رجعت وحدي في الطريق

اليأس فوق مقاعد الأحزان

يدعوني إلى اللحن الحزين

و ذهبت أنت و عشت وحدي.. كالسجين

هذي سنين العمر ضاعت

و انتهى حلم السنين

قد قلت:

سوف أعود يوما عندما يأتي الربيع

و أتي الربيع و بعده كم جاء للدنيا.. ربيع

و الليل يمضي.. و النهار

في كل يوم أبعث الآمال في قلبي

فأنتظر القطار..

الناس عادت.. و الربيع أتى

و ذاق القلب يأس الانتظار

أترى نسيت حبيبتي؟

أم أن تذكرة القطار تمزقت

و طويت فيها.. قصتي؟

يا ليتني قبل الرحيل تركت عندك ساعتي

فلقد ذهبت حبيبتي

و نسيت.. ميعاد القطار..!






اع

_________________
حبيبــتى يا اجمل من البلبل الشادى
حبيبتى يااجمل من الزهر النـــادى
حبيبتى عشت الف عام مما تعدون
وحبـــــــك حبيبتى هو يوم ميلادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موعود
عضو محترف
عضو محترف


عدد المساهمات: 76 تاريخ التسجيل: 18/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:27

عندما يغفـو القدر .. !


ورجعتُ أذكرُ في الربيع عهودَنا .. أيامَ صُغناها عبيراً للزهر

والأغنياتُ الحالماتُ بسحرِها سكرالزمانُ بخمرها وغفا القدر

الليلُ يجمعُ في الصباح ثيابه واللحنُ مشتاقاً يعانقه الوتر

العمر ما أحلاه عند صفائهِ يوم بقربك كان عندي بالعمر

إني دعوت الله دعوة عاشق ألا تفرقنا الحياةُ .. ولا البشر ..

قالوا بأن الله يغفر في الهوى كل الذنوب ولا يسامح من غدر

*** ***

ولقد رجعتُ الآن أذكر عهدنا من خان منا من تنكر .. من هجر !

فوجدتُ قلبك كالشتاء إذا صفا سيعودُ يعصفُ بالطيور .. وبالشجر

يوماً تحملت البعادَ مع الجفا ماذا سأفعلُ خبريني .. بالسهر ؟!

*** ***

ورجعتُ أذكر في الربيع عهودنا سألتُ مارس كيف عُدتَ بلا زهر؟

ونظرتُ لليل الجحود وراعني الليلُ يقطع بالظلام يَدَ القمر

والأغنياتُ الحائراتُ توقفت .. فوق النسيم وأغمضت عين الوتر

وكأن عهدَ الحب كان سحابةً عاشت سنين العُمر تحلم بالمطر

من خان منا صدقيني إنني ما زلت اسأل أين قلبُك .. هل غدر ؟

فلتسأليه إذا خلا لك ساعة كيف الربيع اليومَ يغتالُ الشجر








عودة الأنبياء


عطرٌ ونورٌ في الفضاء

والأرضُ تحتضنُ السماء

والشمسُ تنظرُ بارتياح للقمر

والزهرُ يهمسُ في حياءٍ للشجر

والعطرُ تنشُره الخمائلُ

فوق أهداب الطيور

والنجمُ في شوق تصافحه الزهور

ضوء يلوح من بعيد

الأرضُ صارت في ظلامِ الليلِ

لؤلؤةً يعانقها ضياء

والناسُ تُسرعُ في الطريق

صوتٌ يدندن في السماء

الآن ، عاد الأنبياء

***

هذا ضياء مُحمدٍ

ينسابُ يخترقُ المفارقَ والجسور

عيسى وموسى والنبيُ محمدٌ

عطرٌ من الرحمنِ في الدنيا يدور

هذي قلوب الناسِ تنظرُ في رجاء

أتُرى يعودُ لأرضنا زمنُ النقاء ؟

أهلاً بنور الأنبياء

***

موسى يداعبُ زهرةً

ثكلى ..فينتبه الرحيق

الزهرة الخرساءُ تهمسُ : مرحباً

يا أنبياءَ الحقِّ قد ضاع الطريق

الزهرةُ الخرساءُ تهتف في ذهول : يا أنبياءَ الله

يا من ملأتم بالضياء قلوبنَا

يا من نثرتم بالمحبةِ دربنا

بالقلب أحزانٌ وشكوى تختنق

وربيع أيامٍ يموتُ .. ويحترق

فالأرضُ كبلها الضلال

تاه الحرامُ مع الحرام مع الحلال

والخوفُ يعبثُ في النفوس بلا خجل

والفقرُ في الأعماقِ يغتالُ المنى

ماذا يفيدُ العمرُ لو ضاعَ الأمل؟

***

الأرضُ يا موسى تضجُ من الجماجمِ والسجون

أطفالنا عرفوا المشانقَ

ضاجعوا الأحزانَ

في زمن الجنون

والشمس ضلت في الشروقِ طريقَهَا

فهوت على شطِّ الغروب

وتأرجحت وسط السماء

ما بين شرقٍ جائرٍ

ما بين غربٍ فاجرٍ

الشمسُ تاهت في السماء

ما عاد فيكِ مدينتي شيءٌ ليمنحنا الضياء

فالليل يحملُ كالضلالِ سيوفه

وبحارُنا صارت دماء

من ينقذ الشطآن من هذي الدماء

في كل ليل داكنِ الأشباح تنتحرُ القلوب

في كلِّ يوم تسخرُ الأحلامُ من زمنٍ كذوب

في كل شبر

من ترابِ الأرضِ أحلامٌ تذوب

قالوا لنا يوماً

بأن الأرض كانت للبشر

موسى بربكَ هل ترى في الأرضِ

شيئاً .. كالبشر ؟

***

عيسى رسول اللهِ

يا مهد السلام

هذي قبورُ الناسِ

ضاقت بالجماجم والعظام

أحياؤنا فيها نيام

وعلى جبين اليأسِ

مات الحبُ وانتحر الوئام

الحقُ مصلوبٌ مع الأنفاسِ في دنيا الدجل

والحبُ في ليل الدراهمِ

والمخابئ والمباحثِ لم يزل

يشكو زماناً يُسحق الإنسانُ فيه بلا خجل

***

أهلاً رسول اللهِ

يا خير الهداةِ الصادقين

أنا يا محمدُ قد أتيتكَ

من دروب الحائرين


فلقد رأيتُ الأرضَ

تسكرُ من دماء الجائعين

والناسُ تحرقُ في رفاتِ العدلِ

ماتَ العدل فينا من سنين

أنا يا رسولَ الله طفلٌ حائرٌ

من يرحم الآباءَ من يحمي البنين ؟

الناسُ تأكلُ بعضَها

هذي لحومُ الناسِ نأكلها ونشرب خلفها

دمعَ الحيارى المتعبين

رفقاً رسولَ اللهِ لا تغضب فهذا حالُنا

فلقد عَصينا الله في زمنٍ حزين

ماذا تقولُ إذا سرقتُ الناس خبّرني

وطيفُ الجوع يقتل طفلتي؟

وأنا أموتُ على الطريقِ وحوله

يسري اللصوصُ وهم سكارى

من بقايا مهجتي ؟

بالله خبرني رسول اللهِ

أين بدايتي .. ونهايتي ؟

أتُرى أعيشُ العمرَ مصلوبَ المنى ؟

***

أنا يا رسول اللهِ

لم أعرف مع الدجل الرخيص حكايتي

ماذا أكونُ ؟ ومن أكونُ ؟ أمام قبر مدينتي

وأموتُ في نفسي .. أموت

وأموتُ في خوفي .. أموت

وأموت في صمتي .. أموت

أنا يا رسول الله أحيا كي أموت

قالوا بأن الموت موتٌ واحدٌ

وأمام كل دقيقة قلبي يموت

قلبي رسول الله في جنبي يموت

ماذا أقول وقد رأيتُ الأرضَ تفرحُ

بالمعاصي والذنوب؟

ماذا أقولُ وعمري الحيرانُ

يطحنه الغروب ؟

والحبُ في قلبي يذوب

آهٍ رسولَ الله من أيامنا

فلقد رأيتَ بنورِ قلبكَ حالنََا

يا منصف الأحياءِ والموتى

ويا نوراً أضاء طريقنا

لا تترك الأحزانَ ترتعُ بيننا

***

الشمسُ تصعدُ للسماء

والزهرُ يخنقه البكاء

والليل ينظرُ في دهاء

عاد الظلامُ مدينتي ما كنتِ يوماً .. للضياء

الآن يرحلُ عنكِ نور الأنبياء

النورُ يخترقُ السماء

يمضي بعيداً ، ويح قلبي ليته ما كان جاء

يوماً رأت فيه القلوبُ

بشيرَ صبحٍ عانقت فيهِ الرجاء

***

يا أنبياءَ الله

لا تتركوا الأرضَ الحزينةَ للضياع

لا تتركوا الأرض الحزينة للضياع

يا أنبياء الله

يا من تريدون الوداع

يا من تركتم للظلام مدينتي

قبل الرحيل تنبهوا

الأرض تمشي للضياع

الأرض ضاعت .. في الضياع

_________________
حبيبــتى يا اجمل من البلبل الشادى
حبيبتى يااجمل من الزهر النـــادى
حبيبتى عشت الف عام مما تعدون
وحبـــــــك حبيبتى هو يوم ميلادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موعود
عضو محترف
عضو محترف


عدد المساهمات: 76 تاريخ التسجيل: 18/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:27

عيناك أرضٌ لا تخونْ

ومضيتُ أبحثُ عن عيونِكِ
خلفَ قضبان الحياهْ
وتعربدُ الأحزان في صدري
ضياعاً لستُ أعرفُ منتهاه
وتذوبُ في ليل العواصفِ مهجتي
ويظل ما عندي
سجيناً في الشفاه
والأرضُ تخنقُ صوتَ أقدامي
فيصرخُ جُرحُها تحت الرمالْ
وجدائل الأحلام تزحف
خلف موج الليل
بحاراً تصارعه الجبال
والشوق لؤلؤةٌ تعانق صمتَ أيامي
ويسقط ضوؤها
خلف الظلالْ
عيناك بحر النورِ
يحملني إلى
زمنٍ نقي القلبِ ..
مجنون الخيال
عيناك إبحارٌ
وعودةُ غائبٍ
عيناك توبةُ عابدٍ
وقفتْ تصارعُ وحدها
شبح الضلال
مازال في قلبي سؤالْ ..
كيف انتهتْ أحلامنا ؟
مازلتُ أبحثُ عن عيونك
علَّني ألقاك فيها بالجواب
مازلتُ رغم اليأسِ
أعرفها وتعرفني
ونحمل في جوانحنا عتابْ
لو خانت الدنيا
وخان الناسُ
وابتعد الصحابْ
عيناك أرضٌ لا تخونْ
عيناك إيمانٌ وشكٌ حائرٌ
عيناك نهر من جنونْ
عيناك أزمانٌ ومرٌ
ليسَ مثل الناسِ
شيئاً من سرابْ
عيناك آلهةٌ وعشاقٌ
وصبرٌ واغتراب
عيناك بيتي
عندما ضاقت بنا الدنيا
وضاق بنا العذاب
***
ما زلتُ أبحثُ عن عيونك
بيننا أملٌ وليدْ
أنا شاطئٌ
ألقتْ عليه جراحها
أنا زورقُ الحلم البعيدْ
أنا ليلةٌ
حار الزمانُ بسحرها
عمرُ الحياة يقاسُ
بالزمن السعيدْ
ولتسألي عينيك
أين بريقها ؟
ستقول في ألمٍ توارى
صار شيئاً من جليدْ ..
وأظلُ أبحثُ عن عيونك
خلف قضبان الحياهْ
ويظل في قلبي سؤالٌ حائرٌ
إن ثار في غضبٍ
تحاصرهُ الشفاهْ
كيف انتهت أحلامنا ؟
قد تخنق الأقدار يوماً حبنا
وتفرق الأيام قهراً شملنا
أو تعزف الأحزان لحناً
من بقايا ... جرحنا
ويمر عامٌ .. ربما عامان
أزمان تسدُ طريقنا
ويظل في عينيك
موطننا القديمْ
نلقي عليه متاعب الأسفار
في زمنٍ عقيمْ
عيناك موطننا القديم
وإن غدت أيامنا
ليلاً يطاردُ في ضياءْ
سيظل في عينيك شيءٌ من رجاءْ
أن يرجع الإنسانٌ إنساناً
يُغطي العُرى
يغسل نفسه يوماً
ويرجع للنقاءْ
عيناك موطننا القديمُ
وإن غدونا كالضياعِ
بلا وطن
فيها عشقت العمر
أحزاناً وأفراحاً
ضياعاً أو سكنْ
عيناك في شعري خلودٌ
يعبرُ الآفاقَ ... يعصفُ بالزمنْ
عيناك عندي بالزمانِ
وقد غدوتُ .. بلا زمنْ








عينيكِ عنواني

قالت :
ســـــــوف تنســـــــاني
و تنسى أنني يومًا
وهبتك نبض وجداني
و تعشق مَوْجَةً أخرَى
و تهجر دفـأ شطآني
و تجلس مثلما كنــا
لتسمع بعــض ألحاني
و لا تعنيك أحزانــي
و يسقط كالماء اسمي
و سوف يتوه عنواني
تٌرَى ستقول يا عمري
بأنكَ كنتَ تهوانـــي ؟؟؟؟
فقلتٌ :
هواكي إيماني .....
و مغفرتي.........
و عصياني ......
أتيتك و المنى عندي
بقايا بين أحضـاني
ربيع مات طائـرٌهٌ
على أنقاض بستاني
أحبــــــــك
واحة هدأت عليها
كــــل أحزاني
أحبــــــــك
نسمة تروي لصمت
النــاس ألحانــي
و لو أنساكي يا عمري
حنايا القلب تنســاني
و لو خٌيِّرتٌ في وطن
لقلـــــــــتٌ
هواكي أوطانــــي
إذا ما ضعت في درب
ففي عينيكِ عنوانـي

_________________
حبيبــتى يا اجمل من البلبل الشادى
حبيبتى يااجمل من الزهر النـــادى
حبيبتى عشت الف عام مما تعدون
وحبـــــــك حبيبتى هو يوم ميلادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موعود
عضو محترف
عضو محترف


عدد المساهمات: 76 تاريخ التسجيل: 18/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:30

حرف (ف)


في رحاب الحب

جعلتك كعبة من الأرض يأتي

إليك الناس من كل البقاع

وصغت هواك للدنيا نشيدا

تراقص حالما مثل الشعاع

وكم ضمتك عيناي اشتياقا

وكم حملتك في شوق ذراعي

وكم هامت عليك ظلال قلبي

وفي عينيك كم سبحت شراعي

رجعت لكعبتي فوجدت قبرا

وزهرا حوله تلهو الأفاعي

عبدتك في الهوى زمنا طويلا

وصرت اليوم أهرب من ضياعي











في زمن الليل

ولدي..

لأن العمر ذاب كما تذوب الأمنيات

ولأن ليل اليأس يعصف بالبنين

ويستحل دم البنات

ولأن أيام الظلام طويلة

ولأن ضوء الصبح مات

أخشى عليك من السنين

وأنت يا ولدي وحيد في انتظار المعجزات

فالأرض يا ولدي تجور

وتأكل الآن.. النبات

* * *

ولدي

لأن الناس تعشق دائما لحم الصغير

ولأن ماء النهر يلتهم الغدير

ولأن دخان المدينة يذبح الآن العبير

لا تبك يوما يا بني بوجعك العذب النضير

فلقد أضعت العمر يا ولدي.. رفيقا للشجن

وقضيت أيامي أسب الدهر ألعن في الزمن

والدمع يا ولدي طريق التائهين

الدمع يا ولدي عزاء العاجزين

* * *

ولدي

إذا ما تهت يوما

يا صغيري في الزحام

ورأيت كل الناس تقتات الكلام

ورأيت أجساما تصيح

وتشتكي فيها العظام

ورأيت في الطرقات أطفالا تئن

على بقايا.. من طعام

ورأيت أسوارا تحيطك

لا تنم.. مثل النيام

لا تبك يوما يا بني من الزحام

فلقد قضيت العمر أبكي

ثم يصفعني الظلام

ومضت سنين العمر يا ولدي.. بكاء أو كلام..

* * *

ولدي..

إذا ما جئت يوما في طريق

ورأيت كل الناس تقتل في غريق

ورأيت يا ولدي صديقا

يرتوي بدم الصديق

لا تنس يا ولدي

بأن النار تسكر بالحريق

والناس يا ولدي رماد

أو دخان.. في حريق

ولدي

لأني لم أكن يوما رفيقا للزمن

حاربته يوما وحاربني

وصرت بلا وطن

وطني هموم حرت في شطآنها

لا أعرف المرسى وضقت من الشجن

لا فرح يا ولدي هناك

ولا أمان.. ولا سكن!!

* * *

ولدي..

لأنك يا بني تعيش في عمر سعيد

وعلى ظلالك يرقص الأمل الجديد

ما زلت يا ولدي صغيرا تحضن الفرح الوليد

وغدا تحب.. وتعرف الأشواق

تسأل عن مزيد

فإذا وجدت الحب لا تحرم فؤادك ما يريد..

فالعمر يا ولدي سنين

والهوى.. يوم وحيد
فإذا رأيت الحب يسبح في خيالك

ورأيت أشواق السنين تصير ظلا من ظلالك

لا تنس يوما يا بني بأنني

غنيت شوق العاشقين

وبأنني يوما حلمت

بأن يصير الحب بيت المتعبين

لكنني يوما

رأيت الدرب أظلم حولنا

ضاع الطريق

وتاه في قلبي الحنين

فرجعت يا ولدي رمادا

في دروب السائرين

وغدوت أغنية

تحدق في عيون الناس عن حلم السنين

قد كان حلما يا بني

من قال يا ولدي بأن الليل

يهدي التائهين؟؟!






فى ليلة عشق

ما أجمل أن تجد أمرأة تتلاشى فيك
وتسكنها كطيور النهر
وتراها ترقص فوق الموج
كأغنية عانقها البحر
تخفيك ضياء من المعنيين
وتسمعها كدعاء الفجر
وتخاف عليك من الدنيا ومن الايام
فى ليلة حزن وحشية
ما أجمل ان تجد أمرأة

توقظ أفراح منسية
وتعيد ليالى وردية
فى رحلة عمر مكتوبة
أجلس أحيانا فى سأم
أنظر فى كأس مسكوبة
قطرات قد بقيت فيها
ما عادت كأسى مرغوبة
أجد الأحلام تراوغنى
تبدو أحيانا مغلوبة
ما أسوء أن تجد ناساً
بعيون ثكلى مثقوبة
قوم الأشياء المقلوبة
ناس بهموم تتسلى
وربيع وزهور قد ولى
فى عينى لؤلؤة نامت
والكون شموع تتدلى
ما أجمل ان تجد أمرأة
بدراً بسمائك يتجلى
فى ليلة عشق صيفية
فى ليلة حزن وحشية أمرأة فى ليلة حزن
تعبر فى صخب العربات
وأنا والليل وقنديل وطريق مات
ماعاد يحس بأقدامى كم كان يطل فيعرفنى
يسمع خطواتى اذا أن عبرت الطرقاات
يعرف فرحتها حين تطير ولهفتها لحبيب أت
تعرف انفاسى ان هربت منها النبضات
تبكى احيانا من حزنى
وتدواى جرحى بالضحكات
وكثيرا ما أنس لوجهى
والأن أراة بلا قلب
لا يعرف من عبروا فية
لا يذكر من عشقوا فية
أحياء كانو أم اموات
فالدرب الصامت مسجون مثل الكلمات






في هذا الزمن المجنون

لا أفتح بابي للغرباء

لا أعرف أحدا

فالباب الصامت نقطة ضوء في عيني

أو ظلمة ليل أو سجان

فالدنيا حولي أبواب

لكن السجن بلا قضبان

والخوف الحائر في العينين

يثور ويقتحم الجدران

والحلم مليك مطرود

لا جاه لديه ولا سلطان

سجنوه زماناً في قفص

سرقوا الأوسمة مع التيجان

وانتشروا مثل الفئران

أكلوا شطآن النهر

وغاصوا في دم الأغصان

صلبوا أجنحة الطير

وباعوا الموتى والأكفان

قطعوا أوردة العدل

ونصبوا ( سيركاً ) للطغيان

في هذا الزمن المجنون

إما أن تغدوا دجالاً

أوتصبح بئراً من أحزان

لا تفتح بابك للفئران

كي يبقى فيك الإنسان !

_________________
حبيبــتى يا اجمل من البلبل الشادى
حبيبتى يااجمل من الزهر النـــادى
حبيبتى عشت الف عام مما تعدون
وحبـــــــك حبيبتى هو يوم ميلادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موعود
عضو محترف
عضو محترف


عدد المساهمات: 76 تاريخ التسجيل: 18/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:31

قبل أن نمضي..

وأعلم أنني يوما

سأرحل في ظلام الليل يحملني جناحان

ويلقيني رفاق العمر في صمت

تطوف عليه أحزاني

وقد أمضى على حلم

قضيت العمر يسكرني

ويلهو بين وجداني

يصير بريقه شبحا

فيلقي رأسه ألما

ويهدأ فوق شطآني

وتسألني المنى شوقا

بربك أين روضتنا

وأين عبير أيكتنا

وأين زهور أغصاني؟

وأعرف أنني يوما

سألقى الله في خجل

أداري فيه عصياني

وأرحل مثلما جئت

بلا ثوب.. وسلطان

بلا حلم يداعبني

ويتركني.. لحرماني


وأغدو طائرا أضحى

رفاتا بين جدران

وقد أشدو بلا غصن

على خفقات بركان

وقد أرتاح في صدر

على أنفاس ثعبان

ويأتي الحب في صمت

يرفرف فوق جثماني

إذا ما ضمني قبر

وصرت وحيد أشجاني

وأسلمت الردى عيني


تنام عليه أجفاني

ويأتي الحب في همس

يعانق زهر بستاني

ويأتي الطير في شوق

ويسأل.. أين ألحاني؟!

وأعلم أنني يوما

سيغدو الصمت سجاني

حياة كأسها ملل

وحزن بعد أحزان

فلا دمع سيرجعنا

طيورا فوق أغصان

حنايا الأرض كم حملت..

عليها قد ترى زهرا

وفيها نار بركان

تمهل قبل أن تمضي

على أنفاس إنسان

فإن العمر أيام

وعطر عابر.. فاني








قد نلتقي

أترى يعود لنا الربيع و نلتقي

و نعيش ((مارس)) بين حلم مشرق؟

قد نلتقي يا حبي المجهول رغم وداعنا

كي نزرع الآمال تنشر ظلها..

و ستنبت الآمال بين.. دموعنا

لا تجزعي..

لا تجزعي إن كانت الأيام قد عصفت بنا

فغدا يعود لنا اللقاء

و تعود أطيار الربى

سكرى تحلق في السماء

* * *

و سترجعين لتذكري أيامنا

فلنا وليد مات حزنا بيننا

ثم انتهى..!

في كل يوم في المنام يزورني

فيثور جرح في الفؤاد يلومني

ما ذنبه المسكين مات و لم يزل

طفلا تعانقه.. الحياة

ما ذنبه المسكين مات بلا أمل..!

سنزور قبر الطفل يا أمل الحياة..

و نقيم فوق القبر أوقات الصلاة

و نعانق الأشواق بين ظلاله

و هناك نسجد في رحاب جماله

و نعود نذكر ما طوت منا السنين

و على تراب القبر سوف تضمنا أشواقنا

و هناك.. يجمعنا الحنين

فغدا سأزرع في رباه الياسمين

كي نلتقي تحت الظلال مع المنى..

و نعود مثل العاشقين..

* * *

يا طفلنا المحبوب لا تخش النوى

فغدا سيجمعنا الربيع و نلتقي..

و نراك في الثوب الجميل الأزرق..

و نراك كالعمر القديم المشرق..

إن كان صمت القبر في ليل الدجى

يضفي عليك مرارة الأموات

فسأرسل الأشعار لحنا.. هادئا

ينساب سحرا في صدى كلماتي

ما كان لي في العمر غيرك بعدما

عفت الحياة فقد جعلتك ذاتي

إن عز في هذا الربيع لقاؤنا

سنعيش ننتظر الربيع الآتي

أترى يعود لنا الربيع و نلتقي؟

قد نلتقي!!











قلب شاعر

و نظل تحملنا السنين

يوما إلى الأحزان تأخذنا

و آخر للحنين..

يا رب كيف خلقتنا

الحب درب البائسين

قد نستريح من العذاب

قد ندفن الأحزان في لحن يردده الهوى

أو نظرة تنساب في ذكرى.. عتاب

أو دمعة نبكي بها حلم الشباب

* * *

يا رب..

ما عاد طيف الحب يحملنا

إلى همس المشاعر

فالحب أصبح سلعة

كالخبز.. كالفستان أو مثل السجائر!

أما أنا..

فقد كنت أحمل في حنايا الروح

يوما.. قلب شاعر

الحب عندي كان أجمل ما يقال

و الشعر في عمري تلاشى.. كالظلال

و غدوت مثل الناس أحمل كل شيء..

الحب عندي.. و الصداقة.. و



الوفاء..

كالخبز.. كالفستان كالأضياف في وقت المساء

و نسيت أني كنت يوما

أحمل الخفقات في قلب كبير

و بأن حبي كان في الأعماق

كالطفل الصغير

* * *

و وجدت نفسي أنتهي..

و غدت حياتي كالضباب

أسير فيها.. كالغريب

و نسيت أني كنت يوما شاعرا

و بأن حبي كان في الأعماق بحرا ثائرا

و بأنني أصبحت ذا قلب عجوز

لا شيء عندي

غير ذكرى.. أو حكايات قديمة

أو همسة مرت مع الأيام

أو شكوى.. عقيمة

أو دمعة تهتز في عيني

و يخفيها نداء.. الكبرياء

أو بسمة كانت تحلق

في حياتي.. كالضياء

ماذا أقول و أنت يا قلبي تموت

عد للحياة

يكفيك في الدنيا صفاء الروح أو همس المشاعر

لا تنس يا قلبي بأنك ذات يوم كنت.. شاعر

_________________
حبيبــتى يا اجمل من البلبل الشادى
حبيبتى يااجمل من الزهر النـــادى
حبيبتى عشت الف عام مما تعدون
وحبـــــــك حبيبتى هو يوم ميلادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موعود
عضو محترف
عضو محترف


عدد المساهمات: 76 تاريخ التسجيل: 18/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:32

كان حلما..
وتبكين حبا .. مضى عنك يوما
وسافر عنك لدنيا المحال ..
لقد كان حلما .. وهل في الحياة ..
سوى الوهم - يا طفلتي - والخيال ؟
وما العمر بأطهر الناس إلا
سحابة صيف كثيف الظلال
وتبكين حبا .. طواه الخريف
وكل الذي بيننا .. للزوال ..
فمن قال في العمر شيء يدوم
تذوب الأماني ويبقى السؤال ..
لماذا أتيت إذا كان حلمي
غداً سوف يصبح .. بعض الرمال ..؟!







كان لنا.. حنين
أماه.. ليتك تسمعين
لا شيء يا أمي هنا يدري حكايا.. الحائرين
كم عشت بعدك شاحب الأعماق مرتجف الجبين
والحب في الطرقات مهزوم على زمن حزين
* * *
بيني وبينك جد في عمري جديد
أحببت يا أمي.. شعرت بأن قلبي كالوليد
واليوم من عمري يساوي الآن ما قد كان
من زمني البعيد
وجهي تغير
لم يعد يخشى تجاعيد السنين
والقلب بالأمل الجديد فراشة
صارت تطوف مع الأماني تارة
وتذوب.. في دنيا الحنين
والحب يا أمي هنا
شيء غريب في دروب الحائرين
وأنا أخاف الحاسدين
قد عشت بعدك كالطيور بلا رفيق
وشدوت أحزان الحياة قصيدة..
وجعلت من شعري الصديق
قلبي تعلم في مدينتنا السكون
والناس حولي نائمون
لا شيء نعرف مالذي قد كان يوما أو يكون!!
لم يبق في الأرض الحزينة غير أشباح الجنون
* * *
أماه يوما.. قد مضيت
وكان قلبي كالزهور
وغدوت بعدك اجمع الأحلام من بين الصخور
في كل حلم كنت أفقد بعض أيامي وأغتال الشعور
حتى غدا قلبي مع الأيام شيئا.. من صخور!!
يوما جلست إليك ألتمس الأمان
قد كان صدرك كل ما عانقت في دنيا الحنان
وحكيت أحوال ويأس العمر في زمن الهوان
وضحكت يوما عندما
همست عيونك.. بالكلام
قد قلت أني سوف أشدو للهوى أحلة كلام
وبأنني سأدور في الأفاق أبحث عن حبيب
وأظل أرحل في سماء العشق كالطير الغريب
عشرون عاما
منذ أن صافحت قلبك ذات يوم في الصباح
ومضيت عنك وبين أعماق تعانقت الجراح
جربت يا أمي زمان الحب عاشرت الحنين
وسلكت درب الحزن من عمري سنين
لكن شيئا ظل في قلبي يثور.. ويستكين
حتى رأيت القلب يرقص في رياض العاشقين
وعرفت يا أمي رفيق الدرب بين السائرين
عينان يا أمي يذوب القلب في شطآنها
أمل ترنم في حياتي مثلما يأتي الربيع
ذابت جراح العمر وانتحر الصقيع..
* * *
أحببت يا أمي وصار العمر عندي كالنهار
كم عشت أبحث بعد فرقتنا على هذا النهار
في الحزن بين الناس في الأعماق
خلف الليل في صمت البحار
ووجدتها كالنور تسبح في ظلام فانتفض النهار
* * *
ما زلت يا أمي أخاف الحزن
أن يستل سيفا في الظلام
وأرى دماء العمر
تبكي حظها وسط الزحام
فلتذكريني كلما
همست عيونك بالدعاء
ألا يعود العمر مني للوراء
ألا أرى قلبي مع الأشياء شيئا.. من شقاء
وأضيع في الزمن الحزين
وأعود أبحث عن رفيق العمر بين العاشقين
وأقول.. كان الحب يوما
كانت الأشواق
كان.....
كان لنا حنين!!!











كان لي قلب
دنياي!
أنفاس الشتاء تهزني
و يضيف صدري
من سحابات الدخان
و يخيفني شبح الزمان..
فمدينة الأحزان تقتلني..
لا شيء فيها.. لا حياة.. و لا أمان
و أنا بها شيء من الأحزان
يمضي علي العمر وحدي في السكون
يوم مع الآلام يمضي في مدينتنا و آخر.. للجنون
* * *
القلب يا دنياي يقتله الجليد
لا شيء في عمري جديد
لو كنت أرجع مرة
و أشم عطر مدينتي قبل الزفاف
كانت طهارتها تشع النور في هذي الضفاف
يا ليتني يوما أراها في ثياب حيائها
لكنها.. قتلت جنين الحب في أحشائها
و مضت تعيش حياتها بين الذئاب
و على ضفائر شعرها نام العذاب
و بجلدها الفضي أنفاس و عطر.. و اغتصاب
و زوابع الصيف الحزين
تجيء حبلى بالتراب
و مدينتي الحيرى بقايا.. من شباب
* * *
و أمام دخان المدينة
صار قلبي.. يحترق
تتعثر الأنفاس في صدري..
و صوتي يختنق
و أعود أذكر قريتي
كم كان طيف الحب يملأ مهجتي..
و أنامل الأشواق كم عزفت لشدو طفولتي..
و جدائل الصفصاف كم نظرت إلينا في الخفاء
و حياؤها الفطري يمنعها
و تجذبها حكايات اللقاء
يا ليتني يوما أعود لقريتي..
الناس فيها كالطيور الراحلة
يمشون في صمت و ينسون السفر..
و يداعبون الليل و الأغصان.. في ضوء القمر
فيهم وفاء الطيبين المخلصين من البشر
أما أنا.. قد كان لي قلب
و ضاع على الطريق
و غدوت فيك مدينتي مثل الغريق..
و مضيت في الطرقات أحكي قصتي..
قد كان لي قلب يعيش الحب طفلا
مثله مثل البشر
قد كان لي وتر مع الأحزان ينسيني..
و حطمت الوتر
قد كان لي أمل تبعثر في الليالي.. و اندثر
قد كان لي عمر ككل الناس..
ثم مضى العمر
ماذا أقول؟؟!

_________________
حبيبــتى يا اجمل من البلبل الشادى
حبيبتى يااجمل من الزهر النـــادى
حبيبتى عشت الف عام مما تعدون
وحبـــــــك حبيبتى هو يوم ميلادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موعود
عضو محترف
عضو محترف


عدد المساهمات: 76 تاريخ التسجيل: 18/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:33

كانت لنا أحلام
وقلنا إننا يوما
سننسج من ظلال الحزن أحلاما تعزينا
إذا تاهت مدينتنا
وجف النهر بين ضلوع وادينا
وعاد الخوف بالأحزان يقهرنا
ويسوق عمرنا منا وبالأوهام يسقينا
* * *
وقلنا إننا يوما
سنجعل حبنا إذا احترقت مضاجعنا
ومات زماننا فينا
سنغرس في عروق الليل حلما
ليصبح نجمة سكرى ترفرف في مآقينا
* * *
وقلنا إننا يوما
سننثر حبنا عطرا
يعانق وجه قريتنا
يحطم يأس أيكتنا
يبدل ليل غربتنا
ونرقص في أغانينا
* * *
وقلنا آه كم قلنا
وكم رقصت أمانينا
وجاء الليل زنديقا
يعربد في خطاياه
وفي الطرقات يلقينا
ولاح الصبح مكسورا
يلملم في بقاياه
ويصرخ يائسا فينا
فعدنا نحمل الماضي
رفاتا بين أيدينا
وصار العمر دجالا
يزور في بضاعته
وبالكلمات يغرينا
* * *
تعالي نغرس الأحلام في أنقاض ماضينا..
تعالي نجمع الأشلاء نبعثها.. فتحيينا
تعالي فالزمان اليائس المخبول يخنقنا.. بأيدينا
ويحفر عمرنا.. قبرا
وفي الظلمات يلقينا
تعالي كعبة الأحلام ما أشقى ليالينا
للنسج من ظلال الليل صبحا
ونبني من رماد الحلم حلما
فما قد ضاع في الأحزان-يا دنياي-يكفينا

_________________
حبيبــتى يا اجمل من البلبل الشادى
حبيبتى يااجمل من الزهر النـــادى
حبيبتى عشت الف عام مما تعدون
وحبـــــــك حبيبتى هو يوم ميلادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موعود
عضو محترف
عضو محترف


عدد المساهمات: 76 تاريخ التسجيل: 18/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:34

لا أنت أنت.. ولا الزمان هو الزمان
أنفاسنا في الأفق حائرة..
تفتش عن مكان
جثث السنين تنام بين ضلوعنا
فأشم رائحة
لشيء مات في قلبي وتسقط دمعتان
فالعطر عطرك والمكان.. هو المكان
لكن شيئا قد تكسر بيننا
لا أنت أنت.. ولا الزمان هو الزمان
* * *
عيناك هاربتان من ثأر قديم
في الوجه سرداب عميق..
وتلال أحلام وحلم زائف
ودموع قنديل يفتش عن بريق..
عيناك كالتمثال يروي قصة عبرت
ولا يدري الكلام
وعلى شواطئها بقايا من حطام
فالحلم سافر من سنين
والشاطئ المسكين ينتظر المسافر أن يعود
وشواطئ الزمان قد سئمت كهوف الإنتظار
الشاطئ المسكين يشعر بالدوار..
* * *
لا تسأليني..
كيف ضاع الحب منا في الطريق؟
يأتي إلينا الحب لا ندري لماذا جاء
قد يمضي ويتركنا رمادا من حريق..
فالحب أمواج.. وشطآن وأعشاب..
ورائحة تفوح من الغريق
* * *
العطر عطرك والمكان هو المكان
واللحن نفس اللحن
أسكرنا وعربد في جوانحنا
فذابت مهجتان
لكن شيئا من رحيق الأمس ضاع
حلم تراجع..! توبة فسدت! ضمير مات!
ليل في دروب اليأس يلتهم الشعاع
الحب في أعماقنا طفل تشرد كالضياع
نحيا الوداع ولم نكن
يوما نفكر في الوداع
* * *
ماذا يفيد
إذا قضينا العمر أصناما
يحاصرنا مكان
لم لا نقول أمام كل الناس ضل الراهبان؟
لم لا نقول حبيبتي قد مات فينا.. العاشقان؟
فالعطر عطرك والمكان هو المكان
لكنني..
ما عدت أشعر في ربوعك بالأمان
شيء تكسر بيننا..
لا أنت أنت ولا الزمان هو الزمان..










لا وقت للغفران
لا تطلبي الغفران في محرابي
كل الذي قد كان ..... وهم سراب
كفنت وجهك في عيوني ...فاهدئي
لا تسأليني الآن عن أسبابي
أحرقت خلفك ذكريات مرة
ومحوت رسمك فوق كل كتاب
داري دموعك واستريحي لحظه
أنا لا أصدق أدمع الكذاب
هذي الدموع الكاذبات تناثرت
مثل السهام تغوص في أعصابي
هذي الظنون الجارحات رأيتها
بين الضلوع تحوم بالأسراب
حزني عنيد فاتركيه لحاله
ما أثقل الشكوى من الأحباب
**
صليت يوما في رحابك خاشعا
وجعلت وجهك قبلتي ومتابي
يا قطتي البيضاء عودي حرة
بين الازقة واتركي أعتابي
قد صرت في صخب الشوارع دميةً
يلقي بها الأصحاب للأصحاب
إني حزين أن أراك حديقتي
في الــبرد عـاريه بلا أثــواب
إني حزين أن قلبك موطني
أضحى كبيت اللهو للأغراب
أضحى مشاعا كالمقاهي يلتقي
فيها الجميع الكهل والمتصابي
يا أيها النهر الذي كم لاح لي
عذب الجداول كالندى المنساب
مالي أرى الماء النقي وقد غدا
بؤاراً من الأوحال ... والأعشاب
**
في القلب أشياء يضيق بسترها
ولــدي أســئله بــغـير جــــــــواب
سافرت في أرضي.. وزرت خمائلي
وشربت خمرك ... وارتشفت شبابي
ما كنت مثل الناس لحما أودما
بل كنت طهرا ذاب في محراب
ما جئت من زمن قبيح عابث
بل كنت نبضا من صهيل عذابي
ما كنت أرضا.. كنت آخر فرحه
رقصت على قلبي كضوء خاب
هل بعد هذا الحب نخدع بعضنا
ونــبــدل الاثــواب ..بالأثـــــواب
هل بعد هذا العمر اركض عائدا
وصواعق الدنيا على اعصابي
لم أدر كيف تبدلت صلواتنا
وأطاح بالكهان كأس شراب
لم أدر كيف تكسرت أوتارنا
وغدا الكمان العذب بعض تراب
هذي العيون رأيتها في فرحتي
ضوءاً يحلق في جبين شهاب
ورايتها بيتا حزينا ... صامتا
يبكي الأحبه بعد طول غياب
**
عصفورة زارت خريفي فجأة
فأخضر وجه الأرض بالأعناب
كانت تطوف على الغصون كأنها
دمع تساقط من عيون سحاب
شيء عجيب أن أرى عصفورتي
بـيــن الـضــلوع تطل بالأنــيــاب
قد كنت يا دنياي آخر خدعه
كانت بدايه صحوتي وصوابي
كانت ليالي العمر ترحل خلسه
وأنا أبددهها بغير حساب
يا جنه جمعت خمائل مهجتي
ورأيتها قفراً وصمت خراب
وهم جميل للوجود رسمته
وصحوت من سكري وغي شراب
وبنيت أرباباً أُصلي حولها
وتكسرت في لحظه اربابي
وأفقت من كأس مرير ساحر
فوجدت نفسي فوق تل سراب
لا وقت للغفران قومي وارحلي
لا لن تفيدك ثورتي وعتابي
إني طردتك من مفاتن جنتي
وعليك حقت لعنتي وعقابي
يا كذبه العمر الجميل تمهلي
ولتقرئي قبل الرحيل كتابي
سطر وحيد بالدماء كتبته
أقسى الجراح .. خيانه الأحباب









لأن الشوق معصيتي
لا تذكري الأمس إني عشتُ أخفيه.. إن يَغفر القلبَ.. جرحي من
يداويه.
قلبي وعيناكِ والأيام بينهما.. دربٌ طويلٌ تعبنا من مآسيه..
إن يخفقِ القلب كيف العمر نرجعه.. كل الذي مات فينا.. كيف
نحييه..
الشوق درب طويل عشت أسلكه.. ثم انتهى الدرب وارتاحت أغانيه..
جئنا إلى الدرب والأفراح تحملنا.. واليوم عدنا بنهر الدمع
نرثيه..
مازلتُ أعرف أن الشوق معصيتي.. والعشق والله ذنب لستُ أخفيه..
قلبي الذي لم يزل طفلاً يعاتبني.. كيف انقضى العيد.. وانقضت
لياليه..
يا فرحة لم تزل كالطيف تُسكرني.. كيف انتهى الحلم بالأحزان
والتيه..
حتى إذا ما انقضى كالعيد سامرنا.. عدنا إلى الحزن يدمينا..
ونُدميه..
مازال ثوب المنى بالضوء يخدعني.. قد يُصبح الكهل طفلاً في
أمانيه..
أشتاق في الليل عطراً منكِ يبعثني.. ولتسألي العطر كيف البعد
يشقيه..
ولتسألي الليل هل نامت جوانحه.. ما عاد يغفو ودمعي في مآقيه..
يا فارس العشق هل في الحب مغفرة.. حطمتَ صرح الهوى والآن تبكيه..
الحب كالعمر يسري في جوانحنا.. حتى إذا ما مضى.. لا شيء يبقيه..
عاتبت قلبي كثيراً كيف تذكرها.. وعُمرُكَ الغضّ بين اليأس
تُلقيه..
في كل يوم تُعيد الأمس في ملل.. قد يبرأ الجرح.. والتذكار
يحييه..
إن تُرجعي العمر هذا القلب أعرفه.. مازلتِ والله نبضاً حائراً
فيه..
أشتاق ذنبي ففي عينيكِ مغفرتي.. يا ذنب عمري.. ويا أنقى لياليه..
ماذا يفيد الأسى أدمنتُ معصيتي.. لا الصفح يجدي.. ولا الغفران
أبغيه..
إني أرى العمر في عينيكِ مغفرة.. قد ضل قلبي فقولي.. كيف أهديه











لأنك عشت في دمنا..
حين نظرت في عينيك
لاح الجرح.. والأشواق والذكرى
تعانقنا.. تعاتبنا
وثار الشوق في الأعماق
شلالا تفجر في جوانحنا..
فأصبح شوقنا نهرا
زمان ضاع من يدنا..
ولم نعرف له أثرا
تباعدنا.. تشردنا
فلم نعرف لنا زمنا
ولم نعرف لنا وطنا
* * *
ترى ما بالنا نبكي..
وطيف القرب يجمعنا
وما يبكيك.. يبكيني
وما يضنينك.. يضنيني
تحسست الجراح رأيت جرحا
بقلبك عاش من زمن بعيد
وآخر في عيونك ظل يدمي
يلطخ وجنتيك.. ولا يريد
وأثقل ما يراه المرء جرحا
يعل عليه.. في أيام عيد
وجرحك كل يوم كان يصحو
ويكبر ثم يكبر.. في ضلوعي
دماء الجرح تصرخ بين أعماقي
وتنزفها.. دموعي..
* * *
لأنك عشت في دمنا ولن ننساك
رغم البعد.. كنت أنيس وحدتنا
كنت أنيس وحدتنا
وكنت زمان.. عفتنا
وأعيادا تجدد في ليالي الحزن.. فرحتنا
ونهرا من ظلال الغيب يروينا.. يطهرنا
وكنت شموخ قامتنا
نسيناك!!
وكيف وأنت رغم البعد كنت غرامنا الأول
وكنت العشق في زمن نسينا فيه
طعم الحب.. والأشواق.. والنجوى
وكنت الأمن حين نصير أغرابا بلا مأوى؟!
* * *
وحين نظرت في عينيك
عاد اللحن في سمعي
يذكرني.. يحاصرني.. ويسألني
يجيب سؤاله.. دمعي
تذكرنا أغانينا
وقد عاشت على الطرقات مصلوبة..
تذكرنا أمانينا
وقد سقطت مع الأيام.. مغلوبة
تلاقينا وكل الناس قد عرفوا حكايتنا
وكل الأرض قد فرحت.. بعودتنا
لكن بيننا جرح..
فهذا الجرح في عينيك شيء لا تداريه
وجرحي.. آه من جرحي
قضيت العمر يؤلمني.. وأخفيه..
تعالي بيننا شوق طويل..
تعالي كي ألملم فيك بعضي..
أسافر ما أردت وفيك قبري..
ولا أرضي بأرض.. غير أرضي
* * *
وحين نظرت في عينيك
صاحت بيننا القدس
تعاتبنا وتسألنا..
ويصرخ خلفنا الأمس
هنا حلم نسيناه..
وعهد عاش في دمنا.. طويناه
وأحزان وأيتام
وركب ضاع مرساه
ألا والله ما بعناك يا قدس..
فلا سقطت مآذننا
ولا انحرفت أمانينا
ولا ضاقت عزائمنا..
ولا بخلت أيادينا
فنار الجرح تجمعنا..
وثوب اليأس.. يشقينا
* * *
ولن ننساك يا قدس
ستجمعنا صلاة الفجر في صدرك
وقرآن تبسم في سنا ثغرك
وقد ننسى أمانينا..
وقد ننسى.. محبينا..
وقد ننسى طلوع الشمس في غدنا
وقد ننسى غروب الحلم من يدنا
ولن ننسى مآذننا..
ستجمعنا.. دماء قد سكبناها
وأحلام حلمناها..
وأمجاد كتبناها
وأيام أضعناها
ويجمعنا.. ويجمعنا.. ويجمعنا..
ولن ننساك.. لن ننساك.. يا قدس

_________________
حبيبــتى يا اجمل من البلبل الشادى
حبيبتى يااجمل من الزهر النـــادى
حبيبتى عشت الف عام مما تعدون
وحبـــــــك حبيبتى هو يوم ميلادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موعود
عضو محترف
عضو محترف


عدد المساهمات: 76 تاريخ التسجيل: 18/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:36

لأنك.. مني
تغيبين عني..
وأمضي مع العمر مثل السحاب
وأرحل في الأفق بين التمني
وأهرب منك السنين الطوال
ويوم أضيع.. ويوم أغني..
أسافر وحدي غريبا غريبا
أتوه بحلمي وأشقى بفني
يولد فينا زمان طريد
يحلف فينا الأسى.. والتجني..
ولو دمرتنا رياح الزمان
فما زال في اللحن نبض المغني
تغيبين عني..
وأعلم أن الذي غاب قلبي
وأني إليك.. لأنك مني
* * *
تغيبين عني..
وأسأل نفسي ترى ما الغياب؟
بعاد المكان.. وطول السفر!
فماذا أقول وقد صرت بعضي
أراك بقلبي.. جميع البشر
وألقاك.. كالنور مأوى الحيارى
وألحان عمر تجيء وترحل
وإن طال فينا خريف الحياة
فما زال فيك ربيع الزهر
* * *
تغيبين عني..
فأشتاق نفسي
وأهفو لقلبي على راحتيك
نتوه.. ونشتاق نغدو حيارى
وما زال بيتي.. في مقلتيك..
ويمضي بي العمر في كل درب
فأنسى همومي على شاطئيك..
وإن مزقتنا دروب الحياة
فما زلت أشعر أني إليك..
أسافر عمري وألقاك يوما
فإني خلقت وقلبي لديك..
* * *
بعيدان نحن ومهما افترقنا
فما زال في راحتيك الأمان
تغيبين عني وكم من قريب..
يغيب وإن كان ملء المكان
فلا البعد يعني غياب الوجوه
ولا الشوق يعرف.. قيد الزمان










لأني أحبــك
تعالي أحبك قبل الرحيل
فما عاد في العمر غير القليل
أتينا الحياة بحلم بريء
فعربد فينا زمان بخيل
* * *
حلمن بأرض تلم الحيارى
وتؤوي الطيور و تسقي النخيل
رأينا الربيع بقايا رماد
ولاحت لنا الشمس ذكرى أصيل
حلما بنهر عشقناه خمرا
رأيناه يوما دماء تسيل
فإن أجدب العمر في راحتيا
فحبك عندي ظلال.. ونيل
وما زلت كالسيف في كبريائي
يكبل حلمي عرين ذليل
ما زلت أعرف أين الأماني
وإن كان درب الأماني طويل
* * *
تعالي ففي العمر حلم عنيد
ما زلت أحلم بالمستحيل
تعالي فما زال في الصبح ضوء
وفي الليل يضحك بدر جميل
أحبك والعمر حلم نقي
أحبك واليأس قيد ثقيل
وتبقين وحدك صبحا بعيني
إذا تاه دربي فأنت الدليل
إذا كنتن قد عشت حلمي ضياعا
وبعثرت كالضوء عمري القليل
فإني خلقت بحلم كبير..
وهل بالدموع سنروي الغليل؟
وماذا تبقى على مقلتينا؟
شحوب الليالي وضوء هزيل؟
تعالي لنوقد في الليل نارا
ونصرخ في الصمت في المستحيل
تعالي لننسج حلما جديدا
نسميه للناس حلم الرحيل
مالذي قد مات فينا..







لأني أحبك
تعالي أحبك قبل الرحيل فما عاد في العمر غير القليل
أتينا الحياة بحلمٍ بريءٍ فعربد فينا زمانٌ بخيل
*** ***
حلمنا بأرضٍ تلم الحيارى وتأوي الطيور وتسقي النخيل
رأينا الربيع بقايا رمادٍ ولاحت لنا الشمس ذكرى أصيل
حلمنا بنهرٍ عشقناهُ خمراً رأيناه يوماً دماءً تسيل
فإن أجدب العمرُ في راحتيَّ فحبك عندي ظلالٌ ونيل
وما زلتِ كالسيف في كبريائي يكبلُ حلمي عرينٌ ذليل
وما زلت أعرف أين الأماني وإن كان دربُ الأماني طويل
*** ***
تعالي ففي العمرِ حلمٌ عنيدٌ فما زلتُ أحلمُ بالمستحيل
تعالي فما زالَ في الصبحِ ضوءٌ وفي الليل يضحكٌ بدرٌ جميل
أحُبك والعمرُ حلمٌ نقيٌّ أحبك واليأسُ قيدُ ثقيل
وتبقين وحدكِ صبحاً بعيني إذا تاه دربي فأنتِ الدليل
*** ***
إذا كنتُ قد عشتُ حلمي ضياعاً وبعثرتُ كالضوءِ عمري القليل
فإني خُلقتُ بحلم كبير وهل بالدموع سنروي الغليل ؟
وماذا تبقّى على مقلتينا ؟ شحوبُ الليالي وضوء هزيل
تعالي لنوقد في الليل ناراً ونصرخ في الصمتِ في المستحيل
تعالي لننسج حلماً جديداً نسميه للناس حلم الرحيل







لست مثل الناس
ليس كل الناس يا عمري
سلالات.. وطين
كلنا قد عاش حقا
بين قضبان السنين..
بيننا من جاء يوما
في لقاء.. أو حنين
بيننا من جاء ظلما
من دموع.. وأنين
إنما عيناك شيء
ليس بين العالمين..
هل ترى في الأرض شيء
ليس من ماء.. وطين؟!

_________________
حبيبــتى يا اجمل من البلبل الشادى
حبيبتى يااجمل من الزهر النـــادى
حبيبتى عشت الف عام مما تعدون
وحبـــــــك حبيبتى هو يوم ميلادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موعود
عضو محترف
عضو محترف


عدد المساهمات: 76 تاريخ التسجيل: 18/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:37

لقاء الغرباء
علمتني الأشواقَ منذ لقائنا فرأيتُ في عينيكِ أحلامَ العُمر
وشدوتُ لحناً في الوفاءِ .. لعله ما زال يؤنسني بأيامِ السهر
وغرستُ حُبكِ في الفؤادِ وكلما مضت السنينُ أراهُ دوماً .. يزدهر
وأمامَ بيتكِ قد وضعتُ حقائبي يوماً ودعتُ المتاعبَ والسفر
وغفرتُ للأيامِ كُلَّ خطيئةٍ وغفرتُ للدنيا .. وسامحتُ البشر
*** ***
علمتني الأشواقَ كيف أعيشُها وعرفتُ كيف تهزني أشواقي
كم داعبت عينايَ كل دقيقةٍ أطياف عمرٍ باسمِ الإشراقِ
كم شدني شوق إليكِ لعله ما زال يحرق بالأسى أعماقي
*** ***
أو نلتقي بعد الوفاءِ .. كأننا غرباءُ لم نحفظ عهوداً بيننا
يا من وهبتُكِ كل شيء إنني ما زلتُ بالعهد المقدسِ .. مؤمنا
فإذا انتهت أيامُنا فتذكري أن الذي يهواكِ في الدنيا .. أنا









لمزاد بلا ثمن
وجلست نحوي تنظرين
وقصصت أخباري
وما قد كان بعدك
من حكايات السنين
حتى إذا جاء الحديث عن الهوى..
وعن الأماني.. والحنين
أغمضت عيني كي أراك
على جناحي تحلمين
وعلى جبينك
ترقص الأحلام أشواقا لكل العاشقين..
وأعانق الأيام في عينك سرا لا يبين
ونصافح الأقدار في خوف عساها تستكين
حتى إذا جاء الزمان مزمجرا
عصف الرحيل بحبنا..
فرجعت للحن الحزين
كل الذي عشناه يوما عشت أذكره..
ترى.. هل تذكرين؟!
قالت: أنام الليل
مثل الناس في كل المدن
الحب أصبح عندنا
أن نستريح إلى رغيف أو رفيق.. أو سكن
ألا نموت على الطريق
وليس يعرفنا أحد
ألا نصير بلا وطن
زوجي اشتراني في زحام الليل
لا أدري الثمن..
زوجي يعاشرني ولا أدري إذا
ما كان ثوب العرس أو كان الكفن
يوما سمعت أبي يقول بأنه
شيخ عريق في المحن
ركب البعير ودار في كل الفيافي
حافي القدمين تلعنه الثياب
دخل الحياة مؤخرا
ومع الخريف تراه يحلم بالشباب
والآن أصبح يملك الأرقام
يفهم في الحساب
من يومها وأنا أعيش العمر
لا أدري إذا ما كنت
أحيا.. لم أزل
ما عدت أشعر يا رفيقي بالملل
وفقدت نبض مشاعري
ورحلت عن دنيا الأمل..
* * *
ما عدت أحسب عمر أيامي
وما قد ضاع مني في سراديب الزمن
قد بعت نفسي في زحام الليل لا أدري الثمن
زمن حزين كل شيء فيه صار له ثمن
إلا الهوى.. قد صار في دنيا المزاد..
بلا ثمن









لمن أعطي قلبي؟
يا رمال الشط يوما.. خبريها
بعدما تنسى حياتي كيف لا تنساك فيها؟
بين أحضانك عطر وأمان.. أشتهيها
لم أكن يوما غريبا
مثلما قد جئت وحدي أنشد النسيان فيها..
خبريها..
عندما تأتيك يوما خبريها..
ساعة بالقرب منها بحياتي.. أشتريها
* * *
يا نسيم البحر
هل يوما غدوت صلاة شاعر؟
سوف يأتيك الحيارى
يرجمون الخوف كي تحيا المشاعر
ربما تذكر منا بعض أنفاس وشيء من رحيق
وأماني شاحبات النبض كالطفل الغريق
لم يعد في العمر شيء غير قلب.. لا يفيق
* * *
آه يا شط الأمان
آه يا بيتا
رعانا من رياح الخوف
من بطش الزمان
فيك لاح الدهر أما
تمنح الناس الحنان
بين أحضانك يوم
فاق أعمار الزمان
كان يوما
في ليالي الصيف عشت على ضياه
عندما لاحت عيونك
خلف موج البحر طوقا للنجاة
كنت قد عشت سنينا
بين أمواج الحياة
بين عينيك ولدت
كان صوت البحر يا عمري مخاضا
فيه عانقت الحياة
* * *
عندما أحسب عمري ربما أنسى هواك
ربما أشتاق شيئا من شذاك
ربما أبكي لأني لا أراك
إنما في العمر يوم
هو عندي كل عمري
يومها أحسست أني
عشت كل العمر نجما في سماك
خبريني.. بعد هذا
كيف أعطي القلب يوما لسواك؟

_________________
حبيبــتى يا اجمل من البلبل الشادى
حبيبتى يااجمل من الزهر النـــادى
حبيبتى عشت الف عام مما تعدون
وحبـــــــك حبيبتى هو يوم ميلادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موعود
عضو محترف
عضو محترف


عدد المساهمات: 76 تاريخ التسجيل: 18/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:39

لـن ابيـع العمر
لا تشعرينى ان عمرى كان عندك ليلة
ومضت كما يمضى الزمن
فالعمر بعدك لحظة خرساء تسبح فى الوجود بلا وطن
لا تشعرينى اننى اصبحت يوما عابرا وطويته
انا لا ابيع العمر يا عمرى ولا ارضى الثمن
العش تحلمه الرياح يضيق وجه الارض
ترتعد الطيور تدور تبحث عن سكن
ماذا سيبقى الحزن فى قلب جريح غير اطلال الشجن
مازلت اذكر وجهك الفضى
حين اتيت خلف الليل نهرا من شعاع
كم كان طيفك يحتوينى من ظلال الخوف
كيف الأن يلقينى الى هذا الضياع
امضى على الطرفات وحدى العن الأقدار
القى بعض اخفاقى على هذا القناع
لا تشعرينى اننى اخطأت حين اتيت اليك التمس الأمان
فوجدت خلف الجنة الخضراء
أنقاضا وأطلالاً وخوفاً وامتهان
لاتشعرينى اننى صليت فى بيت ردىء ثم أخطأت المكان
انىجعلتك توبتى فلقد رأيتك فى صلاتى بعض إيمانى
رأيتك فى ضياعى أمنية
لا تشعرينى أن حبك كان اكبر معصية
قولى سئمنا ربما قولى كرهنا ربما
قولى بأنى كنت وهما او خيالا فى حياتك
لكن بربك لا تقولى ان عمرى كان عندك ليلة من أمنياتك
ماعدت املك من زمانى غير ما عشنا معا
لا تشعرينى اننى ما كنت شيئا غير تأكيدا لذاتك
إنى احبك آه ما أقسى النهاية
قد كنت عندك ليلة ثم انتهت كل الرواية
هذا جنين الحب احمله قتيلا من ترى ارتكب الجناية
الحب عندى كعبة والحب بين يديك يا عمرى هواية
الله يعلم اننى يوما وهبتك كل ما عندى وصدقت الحكاية
ان كنت عندك ليلة قد كنت فى عمرى النهاية والبداية
والله يهدى من يشاء وليس لى سر الهداية









لن أقبل صمتك بعد اليوم
لن أقبل صمتي
عمري قد ضاع على قدميك
أتأمل فيك.. وأسمع منك..
ولا تنطق..
أطلالي تصرخ بين يديك
حرك شفتيك
أنطق كي أنطق
أصرخ كي أصرخ
ما زال لساني مصلوبا بين الكلمات
عار أن تحيا مسجونا فوق الطرقات
عار أن تبقى تمثالا
وصخورا تحكي ما قد فات
عبدوك زمانا واتحدت فيك الصلوات
وغدوت مزارا للدنيا
خبرني ماذا قد يحكي صمت الأموات
* * *
ماذا في رأسك خبرني
أزمان عبرت
وملوك سجدت
وعروش سقطت
وأنا مسجون في صمتك
أطلال العمر على وجهي
نفس الأطلال على وجهك
الكون تشكل من زمن
في الدنيا موتى.. أو أحياء
لكنك شيء أجهله
لا حي أنت.. ولا ميت
وكلانا في الصمت سواء
* * *
أعلن عصيانك لم أعرف لغة العصيان
فأنا إنسان يهزمني قهر الإنسان
وأراك الحاضر والماضي
وأراك الكفر مع الإيمان
أهرب فأراك على وجهي
وأراك القيد يمزقني
وأراك القاضي.. والسجان..
* * *
أنطق كي أنطق
أصحيح أنك في يوم طفت الآفاق
وأخذت تدور على الدنيا
وأخذت تدور مع الأعماق
تبحث عن سر الأرض
وسر الخلق
و سر الحب
وسر الدمعة والأشواق
وعرفت السر ولم تنطق
* * *
ماذا في قلبك خبرني
ماذا أخفيت؟
هل كنت مليكا وطغيت
هل كنت تقيا وعصيت
ظلموك جهارا
صلبوك لتبقى تذكارا
قل لي من أنت..؟
دعني كي أدخل في رأسك
ويلي من صمتي.. من صمتك
سأحطم رأسك كي تنطق
سأهجم صمتك كي أنطق
* * *
أحجارك صوت يتوارى
يتساقط مني في الأعماق
والدمعة في قلبي نار
تشتعل حريقا في الأحداق
رجل البوليس يقيدني
والناس تصيح:
هذا المجنون
حطم تمثال أبي الهول
لم أنطق شيئا بالمرة
ماذا.. سأقول
ماذا سأقول








لو أستطيع حبيبتي..
لو أستطيع حبيبتي..
لنثرت شيئا من عبيرك
بين أنياب الزمان
فلعله يوما يفيق ويمنح الناس الأمان
لو أستطيع حبيبتي
لجعلت من عينيك صبحا
في غدير من حنان
ونسجت أفراح الحياة حديقة
لا يدرك الإنسان شطآنا.. لها
وجعلت أصنام الوجود معابدا
ينساب شوق الناس.. إيمانا بها
لو أستطيع حبيبتي
لنثرت بسمتك التي
يوما غفرت بها الخطايا.. والجراح
وجمعت ليل الناس حول ضيائها
كل يدركوا معنى الصباح
لو أستطيع حبيبتي
لغرست من أغصان شعرك واحة
وجعلتها بيتا تحج لها الجموع
وجعلت ليل الأرض نبعا من شموع
ومحوت عن وجه المنى شبح الدموع
* * *
فغدا سنهزم
في جوانحنا
المخاوف.. والظنون
ونعود بالأمل الحنون..
فالحلم رغم اليأس يسبح في العيون
ما زال يسبح في العيون
ما زلت أحلم
يا رفيقة حزن أيامي وما زال الجنون
فالحلم في زمن الظلام مخاوف
وضياع أيام وشيء من جنون
لكنني ما زلت رغم الخوف
رغم اليأس رغم الحزن
أعرف من نكون..
هيا لنحلم بين أعشاب السكون
فغدا ستصبح بالربيع حديقة
ويصيح صمت الأرض.. فليحيا الجنون

_________________
حبيبــتى يا اجمل من البلبل الشادى
حبيبتى يااجمل من الزهر النـــادى
حبيبتى عشت الف عام مما تعدون
وحبـــــــك حبيبتى هو يوم ميلادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موعود
عضو محترف
عضو محترف


عدد المساهمات: 76 تاريخ التسجيل: 18/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:40

لو أننا..
لو أننا يوما نسجنا عشنا
عبر الأثير على ربى الأزهار
لو أننا يوما جعلنا عمرنا
بين الظلال كروضة الأشعار
لو أننا عدنا إلى أحلامنا
سكرى نناجيها مع الأطيار
لو أننا صرنا خمائل أسدلت
أهدابها فوق الغدير الجاري
لو أننا طفلان في أحزاننا
ننسى الحياة على صدى مزمار
لو أن حبك عاش يسكر من دمي
ويصول كيف يشاء في أفكاري
لو أن قلبك ظل مرفأ عمرنا
نلقي عليه متاعب الأسفار
لو أننا عند المساء سحابة
ترنو إلى همس الهلال الساري
لو أننا لحن على أنغامه
نام الزمان وتاه في الأسرار
لو أننا.. لو أننا.. لو أننا..
ما أسهل الشكور من الأقدار..






لو عادت الأيام
لو عادت الأيام
و رجعت يمنعني الحياء من الكلام
و يثور في الأعماق صوت مشاعري
و أصيح في صمتي..
ماذا يقول الناس لو قبلتها
((هذا حرام))
و أضم في عينيك طيفك كله
كالأم تحتضن الصغير من الزحام
و أعود ألثم شعرك المنساب يسري في الظلام
و أظل أكتب في المساء قصيدة
أو أجمع الأزهار يحملها كتاب
أو أنسج الكلمات في همس العتاب
لو عادت الأيام يا دنياي
أو عاد الشباب
الآن.. قد رحل الشباب
الآن شاخ القلب كالأمل العجوز
النبض فيه يسير في بطء عجيب
كالليل.. كالقضبان كالضيف الغريب
هو ساعة كانت تسير مع السنين.. توقفت
و كأنها منذ البداية أدركت
أن المسيرة سوف يطويها الغروب
أن المدينة
سوف تنتظر المسافر في المساء
هيهات يا دنياي
من قال إن العمر يرجع للوراء؟!
الدهر أعطانا الكثير
المال و الأبناء والبيت.. الكبير
لكنني
ما زلت أشعر بالضياع
ما زلت يجذبني حنين
نحو صدر أو ذراع
فسفينتي الحيرى تسير بلا شراع
أمضي هنا وحدي و لا أدري المصير
أهفو ليوم أدفن الأحزان في صدري
و أمضي كالغدير
لو عادت الأيام
و رجعت يا دنياي كالطفل الصغير







ليتني
ليتني ما كنت إلا
بسمة تلهو بثغرك
ليتني ما كنت إلا
راهبا في نور قدسك
أنثر الأزهار حولك
أجعل الدنيا رحيقا
يحمل الأشواق نحوك
أجعل الأيام طيفا
هادئا.. يهفو لظلك
ليتني طفل صغير
يحتمي في ظل صدرك
* * *
مع الأيام يا حبي
سأبعث للهوى الزهرا
و أبقى العمر يا دنياي
أنشده.. مع الذكرى
فأنسى أننا نحيا
كعصفورين.. و افترقا
و أنسى أننا كنا
شعاعا ضل و احترقا
و أنسى أن أيامي
غدت من بعده أرقا
* * *
سأبعث يا هواي اللحن
أنغاما.. تعزينا
و سوف أراه أشواقا
تداعبنا.. تمنينا
بأن لقاء غربتنا
غدا في البعد.. يأتينا
فإن غاب الهوى عتا
ففي الذكرى تلاقينا
* * *
إذا ما طار في الآفاق عصفوري..
و طرت بعيدة عنه
و صار العمر أوهاما
و ضاع عبيره.. منه
و عشنا العمر أغرابا..
فقد يتزوج العصفور عصفورة..
و يأتي الطير أفواجا
ليلقى الحب.. أسطورة
ترى.. هل يذكر العصفور أحبابه؟!
سيحيا القصة الأولى و لن ينسى..
و قد يشتاق أحيانا فيبعث شوقه.. همسا
سيأخذ ريشة منه
و يكتب فوقها.. اسمه
و يبعثها مع النسمة
و يسألها عن الماضي عن الذكرى عن البسمة..

_________________
حبيبــتى يا اجمل من البلبل الشادى
حبيبتى يااجمل من الزهر النـــادى
حبيبتى عشت الف عام مما تعدون
وحبـــــــك حبيبتى هو يوم ميلادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موعود
عضو محترف
عضو محترف


عدد المساهمات: 76 تاريخ التسجيل: 18/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:41

حرف ( م )

ما بعد رحيل الشمس
ما بعد رحيل الشمس
(1)
الوقت..
عين الليل يسبح في شواطئها السواد
والدرب يلبس حولنا ثوب الحداد
شيخ ينام على الرصيف
قط وفأر ميت القط يأكل في بقايا الفأر ثم يدور يرقص في عناد
والشيخ يصرخ جائعا ويصيح: يا رب العباد
هذا زمان مجاعة و الناس تسقط كالجراد
العمر
يا للعمر وقت ضائع
عام مضى.. عامان.. عشر
لست أعرف كم مضى..
فالعمر في قدم الرياح
والليل يلتهم الصباح
والجرح ينزف بالجراح
* * *
زمني
يقول الناس إني جئت في زمن حزين
وأنا أقول بأنني
قد جئت في الزمن الخطأ
ماذا يفيد صوابنا
إن صارت الدنيا و صارت الناس كالرقم الخطأ؟
خطواتنا الحيرى على هذا الطريق
تردد الأنفاس في أعماقنا
ونعيش في أوهامنا
لكننا نحيا مع الزمن الخطأ
* * *
عنوان أيامي
على المظروف أكتب اسم شارعنا القديم
ما عدت أذكر اسم شارعنا الجديد
الشارع المسكين صار حكاية..
قد غيروه.. وغيروه.. وغيروه
ما عاد يذكر اسمه
لكنني ما زلت أعرف اسم شارعنا القديم
* * *
أما أنا
قالوا بأني كنت يوما فارس العشق القديم
وبأن عمري صار بيتا
من بيوت العنكبوت
ولأنني رغم القبور.. ورغم موت الأرض
أرفض أن أموت
قالوا بأني فارس ما زال يرفض أن يموت
اليوم الأول بعد رحيل الشمس
(2)
ما زال حبك أمنيات حائرات في دمي
أشتاق كالأطفال ألهو.. ثم أشعر بالدوار
وأظل أحلم بالذي قد كان يوما..
أحمل الذكرى على صدري شعاعا..
كلما أختنق النهار
والدار يخنقها السكون
فئران حارتنا تعربد في البيوت
وسنابل الأحلام في يأس تموت
نظرت للمرآة في صمت حزين
العمر يرسم في تراب الوجه أحزان السنين
أصبحت بعدك كالعوز يردد الكلمات
يمضغها وينساها.. ويأكلها
ويدرك أن شيئا لا يقال
ما عدت أعبأ بالكلام
فالناس تعرف ما يقال
كل الذي عندي كلام لا يقال
اليوم الأول بعد المئة لرحيل الشمس
(3)
ولدي يسألني: لماذا أنت يا أبتي حزين..
لم تبتسم من ألف عام
أترى تخاف..
الوحش يا أبتاه في النهر الكبير
قالوا بأن الوحش قد أكل الطيور
ما زال يأكل في الزهور
الوحش يأكلنا ويشرب عمرنا
ويدور في كل الشوارع يخنق الأطفال يعبث بالقبور
الوحش يشرب كل ماء النهر ثم يبول في النهر العجوز
ويعود يشرب من جديد
والنهر بئر من دموع الناس
النهر جرح غائر الأعماق
تنبت في جوانحه الجراح
والوحش يسكر بالجراح
* * *
أشتاق عطرك كلما عادت مع الليل الهموم
ولدي يقول بأنني
لم أبتسم من ألف عام
قلبي وحزن النهر والأيتام في برد الطريق
حزني عنيد لا ينام
اليوم الأول بعد الألف لرحيل الشمس
(4)
في الدرب رائحة ومنديلي قديم
تتسلل الأحزان بين جوانحي
تتزاحم الرعشات بين أصابعي..
قد مات عصفوري الصغير
قد ظل يصرخ في عيون الناس يلتمس النجاة..
سقط الصغير على جناح الدار وانسابت دماه
الريش يعبث في عيوني مثل غيمات الشتاء
ويطير بين جوانحي شبح الدماء
ويصيح في صدري البكاء
عصفورنا في الدرب مات
* * *
يمضي علينا العمر.. والحلم الجميل
ما زال في صمت يقاوم كل أحزان الرحيل
اليوم الأول بعد.. لرحيل الشمس
(5)
أصبحت لا ألقاك صرت سحابة
عبرت على عمري كما يهفو النسيم
ورجعت للحزن الطويل
ما زلت ألمح بعض عطرك بين أطياف الأصيل
يمضي الزمان بعمرنا
الخوف يسخر بالقلوب
واليأس يسخر بالمنى
والناس تسخر بالنصيب
عصفورنا قد مات
من قال إن العمر يحسب بالسنين
* * *
الليل لم يرحم رحيل الزيت من قنديلنا
أخفى شعاعا كان يحمله القمر
والشمعة الثكلى تساقط ضوءها
ثم انزوت تبكي على صدر الظلام
وأنا أحدق.. كل شيء صار بعدك صامتا
الليل والقمر الذبيح
الشمعة الحيرى ومزماري الجريح
من يأخذ الأيام والعمر الطويل
لتعود شمس مدينتي
يا شمس.. فارسك القديم..
مازال يبكي عمره بعد الرحيل






ما زلت أذكرها
ونظرت نحوك والحنين يشدني
والذكريات الحائرات.. تهزني
ودموع ماضينا تعود.. تلومني
أتراك تذكرها و تعرف صوتها
قد كان أعذب ما سمعت من الحياة..
قد كان أول خيط صبح أشرقت
في عمرك الحيران دنيا من ضياه
آه من العمر الذي يمضي بنا
ويظل تحملنا خطاه
ونعيش نحفر في الرمال عهودنا
حتى يجئ الموج.. تصرعها يداه..
* * *
أتراك لا تدرين حقا.. من أنا؟
الناس تنظر في ذهول.. نحونا
كل الذي في البيت يذكر حبنا..
أم أن طول البعد-يا دنياي- غير حالنا؟
أنا يا حبيبة كل أيامي.. و قلبي و المنى
ما زلت أشعر كل نبض كان يوما.. بيننا
ومددت قلبي في الزحام لكي يعانق.. قلبها
أنا لا أصدق أن في الأعماق شوقا.. مثل أشواقي لها
وتصافحت أشواقنا
وتعانقت خفقاتنا
كل الذي في البيت يعرف أننا
يوما وهبنا.. للوفاء حياتنا..
يسري و يفعل في الجوانح ما يشاء
يوما نزفنا في الوداع دموعنا
لو كانت الأيام تعود في صمت.. إلى الوراء
* * *
الآن تجمعنا الليالي بعدما
أخذت من الأزهار كل رحيقها..
الآن تجمعنا الليالي بعدما
سلبت من النظرات كل بريقها..
اليوم تلقاني كما تلقى الغريب
بيني و بينك قلعة قالوا لنا..
شيئا نسميه النصيب
ونظرت حولك في ألم
ورأيت في عينيك شيئا عله
حزن.. حنين.. أو بقايا من ندم
وعلى قميصي نام منديلي على وجه القلم
هذي هداياها تحدق نحونا
منديلها كم بات يسألني
متى الأيام تجمع.. شملنا
ورأيت قلبي تائها بين الزحام
لا شيء يسمع لا حديث.. ولا سلام
أنا لا أرى شيئا أمامي غير ذكرى.. أو لقاء
رجل توقف بالزمان.. وقد بنى
قصرا كبيرا. .في الفضاء
فلتعذريني أنني.. ما زلت أنظر للوراء
* * *
و سمعت صوتك في زحام الناس
يسري.. كالضياء..
((زوجي فلان))..
((هذا فلان))..
قد كان يوما.. من أعز الأصدقاء
نظرت إلي وحدقت
هيا.. لنذهب للعشاء.







ما قد كان.. كان
كان ما قد كان.. مات..
كان في عينيك حلم..
خانني وسط الطريق
حين صار الموج وحشا
لم يعد يرحم أنات الغريق
كان في عينيك حلم
يعزف الألحان في عمري.. وعمرك
أغنيات للطيور..
كان سرا من خبايا الصبح حين يجيء
في ليل جسور..
بحر عينيك توارى
جف ماء البحر في صمت
وصار الآن أسماكا
تساقط جلدها بين الصخور
كيف صار اللؤلؤ المسحور
أحجارا على الطرقات حائرة
وفي هلع.. تدور؟
كيف صار الموج في عينيك شيئا.. كالرفات؟
كيف مات الطهر فينا
كيف صرنا كالأماني الساقطات؟
* * *
آه من عينيك آه
لست ادري في رباها غير عنوان
أراه الآن ينكرني
قلت يوما.. إن في عينيك شيئا لا يخون
يومها صدقت نفسي..
لم أكن اعرف شيئا
في سراديب العيون
كان في عينيك شيء لا يخون
لست ادري.. كيف خان؟
ليس يجدي الآن شيء
فالذي قد كان.. كان
احرقي الأحلام والذكرى
فما قد مات .. مات
واخرسي دمعا لقيطا
ما الذي يجدي لكي نبكي على هذا الرفات؟

_________________
حبيبــتى يا اجمل من البلبل الشادى
حبيبتى يااجمل من الزهر النـــادى
حبيبتى عشت الف عام مما تعدون
وحبـــــــك حبيبتى هو يوم ميلادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:48

مات الحنين
اليوم تجمعنا الليالي
بعدما.. مات الحنين
وتوارت الأحلام خوفا
بين أحزان السنين
وقضيت كل العمر أسأل عنك
طيف العاشقين
وجعلت حبك نجمة
تهدي ظلام الحائرين
ونسجت من أيامي الحيرى رداء البائسين
ونسيت أن العمر قد يمضي
ولا نجد السنين..
وبأن أحلام الليالي
بالأسى قد تستكين
ورجعت يا دنياي.. واأسفي..
لقد مات الحنين







ماذا تبقى من أرض الأنبياء؟ ماذا تبقى من بلاد الأنبياء..
لا شيء غير النجمة السوداء
ترتع في السماء..
لا شيء غير مواكب القتلى
وأنات النساء
لا شيء غير سيوف داحس التي
غرست سهام الموت في الغبراء
لا شيء غير دماء آل البيت
مازالت تحاصر كربلاء
فالكون تابوت..
وعين الشمس مشنقةُ
وتاريخ العروبة
سيف بطش أو دماء..
ماذا تبقى من بلاد الأنبياء
خمسون عاماً
والحناجر تملأ الدنيا ضجيجاً
ثم تبتلع الهواء..
خمسون عاماً
والفوارس تحت أقدام الخيول
تئن في كمد.. وتصرخ في استياء
خمسون عاماً في المزاد
وكل جلاد يحدق في الغنيمة
ثم ينهب ما يشاء
خمسون عاماً
والزمان يدور في سأم بنا
فإذا تعثرت الخطى
عدنا نهرول كالقطيع إلى الوراء..
خمسون عاماً
نشرب الأنخاب من زمن الهزائم
نغرق الدنيا دموعاً بالتعازي والرثاء
حتى السماء الآن تغلق بابها
سئمت دعاء العاجزين وهل تُرى
يجدي مع السفه الدعاء..
ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟
أترى رأيتم كيف بدلت الخيول صهيلها
في مهرجان العجز…
واختنقت بنوبات البكاء..
أترى رأيتم
كيف تحترف الشعوب الموت
كيف تذوب عشقاً في الفناء
أطفالنا في كل صبح
يرسمون على جدار العمر
خيلاً لا تجيء..
وطيف قنديل تناثر في الفضاء..
والنجمة السوداء
ترتع فوق أشلاء الصليب
تغوص في دم المآذن
تسرق الضحكات من عين الصغار
الأبرياء
ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟
ما بين أوسلو
والولائم.. والموائد والتهاني.. والغناء
ماتت فلسطين الحزينة
فاجمعوا الأبناء حول رفاتها
وابكوا كما تبكي النساء
خلعوا ثياب القدس
ألقوا سرها المكنون في قلب العراء
قاموا عليها كالقطيع..
ترنح الجسد الهزيل
تلوثت بالدم أرض الجنة العذراء..
كانت تحدق في الموائد والسكارى حولها
يتمايلون بنشوة
ويقبلون النجمة السوداء
نشروا على الشاشات نعياً دامياً
وعلى الرفات تعانق الأبناء والأعداء
وتقبلوا فيها العزاء..
وأمامها اختلطت وجوه النساء
صاروا في ملامحهم سواء
ماتت بأيدي العابثين مدينة الشهداء
ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟
في حانة التطبيع
يسكر ألف دجال وبين كؤوسهم
تنهار أوطان.. ويسقط كبرياء
لم يتركوا السمسار يعبث في الخفاء
حملوه بين الناس
في البارات.. في الطرقات.. في الشاشات
في الأوكار.. في دور العبادة
في قبور الأولياء
يتسللون على دروب العار
ينكفئون في صخب المزاد
ويرفعون الراية البيضاء..
ماذا سيبقى من سيوف القهر
والزمن المدنس بالخطايا
غير ألوان البلاء
ماذا سيبقى من شعوب
لم تعد أبداً تفرق
بين بيت الصلاة.. وبين وكر للبغاء
النجمة السوداء
ألقت نارها فوق النخيل
فغاب ضوء الشمس.. جف العشب
واختفت عيون الماء
ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟
ماتت من الصمت الطويل خيولنا الخرساء
وعلى بقايا مجدها المصلوب ترتع نجمة سوداء
فالعجز يحصد بالردى أشجارنا الخضراء
لا شيء يبدو الآن بين ربوعنا
غير الشتات.. وفرقة الأبناء
والدهر يرسم صورة العجز المهين لأمة
خرجت من التاريخ
واندفعت تهرول كالقطيع إلى حمى الأعداء..
في عينها اختلطت
دماء الناس والأيام والأشياء
سكنت كهوف الضعف
واسترخت على الأوهام
ما عادت ترى الموتى من الأحياء
كُهّانها يترنحون على دروب العجز
ينتفضون بين اليأس والإعياء
ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟
من أي تاريخ سنبدأ
بعد أن ضاقت بنا الأيام
وانطفأ الرجاء
يا ليلة الإسراء عودي بالضياء
يتسلل الضوء العنيد من البقيع
إلى روابي القدس
تنطلق المآذن بالنداء
ويطل وجه محمد
يسري به الرحمن نوراً في السماء..
الله أكبر من زمان العجز..
من وهن القلوب.. وسكرة الضعفاء
الله أكبر من سيوف خانها
غدر الرفاق.. وخِسة الأبناء
جلباب مريم
لم يزل فوق الخليل يضيء في الظلماء
في المهد يسري صوت عيسى
في ربوع القدس نهراً من نقاء
يا ليلة الإسراء عودي بالضياء
هزي بجذع النخلة العذراء
يتساقط الأمل الوليد
على ربوع القدس
تنتفض المآذن يبعث الشهداء
تتدفق الأنهار.. تشتعل الحرائق
تستغيث الأرض
تهدر ثورة الشرفاء
يا ليلة الإسراء عودي بالضياء
هزي بجذع النخلة العذراء
رغم اختناق الضوء في عيني
ورغم الموت.. والأشلاء
مازلت أحلم أن أرى قبل الرحيل
رماد طاغية تناثر في الفضاء
مازلت أحلم أن أرى فوق المشانق
وجه جلاد قبيح الوجه تصفعه السماء
مازلت أحلم أن أرى الأطفال
يقتسمون قرص الشمس
يختبئون كالأزهار في دفء الشتاء
مازلت أحلم…
أن أرى وطناً يعانق صرختي
ويثور في شمم.. ويرفض في إباء
مازلت أحلم
أن أرى في القدس يوماً
صوت قداس يعانق ليلة الإسراء..
ويطل وجه الله بين ربوعنا
وتعود.. أرض الأنبياء





مثل النوارس ..
حين يأتي الليل يحملني الأسى ..
وأحن للشط البعيد ..
مثل النوارس ..
أعشق الشطآن أحياناََ ..
وأعشق دندنات الريح .. والموج العنيد ..
مثل النوارس ..
أجمل اللحظات عندي ..
أن أنام على عيون الفجر ..
أن ألهو مع الأطفال في أيام عيد ..
مثل النوارس ..
لا أرى شيئاََ أمامي ..
غير هذا الأفق ..
لا أدري مداه .. ولا أريد ..
مثل النوارس ..
لا أحب العيش في سفح الجبال ..
ولا أحب العشق في صدر الظلام ..
ولا أحب الموت في صمت الجليد ..
مثل النوارس ..
أقطف اللحظات من فم الزمان ..
لتحتويني فرحةٌ عذراء ..
في يومٍ سعيد ..
مثل النوارس ..
تعتريني رعشةٌ ويدق قلبي ..
حين تأتي موجةٌ ..
بالشوق تسكرني .. واسكرها ..
وأسالها المزيد ..
مثل النوارس ..
تهدأ الأشواق في قلبي قليلاََ ..
ثم يوقظها صراخ الضوء ..
والصبح الوليد ..
مثل النوارس ..
أشتهي قلباََ يعانقني ..
فأنسى عنده سامي ..
وأطوي محنة الزمن البليد ..
مثل النوارس ..
لا أحلّق في الظلام ..
ولا أحب قوافل الترحال ..
في الليل الطريد ..
مثل النوارس ..
لا أخاف الموج ..
حين يثور في وجهي ويشطرني ..
ويبدو في سواد الليل كالقدر العتيد ..
مثل النوارس ..
لا أحب حدائق الأشجار خاويةََ ..
ويطربني بريق الضوء ..
والموج الشريد ..
مثل النوارس ..
لا أمل مواكب السفر الطويل ..
وحين اغفو ساعةََ ..
أصحو .. وأبحر من جديد ..
كم عشت أسأل ..
ماالذي يبقى ..
اذا انطفأت عيون الصبح ..
واختنقت شموع القلب ..
وانكسرت ضلوع الموج ..
في حزن شديد ..
لا شيء يبقى ..
حين ينكسر الجناح ..
يذوب ضوء الشمس ..
تسكن رفرفات القلب ..
يغمرنا مع الصمت الجليد ..
لا شيء يبقى ..
غير صوت الريح ..
يحمل بعض ريشي فوق أجنحة المساء ..
يعود يلقيها الى الشط البعيد ..
فأعود ألقى للرياح سفينتي ..
وأغوص في بحر الهموم ..
يشدني صمت وئيد ..
وأنا وراء الأفق ذكرى نورسٍ ..
غنّى .. وأطربه النشيد ..
كل النوارس ..
قبل أن تمضي تغنّي ساعةََ ..
والدهر يسمع ما يريد.....







مدينتي.. بلا عنوان
ما عاد يا دنياي وقت للهوى
ما عاد همس الحب.. في وجداني
ما عاد نبض الحب ينطق بالمنى
و كفرت بالدنيا.. و بالإنسان
فحملت أحلاما تلاشى سحرها
كرفات قلب ضاق بالأكفان
و نسيت أزهارا غرسناها معا
و جنى عليها الدهر بالحرمان
و جنيت منها الحزن كأسا ظالما
كم ذبت يا عمري من الأحزان
و حسبت أن العمر بحر هادئ
فرأيت موج البحر كالبركان
و غرقت في ألم الحياة و هدني
عبث السنين.. و حيرة الفنان
فالكأس أيام نعيش بحزنها
و العمر سجن خانق الجدران
و الناس أطياف تمر كأنها
أشباح صيف شاحب الأغصان
هم كالسكارى في الحياة و خمرهم
أمل عقيم.. أو شعار فان
و تعربد الأيام فيهم ما ترى
في العمر في الأخلاق.. في الوجدان
ما أجبن الإنسان يدفن عمره
ليعيش تحت السوط.. و السجان
و يقول حظي أن أعيش ممزقا
و أظل صوتا.. لا يراه لساني
* * *
ما عاد يا دنياي وقت للهوى
ما عاد نبض الحب.. في وجداني
الحب أن نجد الأمان مع المنى
ألا يضيع العمر في القضبان
ألا تمزقنا الحياة بخوفها
أن يشعر الإنسان.. بالإنسان
أن نجعل الأيام طيفا هادئا
أن نغرس الأحلام كالبستان
ألا يعاني الجوع أبنائي غدا
ألا يضيق المرء.. بالحرمان
أخشى بأن يقف الزمان بحسرة
و يقول كانوا.. لعنة الإنسان
فغدا سيذكرنا الزمان بأننا
بعنا الهواء الطلق.. بالدخان
* * *
كلماتنا صارت تباع و تشترى
و بأبخس الأسعار.. بالمجان
كلماتنا يوما أضاءت دربنا
فلقد عرفنا الله في القرآن
و نساؤنا صغن الحياة رواية
كلماتها شيء.. بغير معاني
الفقر حطم في النساء حياءها
صارت تباع بأرخص الأثمان
و شبابنا جعلوا الحياة قضية
إما يمين.. أو يسار قاني
و نسوا تراب الأرض ويح عقولهم
هل بعد ((طين الأرض)) من أوطان؟
و شيوخنا بخلوا علينا بالمنى
من يا ترى يحيا.. بغير أماني؟
قالوا لنا: إن الحياة تجارب
و الويل كل الويل.. للعصيان
تركوا لنا وطنا حزينا ضائعا
تركوا الربيع ممزق الأغصان
* * *
كم قلت من يأس سأرحل علني
أجد الظلال على ربى النسيان
حتى يعود الحب يملأ مهجتي
و يشع نورا في سماء كياني
لكنني أدركت أن بدايتي
و نهايتي.. ستكون في أوطاني
و سأسأل الأيام علّ مدينتي
يوما تعرف قيمة الإنسان
فمتى شجون الليل تهجر عشنا؟
و متى الزهور تعود للأغصان؟
و متى أعود لكي أراك مدينتي
فرحى بغير اليأس.. و الأحزان؟
أترى سنرجع ذات يوم بيتنا
و نراه كالأمل الوديع.. الحاني؟
أترى سترحمني مدينتنا التي
قد صرت أجهل عندها.. عنواني؟
قد أنكرتني في الزحام و ما درت
أني يمزقني لظى.. حرماني
إني وليدك يا مدينتنا فهل
صار الجحود.. طبيعة الأوطان؟!
هل صار قتل الابن فيك محللا
أم صار حكم الأرض للشيطان؟
إني تجاوزت الحديث و إنما
حقي عليك.. سماحة الغفران
فإذا غضبت فأنت أمي فارحمي
و إذا عتبت فذاك من أحزاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:55

مسافر.. والشاطئ بعيد
وأخاف أشباح الشتاء..
وأخاف أن ألقاك يوما
في طريق.. من دماء
وعليه قصة حبنا
أشلاء ذكرى بين أكفان الوفاء
نبكي عليه ربيع عمر راحل
نبكي عليه
خطيئة الإنسان في زمن الشقاء
يغتال في الأشواق
كالمجنون.. يلتهم الدماء
ما عاد في قلبي دماء كي يبددها الطريق
والموج يا دنياي يفرح بالغريق!!
* * *
وأخاف يوما
أن أعود بلا جناح
كالطائر المكسور
تحمله الرياح.. إلى الرياح
إني تعودت الظلام
ولاح في عينيك عصفور الصباح
وأنا أخاف من الطيور
يوما تجيء مع الصباح
يوما تسافر بعدما
تلقي الصغار.. على الجراح
* * *
وأخاف حبك عندما
يأتي الشتاء بلا رفيق
والدرب بعدك
صامت الأنفاس مرتجف الرحيق
وأظل أسأل عنك ليل اليأس أشواق الطريق
لا تجعلي الأحزان تلقيني غريبا
بين أفراح البشر
فلقد تعلمت المنى
عانقت فيك
البسمة السكرى وصافحت القدر
* * *
وأخاف حبك أن يكون النار
تلقيني بقايا من حريق
وأصير في عينيك أمواجا تطارد في غريق
أنا منك كالأحلام إن شاخت
تغيب.. ولا تفيق..
لا تعجبي إن قلت إني فارس
نسى المعارك من سنين..
ووضعت سيفي بين أحضاني
وواريت الحنين
وجلست أرقب من بعيد
حيرة الأشواق بين العاشقين
وهمست يا دنياي في القلب الذي
هدته.. أمواج السنين
وسألته: ما زلت تنبض؟
قال: ما زال الحنين!!
أترى سأرجع من رحاب الحلم
مهزوما على قلب حزين
وتسافر الأفراح من عمري
منكسة الجبين
رفقا بقلبي يا ملاكي.. إنه
نسى المعارك.. من سنين!







من قال أن النفط أغلى من دمي
من قال إنّ النفط أغلى من دمي؟!
ما دام يحكمنا الجنون..
سنرى كلاب الصيد
تلتهم الأجنة في البطون
سنرى حقول القمح ألغاماً
ونور الصبح ناراً في العيون
سنرى الصغار على المشانق
في صلاة الفجر جهراً يصلبون
ونرى على رأس الزمان
عويل خنزير قبيح الوجه
يقتحم المساجد والكنائس والحصون
وحين يحكمنا الجنون
لا زهرة بيضاء تشرق
فوق أشلاء الغصون
لا فرحة في عين طفل
نام في صدر حنون
لا دين..لا إيمان..لا حق
ولا عرض مصون
وتهون أقدار الشعوب
وكل شيء قد يهون
ما دام يحكمنا الجنون
أطفال بغداد الحزينة يسألون ..
عن أيّ ذنب يقتلون
يترنحون على شظايا الجوع ..
يقتسمون خبز الموت..
ثمّ يودعون
شبح الهنود الحمر يظهر في صقيع بلادنا
ويصيح فيها الطامعون..
من كلّ جنس يزحفون
تبدو شوارعنا بلون الدم تبدو قلوب الناس أشباحاً
ويغدو الحلم طيفاً عاجزاً
بين المهانة..والظنون
هذي كلاب الصيد فوق رؤوسنا تعوي
ونحن إلى المهالك..مسرعون..
أطفال بغداد الحزينة في الشوارع يصرخون
جيش التتار..يدق أبواب المدينة كالوباء..
ويزحف الطاعون
أحفاد هولاكو على جثث الصغار يزمجرون
صراخ الناس يقتحم السكون
أنهار دم فوق أجنحة الطيور الجارحات..
مخالب سوداء تنفذ في العيون
ما زال دجلة يذكر الأيام..
والماضي البعيد يطلّ من خلف القرون
عبر الغزاة هنا كثيرا..ثم راحوا..
أين راح العابرون؟؟
هذي مدينتنا..وكم باغ أتى..
ذهب الجميع
ونحن فيها صامدون
سيموت هولاكو
ويعود أطفال العراق
أمام دجلة يرقصون
لسنا الهنود الحمر..
حتى تنصبوا فينا المشانق
في كل شبر من ثرى بغداد
نهر..أو نخيل..أو حدائق
وإذا أردتم سوف نجعلها بنادق
سنحارب الطاغوت فوق الأرض..
بين الماء..في صمت الخنادق
إنا كرهنا الموت..لكن..
في سبيل الله نشعلها حرائق
ستظلّ في كل العصور وإن كرهتم
أمة الإسلام من خير الخلائق
أطفال بغداد الحزينة..
يرفعون الآن رايات الغضب
بغداد في أيدي الجبابرة الكبار..
تضيع منّا..تغتصب
أين العروبة..والسيوف البيض..
والخيل الضواري..والمآثر..والنّسب؟
أين الشعوب وأين العرب؟
البعض منهم قد شجب..
والبعض في خزي هرب
وهنالك من خلع الثياب..
لكلّ جّواد وهب..
في ساحة الشيطان يسعى الناس أفواجا
إلى مسرى الغنائم والذهب
والناس تسال عن بقايا أمّة
تدعى العرب!
كانت تعيش من المحيط إلى الخليج
ولم يعد في الكون شيء من مآثر أهلها..
ولكل مأساة سبب
باعوا الخيول..وقايضوا الفرسان
في سوق الخطب
فليسقط التاريخ..ولتحيا الخطب!!
أطفال بغداد يصرخون..
يأتي إلينا الموت في الّلعب الصغيرة
في الحدائق ..في المطاعم..في الغبار
تتساقط الجدران فوق مواكب التاريخ..
لا يبقى منها لنا ..جدار
عار..على زمن الحضارة..أيّ عار
من خلف آلاف الحدود..
يطلّ صاروخ لقيط الوجه..
لم يعرف له أبداً مدار
ويصيح فينا: "أين أسلحة الدمار؟؟"
هل بعد موت الضحكة العذراء فينا..
سوف يأتينا النهار
الطائرات تسد عين الشمس..
والأحلام في دمنا انتحار
فبأيّ حق تهدمون بيوتنا
وبأي قانون..تدمر ألف مئذنة..
وتنفث سيل نار
تمضي بنا الأيام في بغداد
من جوع..إلى جوع....ومن ظمأ..إلى ظمأ
وجه الكون جوع..أو حصار
يا سيد البيت الكبير.. يا لعنة الزمن الحقير
في وجهك الكذاب.. تخفي ألف وجه مستعار
نحن البداية في الرواية.. ثم يرفع الستار
هذي المهازل لن تكون نهاية المشوار
هل صار تجويع الشعوب.. وسام عزّ وافتخار؟!
هل صار قتل الناس في الصلوات.. ملهاة الكبار؟!
هل صار قتل الأبرياء.. شعار مجد..وانتصار؟!
أم أن حق الناس في أيامكم.. نهب..وذلّ ..وانكسار
الموت يسكن كل شيء حولنا.. ويطارد الأطفال من دار..لدار
ما زلت تسأل: "أين أسلحة الدمار.؟"
أطفال بغداد الحزينة..في المدارس يلعبون
كرة هنا..كرة هناك..طفل هنا..طفل هناك
قلم هنا..قلم هناك..لغم هنا..موت..هلاك
بين الشظايا..زهرة الصبار تبكي
والصغار على الملاعب يسقطون
بالأمس كانوا هنا..
كالحمائم في الفضاء يحلقون
فجر أضاء الكون يوما.. لا استكان ولا غفا
يا آل بيت محمد..كم حنّ قلبي للحسين..وكم هفا
غابت شموس الحق .. والعدل اختفى
مهما وفى الشرفاء في أيامنا.. زمن "النذالة" ما وفى
مهما صفى العقلاء في أوطاننا.. بئر الخيانة ما صفى..
بغداد يا بلد الرشيد..
يا قلعة التاريخ ..والزمن المجيد
بين ارتحال الليل والصبح المجنّح
لحظتان..موت..و..عيد..
ما بين أشلاء الشهيد يهتز
عرش الكون في صوت الوليد
ما بين ليل قد رحل.. ينساب صبح بالأمل
لا تجزعي بلد الرشيد.. لكلّ طاغية أجل
طفل صغير..ذاب عشقا في العراق
كراسة بيضاء يحضنها..وبعض الفلّ..
بعض الشعر والأوراق
حصالة فيها قروش..من بقايا العيد..
دمع جامد يخفيه في الأحداق
عن صورة الأب الذي قد غاب يوما..لم يعد..
وانساب مثل الضوء في الأعماق
يتعانق الطفل الصغير مع التراب..
يطول بينهما العناق
خيط من الدم الغزير يسيل من فمه..
يذوب الصوت في دمه المراق
تخبو الملامح..كل شيء في الوجود
يصيح في ألم : فراق
والطفل يهمس في آسى:
اشتاق يا بغداد تمرك في فمي..
من قال إن النفط أغلى من دمي
بغداد لا تتألمي..
مهما تعالت صيحة البهتان في الزمن العَمي
فهناك في الأفق يبدو سرب أحلام.. يعانق انجمي
مهما توارى الحلم عن عينيك.. قومي..واحلمي
ولتنثري في ماء دجلة أعظمي
فالصبح سوف يطلّ يوما.. في مواكب مأتمي
الله اكبر من جنون الموت .. والموت البغيض الظالمِ
بغداد..لا تستسلمي.. بغداد ..لا تستسلمي
من قال إن النفط أغلى من دمي؟!

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الثلاثاء 21 أبريل 2009, 12:56

من ليالي.. الغربة
الليلة أجلس يا قلبي خلف الأبواب
أتأمل وجهي كالأغراب
يتلون وجهي لا أدري
هل ألمح وجهي أم هذا.. وجه كذاب
مدفأتي تنكر ماضينا
والدفء سراب
تيار النور يحاورني
يهرب من عيني أحيانا
ويعود يدغدغ أعصابي
والخوف عذاب
أشعر ببرودة أيامي
مرآتي تعكس ألوانا
لون يتعثر في ألوان
والليل طويل والأحزان
وقفت تتثاءب في ملل
وتدور وتضحك في وجهي
وتقهقه تعلو ضحكاتها بين الجدران
* * *
الصمت العاصف يحملني خلف الأبواب
فأرى الأيام بلا معنى
وأرى الأشياء.. بلا أسباب
خوف وضياع في الطرقات
ما أسوأ أن تبقى حيا..
والأرض بقايا أموات
الليل يحاصر أيامي..
ويعود ويعبث في الحجرات..
فالليلة ما زلت وحيدا
أتسكع في صمتي حينا
تحملني الذكرى للنسيان
أنتشل الحاضر في ملل
أتذكر وجه الأرض.. ولون الناس
هموم الوحدة.. والسجان
* * *
سأموت وحيدا
قالت عرافة قريتنا ستموت وحيدا
قد أشعل يوما مدفأتي
فتثور النار.. وتحرقني
قد أفتح شباكي خوفا
فيجيء ظلام يغرقني
قد أفتح بابي مهموما
كي يدخل لصا يخنقني
أو يدخل حارس قريتنا
يحمل أحكاما وقضايا
يخطئ في فهم الأحكام
يطلق في صدري النيران
فيعود يلملم أشلائي
ويظل يصيح على قبري
أخطأت وربي في العنوان
* * *
الليلة أجلس يا قلبي.. والضوء شحيح
وستائر بيتي أوراق مزقها الريح
الشاشة ضوء وظلال و الوجه قبيح
الخوف يكبل أجفاني فيضيع النوم
والبرد يزلزل أعماقي مثل البركان
أفتح شباكي في صمت..
يتسلل خوفي يغلقه
فأرى الأشباح في كل مكان
أتناثر وحدي في الأركان
* * *
الليلة عدنا أغرابا والعمر شتاء
فالشمس توارت في سأم
والبدر يجيء بغير ضياء..
أعرف عينيك وإن صرنا بعض الأشلاء
طالت أيامي أم قصرت فالأمر سواء
قد جئت وحيدا للدنيا
وسأرحل مثل الغرباء
قد أخطئ فهم الأشياء
لكني أعرف عينيك
في الحزن سأعرف عينيك
في الخوف سأعرف عينيك
في الموت سأعرف عينيك
عيناك تدور فأرصدها بين الأطياف
أحمل أيامك في صدري
بين الأنقاض.. وحين أخاف
أنثرها سطرا.. فسطورا
أرسمها زمنا.. أزمانا
قد يقسو الموج فيلقيني فوق المجداف
قد يغدو العمر بلا ضوء ويصير البحر بلا أصداف
لكني أحمل عينيك..
قالت عرافة قريتنا
أبحر ما شئت بعينيها لا تخشى الموت
تعويذة عمري عيناك
* * *
يتسلل عطرك خلف الباب
أشعر بيديك على صدري
ألمح عينيك على وجهي
أنفاسك تحضن أنفاسي والليل ظلام
الدفء يحاصر مدفأتي وتدور الناي
أغلق شباكي في صمت.. وأعود أنام







موتى.. بلا قبور
كثيرون ماتوا.. بكينا عليهم
أقمنا عليهم صلاة الرحيل
وقلنا مع الناس صبرا جميلا
فهل كل صبر لدينا جميل؟
قرأنا الفواتح بين البخور
وقلنا: الحياة متاع قليل
نثرنا الفطائر فوق القبور
وفي الأفق تبكي ظلال النخيل
كثيرون ماتوا..
أهلنا عليهم تلال التراب
ولكنا لم نمت بعد لكن
لماذا يهال علينا التراب؟!
فما زلت حيا
ولكن رأسي بقايا ضريح
وما زلت أمشي
يقيد خطوي درب كسيح
وينبض قلبي
وإن كنت أحيا.. بقلب ذبيح
* * *
كثيرون ماتوا..
وما زلت انشد لحنا حزينا
أطوف به بين هذي القبور
هناك بعيدا
تغرد في الصمت بعض الطيور
حروف تعانق بعض الحروف
وتصنع سطرا
نجوم تطوف بعين السماء
وتنسج فجرا
وفي جبهة الأرض تسري دماء
وينبت في الأرض شيء غريب
عظام تقوم..
وبين الجماجم همس يدور
فما زلت أسمع همسا غريبا
وبين التراب قبور تثور
وتصحو الشواهد.. تعلو وتعلو
وتصنع تاجا..
يزين في الليل صمت القبور
وينطق شيئا..
فماذا يقول..
ماذا يقول؟!






موعد بلا لقاء
ووقفت أنظر في العيون
الحائرات على بحار من دموع
والليل يفرش بالظلام طريقنا
والخوف يعبث بامتهان في الضلوع
تتبعثر الأحلام في الأعماق
تهوى فوق أشلاء الشموع
تتعثر الخطوات في قدمي
وتسألني.. الرجوع
ما زلت أمضي خلف أوهام
قضيت العمر تخدعني
على هذي الربوع
* * *
وأخذت أنظر في الطريق
وكاد يغلبني البكاء
كنا هنا بالأمس
كان الحب يحملنا بعيدا للسماء
ما أتعس الدنيا
إذا احترقت زهور العمر
في ليل الجفاء
الآن أبحث عنك في كل الوجوه
وكأنني طفل على الأحزان يوما عودوه
وكأنني شيخ يموت و بالأماني كبلوه
وكأنني طير بلا عش و عاش ليصلبوه
ووقفت أنظر في الطريق..
أترى أراك على رحيقك تعبرين؟
ووراء ظلك
تلهث الأحلام سكرى بالحنين؟
وعلى جبينك بسمة الأيام غفران السنين؟
* * *
ووقفت أنظر في الطريق
طفل وعاشقة وكهل
شاخ حزنا في الدروب
ودماء أحلام يثور أنينها بين القلوب
وهناك شيخ
في الطريق يطوف تحمله الذنوب
وصغيرة حملت كتابا بين نهديها
لتلحق بالغروب
والوقت كالضيف الثقيل
يسير مكتئب القدم
واليأس يحملني ويلقيني
بقايا.. للألم
* * *
أترى سترجع مثلما قالت
على همس الغروب؟
الشمس تشطرها السماء و خلفها
يبكي السحاب على الرحيل
والليل من خلف الضياء
يطل في خبث على وجه النخيل
والوقت كالسجان
يصفعني و يتركني
على أمل.. عليل
ستعود في همس الغروب
قلبي يذوب مع المغيب
ما أبطأ النبضات في قلب يذوب
ما أطول الأحزان لو عادت..
لتعصف بالقلوب
الليل يظهر من بعيد
ويصول خلف ردائه
وكأنه حزن.. يطارد يوم عيد
وأتى يداعبني و قال:
رجعت تحزن من جديد
الدرب أصبح خاليا
وأنا أحدق في الطريق
لا شيء غير الصمت
كل الناس يلقيها
طريق في طريق
وبقيت وحدي
أرقب الخطوات تسألني:
متى قلبي.. يفيق؟
ما زال ينظر في الطريق

_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
السيد عباده
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات: 447 تاريخ التسجيل: 11/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الجمعة 01 مايو 2009, 16:17

[b][coأريد الحياة!


ولاحت عيونك ضوءا حزينا

تهادى مع الليل خلف الفضاء

وجئت إليك كغصن عجوز

تئن على وجنتيه الدماء

عشقتك صبحا ندى الرحيق

رعيتك فجرا تقي الضياء

ويوما صحوت من الحلم طفلا

رأيتك مثل جميع النساء

تريدين سجنا وقيدا ثقيلا

وقد عشت عمري سجين الشقاء!

أخاف القيود وليل السجون

وهل بالقيود يكون العطاء..؟!

أريد الحياة ربيعا وفجرا

وحلما أعانق فيه السماء

فماذا تفيد قيود السنين

نكبل فيها المنى والرجاء؟!

ترى هل تريدين سجنا كبيرا

وفي راحتيه يموت الوفاء؟

أريد الحياة كطير طليق

يرى الشمس بيتا يرى العمر.. ماء

أريدك صبحا على كل شيء

كفانا مع الخوف ليل الشقاء!!





اغنية للرحيل


تعالى نودع طيف الامانى

ونسدل يوما... عليها الستار

يعز عن رحيل الشموس

ويحزن قلبي لموت النهار

ولكنه الدهريقسو علينا

ويخنق فينا الامانى الصغار

تعالى نلملم اشلاء عمر

ونطوي حكايا...الليالى القصار

قضينا مع الحب عمرا جميلا

وفى اخر الدرب لاح الجدار

لماذا تعربد فينا الامانى

ويخدعنا وجهها المستعار؟؟

لماذا نسافر خلف النجوم

ونحن نراها تضل المسار؟؟

هو الحب..مهما حملناه طفلا

ومهمى طغى فى دمانا.. وجار

سيغدو فى البعد كهلا حزينا

يخلف فينا الاسى..والدمار

اراك ارتعاشه حلم لقيط

يطوف على الناس فى كل دار

فمن اين يأتى لعينيك ضوء

وكل الذى فى الحنايا انكسار

ومن اين يأتى الزمان الجميل

وكل الذى فى ايدينا انتظار؟؟

فلا تعجبيي من ثلوج الشتاء

تغطى قلوب كساها الغبار

ولا تحزنى ان أتانا الصقيع

ولا تسألى العمر كيف استدار؟

لقد كنت صبحا سري فى الضلوع

فبعضك نور...وبعضك نار



الأرض والإنسان


عانقت بين جفونك الأزهارا

ورأيت ليل العمر فيك نهارا

ولطالما سلك الفؤاد مدائنا

وبقيت وحدك قبلة ومزارا

كم لاحت الأيام بعدك ظلمة

فرأيت أطياف المنى أسوارا

وظللت أسكب من رحيقك أدمعي

حتى غدت بعد النوى أنهارا

يا نيل ماؤك للوجود هداية

عاشت على درب السنين منارا

ما كان حبك في دمائي رغبة

محمومة ما جئته مختارا

قدر هواك وقد بقيت بسره

إن ضقت يوما لا أطيق فرارا

* * *

يا نيل فيك من الحياة خلودها

كل الورى يفنى وأنت الباقي

في ظل ثغرك كم تبسم عمرنا

وبقيت دوما واحة العشاق

وعلى ضفافك أمنيات عذبة

وبريق عمر لاح في الأعماق

همنا عليك وفي الجوارح خمرة

عصفت بها يوما شراع الساقي

وعلى جبينك داعبتنا أنجم

حتى أفاق العمر بالإشراق

وتنسمت خفقاتنا عهد اللقا

من راحتيك بلهفة المشتاق

* * *

وسمعت صوتك ذات يوم يشتكي

ودنوت منك تهزني أحزاني

وتلعثمت شفتاك في صمت اللقا

حتى تلاقى الماء بالشطآن

وسألتني كيف الحياة نعيشها؟

فأجبت: صار العمر طيف أماني

عشنا على أمل صغير مشرق

صلبوه من زمن على الجدران

الأرض تأكلها الهموم فأقسمت

ألا يعود الزهر للأغصان

صلبوا الربيع على المشانق فانزوت

أطياره وهوت مع الحرمان

* * *

ورأيت دمع النيل يجري في أسى

ودنا إلي وقال: أنت الجاني

علمتكم أن الحياة وديعة

فالحق عمر و الظلال ثواني

والناس ترحل كل يوم.. إنما

سيظل كل الخلد للأوطان




الجراح

هل من دمائك يسكر السفهاء؟

وعلى رفاتك يرقص الجهلاء؟

وعلى جبينك نام طفل جائع

وعليه تصرخ دمعة خرساء

واليأس يقتلنا بطول ظلامه

وتعربد الأحزان كيف تشاء

وقف الجمال لديك مسلوب الخطى

و تفجرت من وجنتيه دماء

وعلى ظلال الدرب حامت صرخة

الأم يأكل لحمها الجبناء

وسط الذئاب تناثرت أشلاؤها

يا ويح قلبي والأمور سواء

يا من سكرتم من رحيق دمائها

فوق التراب تشرد الأبناء

أبني العروبة لم تزل في مصرنا

رغم الجراح محبة وعطاء

* * *

لو لم تكن مصر العريقة موطني

لغرست بين ترابها وجداني

وسلكت درب الحب مثل طيورها

وغدوت زهرا في ربى بستان

وجعلت من عطر الزمان قلائدا

ونسجت بين قبابها إيماني

فمتى نعيد لمصر بسمة عمرها؟

ما أتعس الدنيا مع الأحزان

* * *

مصر الحبيبة يا رفاقي كعبة

لا تتركوها مرتع الأوثان

فالعمر ليس بضاعة مسلوبة

والعمر ليس بدرهم وغواني

الله يشهد أننا رغم الأسى

لم ننس يوما قبلة الرحمن

يا من سكرتم من رحيق دمائها

وغزوتم الدنيا بزيف لسان

عندي لكم رغم الجراح نصيحة

لا خير في مال بلا إنسان






الحب في الزمن الحزين


لا تندمي..

كل الذي عشناه نار سوف يخنقها الرماد

فالحب في أعماقنا طفل غدا نلقيه.. في بحر البعاد

وغدا نصير مع الظلام حكاية

أشلاء ذكرى أو بقايا.. من سهاد

* * *

وغدا تسافر كالرياح عهودنا

ويعود للحن الحزين شراعنا

ونعود يا عمري نبيع اليأس في دنيا الضلال

ونسامر الأحزان نلقي الحلم في قبر المحال

أيامنا في الحب كانت واحة

نهرا من الأحلام فيضا من ظلال

والحب في زمن الضياع سحابة

وسراب أيام وشيء من خيال

ولقد قضيت العمر أسبح بالخيال

حتى رأيت الحب فيك حقيقة

سرعان ما جاءت

وتاهت.. بين أمواج الرمال

* * *

وغدا أسافر من حياتك

مثلما قد جئت يوما كالغريب..

قد يسألونك في زحام العمر عن أمل حبيب

عن عاشق ألقت به الأمواج.. في ليل كئيب

وأتاك يوما مثلما

تلقي الطيور جراحها فوق الغروب

ورآك أرضا كان يحلم عندها

بربيع عمر.. لا يذوب

لا تحزني..

فالآن يرحل عن ربوعك

فارس مغلوب..

أنا لا أصدق كيف كسرنا

وفي الأعماق.. أصوات الحنين

وعلى جبين الدهر مات الحب منا..

كالجنين

قد يسألونك.. كيف مات الحب؟؟

قولي... ... جاء في زمن حزين!!






الحرف يقتلني

أنا شاعر ..

مازلت أرسم من نزيف الجُرح

أغنية جديدة ..

ما زلت أبني في سجون القهر

أزماناً سعيدة

مازلت أكتبُ

رغم أن الحرف يقتلني

ويلقيني أمام الناس

أنغاماً شريدة ..

أو كلما لاحت أمام العين

أمنية عنيده ..

ينساب سهم طائش في الليل ..

يُسقِطُها .... شهيدة ...




الزمن الحزين..

أتيت يا ولدي.. مع الزمن الحزين

فالعطر بالأحزان مات.. على حنايا الياسمين

أطيارنا رحلت.. و أضناها الحنين

أيامنا.. كسحابة الصيف الحزين

ودماؤنا صارت شراب العابثين

تتبعثر الأحلام في أعمارنا

تتساقط الأفراح من أيامنا

صرنا عرايا..؟!

كل من في الأرض جاء

حتى يمزق.. جرحنا

صرنا عرايا..؟!

كل من في الأرض جاء

حتى يمزق.. عرضنا..

قالوا لنا:

أنتم حصون المجد.. أنتم عزنا

قتلوا الصباح بأرضنا.. قتلوا المنى

* * *

من أجل أن يقتات أبنائي التراب؟

من أجل من نحيا عبيدا للعذاب؟

حزن.. وإذلال.. وشكوى واغتراب

يا سادتي.. قلبي يموت من العذاب

لمن العتاب؟

لمن الحساب؟

من أجل من تتغرب الأطيار في بلدي وتنتحر الزهور؟

من أجل من تتحطم الكلمات في صدري وتختنق السطور؟

من أجل من يغتالنا قدر جسور

يا سادتي.. عندي سؤال واحد

من أجل من يتمزق الغد في بلادي؟

من أجل من يجني الأسى أولادي؟

* * *

قد علموني الخوف يا ولدي

وقالوا.. إن في الخوف النجاة

إن الصلاة.. هي الصلاة

إن السؤال جريمة لا تعصي يا ولدي((الإله))

عشرون عاما يا بني دفنتها

وكأنها شبح توارى في المساء

ضاعت سنين العمر يا ولدي هباء

والعمر علمني الكثير

أن أدفن الآهات في صدري و أمضي.. كالضرير..

ألا أفكر في المصير

قل ما بدا لك يا بني و لا تخف

فالخوف مقبرة الحياة..

من أجل صبح تشرق الأيام في أرجائه

من أجل عمر ماتت الأحلام في أحشائه

قل ما بدا لك يا بني

حتى يعود الحب يملأ بيتنا

حتى نلملم بالأمان جراحنا

لا تتركوا الغد في فؤادي يحترق

لا تجعلوا صوت الأماني يختنق



lor=red][/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاطف عباده
مؤسس الموقع ومدير المنتدى


عدد المساهمات: 3281 تاريخ التسجيل: 01/04/2009
الموقع: منتدى حب بلا نهايه
اوسمتى: اجمل وسام هو حب الناس لبعض

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   السبت 23 أكتوبر 2010, 22:48

وإن دارت بنا الدنيا وخانتنا أمانينا ..

وجاء الموت في صمتٍ وكالأنقاض يُلقينا ...
وفي غضبٍ سيسألنا على أخطاء ماضينا

فقولي : ذنبنا أنا جعلنا حُبنا دينا

سأبحث عنك في زهرٍ ترعرع في مآقينا

وأسأل عنك في غصن سيكبر بين أيدينا

وثغرك سوف يذكُرني ..إذا تاهت أغانينا

وعطرُك سوف يبعثنا ويُحيي عمرنا فينا


_________________
ساحمل اناتى الحائره
وارحل
ساعزف اللحن الحزين
وامضى
الى ما بعد الرحيل
بعد الفراق
ويستمر اللحن
.............
فى رتابه الحزن
ومراره الالم
واستمع............
ويتضاءل اللحن
وتتلاشى المعانى
وانا لحزنى رفيق
............
وابحث عن بدايه
بدايه تعيد لى حياتى
فى لحن جديد
او ليقتلنى الصمت
بعيدا عن كل الالحان
فى لحن النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ateeeef74.ahlamontada.net
ناريمان
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات: 9 تاريخ التسجيل: 15/05/2010
الموقع: دنيا الاحلام

مُساهمةموضوع: رد: قصائد فاروق جويده عاطف عباده   الأحد 16 يناير 2011, 11:20

انا بحب فاروق جويده جدا
شكرا لحضرتك
ومجهود عظيم فعلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قصائد فاروق جويده عاطف عباده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» قصائد احمد مطر
» القارئ والمنشد الشاب مصطفي عاطف
» أجمل ما كتب الشاعر فاروق جويدة عن الحب

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حب بلا نهــــــــــــــــــــايه  :: حروف وكلمات :: منتدى قصائد كبار الشعراء-